تسارع أعمال تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير طريق ‏أبي بكر الصديق

تعمل هيئة تطوير مدينة الرياض، على تطوير طريق أبي بكر الصديق ورفع مستواه وجعله حر الحركة من تقاطعه مع طريق الملك عبدالله، حتى طريق الملك سلمان ‏شمالاً، ليخدم الحركة المرورية باتجاهي الشمال والجنوب في المدينة.‏

وقد قسّمت الهيئة مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق إلى مرحلتين: الأولى من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله حتى الطريق الدائري الشمالي، والثانية ابتداء ‏من تقاطعه مع الطريق الدائري الشمالي حتى طريق الملك سلمان.‏

ويأتي مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق في اتجاه الشمال، امتداداً للمشروع الذي أنجزته الهيئة في الجزء الجنوبي من الطريق العابر لقاعدة الملك سلمان الجوية ‏عند تقاطع الطريق مع طريق العروبة في ميدان الأمير سطام بن عبدالعزيز، إلى جانب تكامل المشروع، مع تنفيذ مشروع تقاطع طريق مكة المكرمة مع طريق صلاح ‏الدين الأيوبي، الذي أنهت الهيئة تطويره مؤخراً.‏

إنجاز أعمال المرحلة الأولى من المشروع

أنجزت الهيئة بفضل الله، تنفيذ أعمال المرحلة الأولى من مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق، من شمال تقاطعه مع طريق الملك عبدالله حتى الطريق ‏الدائري الشمالي، وتضمنت تأهيل الطريقليتوائممع وظيفته كطريق حر الحركة بطول 2.43 كيلومتراً، وعرض 60 متراً، حيث جرى تطوير الطريق الرئيسي ‏من ثلاث مسارات بعرض 3.6 أمتار، ‏وتوفير مسارات خاصه بالمداخل والمخارج، وإنشاء جزيرة وسطية بعرض 1.2 متراً ، وطريق خدمة يتكون من مسارين ‏بعرض 3.3 أمتار.‏

كما اشتمل المشروع، على تنفيذ جسر ‏للسيارات بتصميم جمالي بطول 570 متراً، عند تقاطع طريق أبي بكر الصديق مع طريق الإمام سعود بن ‏عبدالعزيز بن محمد، ‏مغطى بقطع جمالية من الألمنيوم، ومزود بأحدث أنظمة الإضاءة التي يتم التحكم فيها آليا وتغييرها بحسب المناسبات الدينية ‏والوطنية.‏

ولربط حركة المشاة في جانبي الطريق، جرى إنشاء ‏ جسرين للمشاة متوافقين مع التصميم المعماري لجسور السيارات، تحتوي 4 مصاعد كهربائية ‏لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.‏

تسارع أعمل تنفيذ المرحلة الثانية من الطريق

في الإطار ذاته، تتواصل أعمل تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق، التي تمتد ابتداء من تقاطعه مع الطريق الدائري الشمالي ‏حتى طريق الملك سلمان شملاً، وتشمل تنفيذ 3 جسور للسيارات على الطريق لنقل الحركة باتجاهي الشمال والجنوب عند تقاطع الطريق مع كل من: طريق ‏الأمير سعود بن محمد بن مقرن, طريق الثمامة, وطريق أنس بن مالك.‏

كما تضمن المشروع تنفيذ طرق للخدمة بعرض 60 متراً ، وإنشاء 7 جسور للمشاة يتوافق تصميمها مع التصميم المعماري لجسور السيارات، وتتوفر ‏على 14 مصعداً كهربائياً لخدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، فضلاً عن تحويل شبكات الخدمات القائمة التي تعترض تنفيذ الطريق، وتنفيذ ‏شبكات المرافق والخدمات الجديدة بما يتوافق مع مناسيب الطريق وتصميمه، وبما يشمل تنفيذ شبكات وأنظمة مياه الشرب والسيول والصرف الصحي، ‏إضافة إلى إنشاء محطة مياه معالجة بسعة 450 متر مكعب/يومياً يتم تغذيتها من آبار تم حفرها في منطقة المشروع لاستخدامها في أعمال الري.‏

