المحطة الغربية بمشروع قطار الرياض.. معلم عمراني ‏مستوحى من البيئة المحلية

يضم مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، الذي تقوم عليه هيئة تطوير مدينة الرياض، أربع محطات رئيسية هي: محطة مركز الملك عبد الله المالي، ‏محطة العليا، محطة قصر الحكم، والمحطة الغربية، وتعد هذه المحطات أحد أبرز عوامل الجذب للركاب في المشروع، وذلك لوقوعها في مناطق عالية الكثافة وعند ‏تقاطع مسارات القطار والحافلات، إضافة إلى تقديمها خدمات متنوعة مساندة لنظام النقل العام، حيث تتضمن مواقف عامة للسيارات، ومنافذ لبيع التذاكر، ومحلات ‏وخدمات تجارية، ومواقع للاستثمار ومكاتب خدمة العملاء، مع التركيز على المتطلبات الوظيفية.‏

“قيمة مضافة” لمشروع النقل العام‏

تعتبر المحطة الغربية مع شقيقاتها الثلاث من المحطات الرئيسية في المشروع، “قيمة مضافة” لمشروع النقل العام وعاملاً لتحسين البيئة العمرانية في ‏المدينة، حيث جرى تصميمها باستخدام مواد مُستدامة، مع الاعتناء بالنواحي التشغيلية ومتطلبات الصيانة مُستقبلاً، وقد أسند تصميم هذه المحطات ‏إلى أربعة من أكبر المكاتب الهندسية في العالم، بعد إجراء مسابقة شاركت فيها مكاتب من مختلف أنحاء العالم للفوز بتصميم هذه المحطات، حيث أرسيت ‏مشاريع التصميم وفقاً لما يلي:‏

  • فازت شركةسنوهيتا(النرويج) بتصميم محطة منطقة قصر الحكم.‏
  • فازت شركةجيربرمعماريون (ألمانيا) بتصميم محطة العليا.‏
  • فازت شركة زها حديد معماريون (بريطانيا) بتصميم محطة مركز الملك عبدالله المالي.‏
  • فازت شركة دار الدراسات العمرانية وشركاهم (السعودية) بتصميم المحطة الغربية.‏

محطتان للقطار والحافلات ضمن محطة واحدة

يجري حالياً تشييد المحطة الغربية”، المحطة الرئيسية الرابعة ضمن مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، القطار ‏والحافلات، على مساحة 12.5 متر مربع في موقع سوق الفواكه والخضروات السابق في حي السويدي الغربي، ويلتقي فيها خط القطار ‏البرتقالي – محور طريق المدينة المنورة – مع خط شبكة الحافلات ذات المسار المخصص ‏BRT‏ على شارع الشيخ محمد بن عبداللطيف.‏

وقد تم اختيار موقع المحطة بعناية لتكون في أحد أكثر مناطق المدينة حيوية ونشاطاً على مدار اليوم.‏

وتنقسم المحطة إلى جزأين: محطة للقطار وأخرى الحافلات، إضافة إلى مبنى لمواقف السيارات يتسع لـ 1000سيارة، إضافة لعدد من ‏الخدمات المساندة لنظام النقل العام، حيث تتضمن: منافذ لبيع التذاكر، ومحلات تجارية، وخدمات تجارية، ومواقع للاستثمار ومكاتب ‏خدمة العملاء.‏

تصميم عصري مستوحى من الكثبان الرملية

وقد استوحي تصميم المحطة الغربية في مشروع قطار الرياض، من الكثبان الرملية في بيئة منطقة الرياض، حيث جرى تصميم سقف ‏المحطة على شكل كثبان رملية متموجة، تتخلله فراغات يتسلل منها الضوء الخارجي إلى داخل المحطة.‏

ويتجاوز الدور الوظيفي للمحطة الغربية، كونها موقعاً لاستقلال القطار أو الحافلات، إلى كونها أحد المعالم العمرانية والوجهات ‏الترويحية الرئيسية في المدينة، حيث تحاط بالساحات المفتوحة وممرات المشاة والمسطحات الخضراء والظلال والتشجير، في مشهد جمالي ‏متجانس مستوحى من البيئة الطبيعية للمنطقة، مشّيد في قالب حديث وعصري.‏

رفع جاذبية المنطقة والارتقاء ببيئتها العمرانية

وإلى جانب مساهمة المحطة في رفع مستوى التطوير الحضري في المنطقة، فإنها تساهم في رفع القيمة العقارية للمناطق المحيطة بها، ‏وتزيد من جاذبيتها الاستثمارية، مما يحفّز المطورين على استثمار عقاراتهم المجاورة وفق معايير التصميم العمراني لمحاور النقل العام التي ‏أقرتها هيئة تطوير مدينة الرياض، للارتقاء بالبيئة العمرانية في الطرق والشوارع التي تحتضن محاور النقل العام في المدينة، بما يساهم ‏بمشيئة الله، في رفع مستوى جودة الحياة، والتشجيع على النمط الصحي للحياة، وتوفير البيئة الملائمة لممارسة التنزه ورياضة المشي، ‏وتنشيط حركة السياحة والترفيه ودعم الأنشطة الثقافية في المنطقة.‏

يشار إلى أن شبكة قطار الرياض، تتكون من ستة خطوط بطول 176 كيلومتراً، خصص لون خاص لكل خط (الأصفر، والأزرق، ‏والبنفسجي، والأحمر، والأخضر، والبرتقالي) تغطي معظم المناطق ذات الكثافة السكانية والمنشآت الحكومية والأنشطة التجارية والتعليمية ‏والصحية، وترتبط بمطار الملك خالد الدولي ومركز الملك عبدالله المالي والجامعات ووسط المدينة ومركز النقل العام وخطوط سكك ‏الحديد في مسارات متناسقة تقرب المسافات.‏

ويشتمل المشروع على 85 محطة للقطار، من بينها أربع محطات رئيسة تلتقي فيها عدة خطوط، تم تصميمها على عدة مستويات وفق ‏تصاميم معمارية حديثة، على أن تكون جميعها مكيفة، وتشتمل على آخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة في وسائل الراحة والسلامة ‏للركاب، إلى جانب تزويدها بأحدث أنظمة معلومات الرحلات، والمحلات تجارية، ومواقف السيارات.‏