كتاب فنادق الرياض.. تصاميم حديثة وخدمات عصرية تستقطب النزلاء

أصدرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مؤخراً كتاب “فنادق الرياض” الذي يقدم نبذة عن أبرز مكونات القطاع الفندقي ‏في المدينة من فنادق فاخرة ومنتجعات عصرية، ويستعرض ما تتميز به من تصاميم حديثة، وخدمات عصرية.‏

صدر الكتاب باللغتين العربية والإنجليزية، في ٢٢٣ صفحة من الحجم الكبير، وكتب مقدمته: أوفيديو جويتا، رئيس تحرير ‏مجلة ريزورتس الإيطالية، وتضمن أربعة فصول تناولت ٣٨ من أبرز الفنادق والمنتجعات العصرية، وعرضت صوراً ‏مختارة من تصاميمها ومكوناتها وخدماتها.‏

حمل الفصل الأول من كتاب “فنادق الرياض” عنوان “ثلاث عطلات نهاية أسبوع غنية بالإحساس بالفخامة” استعرض فيه ‏قائمة أفضل ١٠ فنادق في المدينة، وفقاً لتقويم أجراه فريق من الخبراء من مجلة ريزورتس العالمية المتخصصة في مجال أصول الضيافة الفاخرة، شمل جميع الفنادق من ‏فئة خمس نجوم في المدينة، وجرى على ضوئه اختيار أفضل الفنادق بناء على مستوى الخدمات والمرافق خلال عام ‏‏١٤٣٦هـ (٢٠١٥م) مع مراعاة ما يتميز به كل فندق في جوانب: الموقع والديكور والمطاعم.‏

وتضمنت القائمة كل من فنادق: الفيصلية روز وود، الريتز كارلتون، فورسيزونز، الخزامى روز وود، انتركونتيننتال، ‏بوتيك المشرق، مكارم الرياض، راديسون بلو، ماريوت، فلل فيفندا الفندقية.‏

الفصل الثاني من الكتاب حمل عنوان: “اختيارات الضيافة الواسعة” واستعرض مجموعة من الفنادق التي تستهدف رحال ‏الأعمال والمدراء التنفيذيين، والتي تتوزع حول شريان العصب التجاري ومنطقة وسط المدينة بالقرب من مقرات ‏الوزارات والأجهزة الحكومية، أو بجوار مطار الملك خالد الدولي.‏

أما الفصل الثالث من الكتاب، فجاء بعنوان: “حيث يلتقي الشرق بالغرب” وتناول فيه مجموعة من فنادق المدينة التي تتوزع ‏في أطرافها الأربع وفي منطقة الوسط، وتتميز بأحجامها الأصغر، وأسعارها المنخفضة، وخدماتها الجيدة التي تستهدف ‏النزلاء بمختلف فئاتهم.‏

وتحت عنوان: “مساومات ساحرة” قدّم الفصل الرابع والأخير من الكتاب، تعريفاً بمجموعة من الفنادق التقليدية التي تتوزع ‏في مواقع حيوية مختلفة في المدينة، وتقدم خدمات مرضية للنزلاء.‏