تطبيق مفهوم التطوير الشامل على الطريق

وبما ينسجم مع منهجية هيئة تطوير الرياض في اتباع “مفهوم التطوير الشامل” عند قيامها بتطوير أي مشروع في المدينة، بما يلبي المتطلبات الوظيفية ‏للمشروع، ويراعي الجوانب البيئية والإنسانية ومعايير السلامة المروية، ويعزز من عوائد المشروع على المدينة وعلى المناطق المحيطة به، وانطلاقاً من حرص ‏الهيئة على تحسين البيئة العمرانية على الطرق الشريانية في المدينة، اشتملت المرحلة الأولى من مشروع تطوير طريق أبي بكر الصديق، على إنشاء أرصفة ‏للمشاة بعرض 3 أمتار، وغرس أشجار النخيل في المناطق التي تفصل الأرصفة عن مواقف السيارات، وتخصيص ممرات منحدرة لكبار السن وعربات ‏الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، وتخصيص 34 موقفاً للسيارات لهذه الفئة على طول امتداد المشروع، إضافة إلى تركيب 650 عمود إنارة بارتفاعات ‏تتراوح ما بين 4 و7 و10 أمتار.‏

نظم حديثة للإدارة المرورية

واستمراراً لنهج الهيئة في تسخير أحدث أنظمة الإدارة المرورية الذكية في مشاريع الطرق التي تقوم عليها، كمشروع امتداد طريقي أبي بكر الصديق ‏والعروبة العابرة لقاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، ومشروع تطوير طريق الملك عبد الله،، التي تدار فيها الحركة المرورية عبر غرفة تحكم مركزية تعمل ‏على مدار الساعة بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من الطاقة الاستيعابية للطريقين، ورفع مستوى السلامة المرورية فيها. تم تزويد مشروع تطوير طريق ‏أبي بكر الصديق، بنظام إدارة مرورية ذكي يدار من غرفة تحكم يتم من خلالها إعطاء مستخدمي الطريق التوجيهات بشكل آلي أثناء الازدحام المروري وفي ‏حالة حصول الحوادث، لا قدر الله، وذلك عبر مجموعة متنوعة من الوسائل واللوحات الإلكترونية.‏

وتعد “غرفة التحكم، بمثابة العقل الإلكتروني لإدارة المشروع، نظراً للمهام الحيوية المتعددة التي تقوم بها، في إدارة كل من: نظام الإشارات المرورية ‏الذكية، النظام الأمني، أنظمة السلامة في الأنفاق، أنظمة الإطفاء ومكافحة الحريق، أنظمة الإنذار، نظم التهوية والإنارة والإطفاء والري وتصريف السيول، ‏وغيرها من الأنظمة والتجهيزات الإلكترونية الذكية التي يحتويها المشروع.‏

تصميم حر لتقاطع طريق أبي بكر الصديق مع طريق الملك سلمان

يتميز مشروع تقاطع طريق أبي بكر الصديق مع طريق الملك سلمان في الجزء الشمالي من المدينة، بتصميمه الهندسي الذي يجعل من الحركة حرة عند ‏التقاطع على 3 مستويات، حيث يتيح الحركة الحرة لكل من العابرين على طريق أبي بكر الصديق باتجاهي الشمال والجنوب، وللعابرين من شرق طريق ‏الملك سلمان نحو جنوب طريق أبي بكر الصديق، إضافة إلى الحركة على طريق الملك سلمان باتجاهي الشرق والغرب.‏

واشتمل المشروع الذي تتسارع أعمال تنفيذه الآن، على إنشاء جسر رئيسي على امتداد طريق أبي بكر الصديق باتجاهي الشمال والجنوب بطول 150 ‏متراً، يتضمن ثلاث مسارات بعرض 3.6 متراً، إلى جانب تنفيذ جسر يعلو الجسر السابق، وينقل الحركة من شرق طريق الملك سلمان، إلى جنوب طريق أبي ‏بكر الصديق بطول يبلغ 669 متراً، وبعرض 7.7 أمتار، فضلاً عن تنفيذ مسارات للدوران إلى الخلف للعابرين فوق التقاطع في الاتجاهات الأربعة. ‏