تطوير 10 مداخل رئيسية وفرعية لمدينة الرياض

اعتمدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مخططات ومواقع أربعة مداخل رئيسية على الطرق الرئيسية الرابطة بين ‏مدينة الرياض وكل من: القصيم، الدمام، الخرج، وجدة، وخمسة مداخل فرعية على كل من طريق: صلبوخ، الجنادرية، ‏خريص، الحائر-الحوطة، وديراب.‏

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للهيئة العليا لعام ١٤٣٩هـ برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ‏رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب ‏رئيس الهيئة، والذي عقد في مساء الأربعاء ٢٨ محرم ١٤٣٩هـ، بمقر الهيئة في حي السفارات.‏

أجرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالتعاون الجهات ذات العلاقة، دراسة لتطوير مداخل المدينة، تضمنت رصد ‏الأوضاع الراهنة للمداخل وتحديد الفرص والمعوقات وأحجام الحركة المرورية الحالية والمستقبلية في كل مدخل، ‏والاطلاع على عددٍ من التجارب والنماذج المحليّة والعالمية للاستفادة منها في جوانب التصميم، والخدمات، والمواقف، ‏والجوانب الأمنية.‏

وجرى ضمن الدراسة اختيار المواقع الأكثر ملائمة لكل مدخل من مداخل مدينة الرياض الرئيسية والفرعية، بناءً على ‏مجموعة من المعايير الأمنية، والعمرانية، والاقتصادية، والنقل والمرور، والبيئة والمرافق العامة، وبما يتكامل مع ‏توجهات “المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض”، و”المخطط الإقليمي لمنطقة الرياض”.‏

اشتملت الدراسة التي أجرتها الهيئة العليا حول مداخل مدينة الرياض، على إعداد مخطط عام لكل مدخل، بما يعكس ‏متطلباته الوظيفية، سواء كان ذلك في الجوانب العمرانية من حيث إعداد تصاميم مميزة للمداخل، وتنسيق محاور الطرق ‏فيها، أو في الجوانب الاقتصادية والخدمية، من توفير مراكز للخدمات الحكومية كالدفاع المدني، والإسعاف، والمسجد ‏ودورات المياه، وتخصيص مساحات للأنشطة التجارية مثل: المحلات، ومحطات الوقود، والمطاعم، والمقاهي، والفنادق، ‏ومناطق التخزين، فضلاً عن تحقيق متطلبات المداخل الأمنية والمرورية، من تحديد مواقع نقاط التفتيش وتوفير الخدمات ‏المرتبطة بها، وتسهيل انسيابية الحركة المرورية في كل مدخل، وإقامة جسر مشاة يربط جهتي الطريق، وتوفير مواقف ‏كافية لانتظار الشاحنات خلال فترة الحظر، وتنظيم حركة دخولها للمدينة، مع وضع طرق بديلة للشاحنات المارَّة بالمدينة ‏إلى وجهات أخرى.‏

وستتولى أمانة منطقة الرياض إدارة وتنفيذ مواقع مداخل مدينة الرياض التسعة، فيما تتولى القوة الخاصة لأمن الطرق ‏بمنطقة الرياض مسئولية الجوانب الأمنية، وهيئة النقل العام مسئولية مرافق النقل ومواقف الشاحنات، ومرور منطقة ‏الرياض مسئولية متابعة الجوانب المرتبطة بتنظيم حركة المركبات والشاحنات القادمة للمدينة، فيما تضع الهيئة العليا خطة ‏استثمارية لتحديد الفرص الاستثمارية المتاحة ضمن المداخل، وآليات تسويقها على القطاع الخاص، والحوافز التشجيعية ‏لضمان تشغيلها.‏

إجراءات تنفيذية عاجلة

وفي السياق ذاته، أقرت الهيئة العليا، عدداً من الإجراءات التنفيذية العاجلة لمعالجة أوضاع المداخل الراهنة، تضمنت: تنفيذ ‏تحسينات للتصميم العمراني على محاور طرق المداخل، وتحديد موقع لحجز الشاحنات القادمة من طريق ديراب بشكل ‏منفصل عن منطقة المدخل، واتخاذ الإجراءات العاجلة لمعالجة وضع الأنشطة والاستعمالات الواقعة على طرق المداخل، ‏بما يشمل إزالة المخيمات العشوائية والأنشطة غير النظامية، كأحواش الماشية والباعة المتجولين والأنشطة الترفيهية ‏العشوائية، والأنشطة المصاحبة لها والواقعة على طرق المداخل داخل حدود حماية التنمية، وتكثيف الرقابة والمتابعة ‏عليها، وتطبيق الضوابط الخاصة بتنظيم المخيمات الواقعة خارج حدود حماية التنمية للمدينة.‏

المخطط العام لمدخل طريق جدة

المخطط العام لمدخل طريق القصيم

المخطط العام لمدخل طريق الدمام

المخطط العام لمدخل طريق الخرج

المخطط العام لمدخل طريق خريص