كلمة العدد

حقائق إيجابية

قامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بإجراء مسح لاستعمالات الأراضي في مدينة الرياض لعام 1411هـ تحديثاً للمسح الذي كانت الهيئة قد أجرته عام 1406هـ، ويهدف إلى توفير جميع المعلومات المتعلقة باستعمالات الأراضي في مدينة الرياض. حيث أن توفر المعلومات الحديثة والواضحة والدقيقة، أمر ضروري لتوجيه نمو المدينة والتحكم به، ووضع السياسات الاجتماعية والاقتصادية، واتخاذ القرارات التخطيطية السليمة.

وقد تمخضت عملية المسح الجديدة عن مجموعة من الحقائق التي لها دلالتها الواضحة على النمو الهائل الذي تعيشه مدينة الرياض في جميع المجالات. فالملاحظ –من خلال نتائج هذا المسح الجديد- أن الاستخدامات السكنية قد حققت زيادة بنسبة 15% خلال السنوات الأربع الماضية، كما حقق القطاع الصناعي زيادة بنسبة 41%. وزاد عدد الاستخدامات للقطاعات الاقتصادية الأخرى بنسبة 57% فيما حققت استخدامات القطاع التجاري زيادة بنسبة 44%، وكذلك سجلت الاستخدامات الخاصة بقطاع الخدمات زيادة قدرها 84% عما كانت عليه عام 1406هـ.

هذه الأرقام الواقعية تبين بوضوح أن مدينة الرياض شهدت نمواً اقتصادياً كبيراً خلال تلك الفترة، وطبيعي أن هذا النمو يرتبط موضوعياً بالدور الرئيسي الذي تلعبه الرياض العاصمة، كمركز اقتصادي إقليمي، بما يتوفر لها من مقومات وخصائص متميزة منها كون هذه المدينة المركز السياسي والإداري والمالي للمملكة، إضافة إلى كونها مركزاً طبياً ومركزاً للقطاعات الاقتصادية، والصناعات المتطورة، والصناعات الزراعية، ومركزاً لخدمات الأعمال في المنطقة.