مزايدة لبيع حقوق تسمية محطات قطار الرياض

طرحت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض مزايدة لبيع حقوق تسمية محطات مختارة لمدد طويلة في “مشروع قطار الرياض، أمام المستثمرين في القطاع الخاص المحلي ‏والدولي وذلك بهدف تعظيم عوائد مدينة الرياض من المشروع، وإتاحة الفرصة أمام القطاع الخاص، لتقديم منتجاته وخدماتها ضمن مشروع النقل العام الأكبر في ‏المنطقة.‏

فرص للتواصل مع مليون راكب يومياً

وخلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في صباح يوم الأحد ٢٥ محرم ١٤٣٩ه بمقرها بحي السفارات، كشفت أن طرح مزايدة بيع حقوق تسمية المحطات ‏في مشروع قطار الرياض، سيساهم في تحقيق عوائد كبيرة للمشروع بمشيئة الله، يتم استثمارها في دعم استدامة المشروع، وتطوير خدماته، وخفض ‏تكاليفه التشغيلية، في الوقت الذي يتيح فيه الفرصة أمام كبرى كيانات القطاع الخاص المحلي والدولي من شركات ومؤسسات ومصارف ومصانع وعلامات ‏تجارية، لتحقيق انتشار واسع لمنتجاتها وخدماتها وترسيخ علامتها التجارية ونشر حملاتها التسويقية، ضمن أكبر مشروع للنقل العام في المنطقة، والذي ‏يستهدف استيعاب أكثر من مليون راكب يومياً في مرحلة التشغيل الأولي، ويعتزم رفع طاقته الاستيعابية القصوى إلى ٣.٦ مليون راكب يومياً مستقبلاً ‏بمشيئة الله.‏

ويشتمل المشروع على مجموعة من الفرص الاستثمارية المميّزة والواعدة في العديد من قطاعات صناعة وتشغيل النقل العام، والخدمات والأنشطة ‏المُرتبطة به، وبالأخص في قطاعات تسمية المحطات والإعلان والتسويق إضافة إلى قطاعات التجزئة والخدمات والاتصالات.‏

‏١٠ محطات مختارة

وتتضمن مزايدة بيع حقوق تسمية محطات مشروع قطار الرياض، طرح بيع حقوق التسمية لمدد طويلة ووفق ضوابط ومعايير محددّة، لعدد ١٠ ‏محطات مختارة من محطات مشروع قطار الرياض البالغ، عددها ٨٥ محطة، على كبرى كيانات القطاع الخاص المحلي والدولي وفقاً لما هو متبع في العديد ‏من مشاريع النقل العام الكبرى في العالم.‏

وقد جرى اختيار المحطات العشر، في مواقع مهمّة من المدينة، تتمتع بكثافة سكانية عالية، وحركة تجارية نشطة، ومستوى إركاب مرتفع، مع الأخذ في ‏الاعتبار عدم طرح المزايدة على أي من المحطات التي تحمل أسماء منشآت وطنية أو مواقع تاريخية وأثرية هامة، مثل محطة مركز الملك عبدالله المالي، أو ‏محطة قصر الحكم، أو المتحف الوطني.‏

عوائد كبيرة على المشروع

وتقدم المزايدة فرصة نادرة أمام كبرى كيانات القطاع الحاص، للحصول على حزمة من الخدمات والمزايا والتسهيلات التي تجعل من علاماتهم ‏ومنتجاتهم حاضرة أمام كافة الشرائح المستهدفة من مستخدمي المشروع، سواء كان ذلك عبر اللوحات الإرشادية أو الإعلانية، أو عبر الخرائط والنشرات ‏التي يصدرها المشروع، أو في محلات التجزئة ومنافذ البيع، أو في موقع المشروع على شبكة الإنترنت، وحساباته على وسائل التواصل الاجتماعي.‏

آلية المشاركة في المزايدة

وتتم المشاركة في أعمال المزايدة عبر التسجيل في موقع المشروع الإلكتروني على شبكة الإنترنت ‏www.RiyadhMetro.sa، للحصول على معايير ‏وضوابط المزايدة، حيث تتولى الهيئة العليا دراسة المعلومات والبيانات الخاصة بالشركات المتقدمة للمشاركة في المزايدة، لتصنيفها وتأهيلها وفق المعايير ‏والشروط والضوابط المحددّة ضمن البرنامج، ومن ثم تلقي عروض الأسعار من الشركات المؤهلة ليتم دراستها والإعلان عن ترسية المزايدة على الشركات ‏الفائزة، بمشيئة الله.‏