دليل إرشادي للتصميم العمراني في محاور النقل العام بمدينة ‏الرياض

يعتبر التصميم العمراني أحد الأدوات الرئيسية التي ترسم أسلوب المعيشة في المدن العصرية الحديثة، ‏وتساهم عناصره ‏التي من أبرزها: واجهات المباني، وفرش ‏الشوارع والتشجير والرصف والإنارة، والفراغات ‏العمرانية، ومحاور الحركة، ‏في الرفع من مستوى جودة الحياة بالمدن من خلال توفير بيئة عمرانية ملائمة ‏للسكان ‏وجاذبة وآمنة.‏

ويمثل مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، الذي تقوم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تنفيذه، فرصة نادرة أمام مدينة ‏الرياض لإحداث للارتقاء بيئتها العمرانية، وبيئة المشاة بشكل خاص على امتداد الطرق التي تمر بها مسارات النقل العام سواءً القطارات أو الحافلات، حيث يتميز ‏المشروع بشموله على إجراء تحسينات عمرانية مباشرة على البنية التحتية للشوارع التي تحتضن محاور النقل العام في المدينة، مما سيساهم بمشيئة الله في رفع مستوى ‏جودة الحياة بشكل عام في المدينة، والتشجيع على النمط الصحي للحياة، وتوفير البيئة الملائمة لممارسة التنزه ورياضة المشي، وتنشيط حركة السياحة والترفيه ودعم ‏الأنشطة الثقافية في المدينة، بما ينسجم مع توجهات (رؤية المملكة 2030) بتصنيف مدينة الرياض ضمن أفضل 100 مدينة في العالم.‏

أدى النمو العمراني المتسارع في مدينة الرياض، إلى التأثير على مستوى التصميم العمراني في المدينة، وجعل شوارع وطرق المدينة أكثر ملائمة لتتنقل ‏بالسيارات بدلاً من وسائل النقل العام أو المشي، مما تطلب تحسين مستوى التصميم العمراني بمدينة الرياض، من خلال مراجعة الضوابط والقواعد ‏الإرشادية للتصميم العمراني في الأحياء السكنية، لإعطاء شبكات المشاة المنظّمة والمتصلة الأولوية، وتحسين الصورة البصرية للطرق وإضفاء المزيد من ‏العناصر الجمالية في المدينة.‏

وقد أصدرت الهيئة العليا كتاب “الدليل الإرشادي للتصميم العمراني لمحاور النقل العام – القطار والحافلات، ليكون مرجعاً يستفاد منه في جميع ‏أعمال التطوير وتحسين البيئة العمرانية على امتداد تلك المسارات بشكل خاص وفي التصاميم الخاصة بالطرق في جميع أنحاء المدينة بشكل عام.‏

تحسين تصميم ممرات المشاة والتقاطعات

ويستهدف كتاب “الدليل الإرشادي للتصميم العمراني لمحاور النقل العام” نشر المعرفة العلمية والعملية للمختصين في أمانات المدن والبلديات ‏والباحثين وطلاب الجامعات والمكاتب الاستشارية الهندسية سواء في مدينة الرياض أو مدن المملكة الأخرى، في جوانب تحسين وتصميم ممرات المشاة، ‏ومعالجة التقاطعات ونقاط التجمع، والعمل على الرفع من مستوى السلامة والأمان لعبور المشاة، في الوقت الذي يضع فيه الضوابط اللازمة لتصميم ‏الطرق والفراغات العمرانية بما يراعي الأنشطة والاستعمالات القائمة والجوانب البصرية والاعتبارات الاجتماعية

وصدر كتاب الدليل الإرشادي للتصميم العمراني لمحاور النقل العام” في سبعة فصول من 250 صفحة، ويهدف بصورة رئيسية إلى توفير أسس ‏وموجهات تصميمية لمساندة أعمال تصميم مسارات مشروع النقل العام في المدينة، والاستفادة من تلك الأسس والموجهات عند إعداد التصاميم الخاصة ‏بالطرق في جميع أنحاء المدينة.‏

أسس جوهرية للتصميم العمراني في محاور النقل العام

يسعى الدليل الإرشادي إلى تحقيق سبعة أسس جوهرية للتصميم العمراني في محاور النقل العام بمدينة الرياض، تشمل:‏

  • الشمولية واستيعاب جميع وسائل النقل بمستوياتها المختلفة.‏
  • إعطاء الأولوية للمشاة وتغليبها على حركة المركبات.‏
  • مراعاة السلامة وسهولة الحركة الوصول ووضوح الحركة خلال الفراغات العامة وممرات المشاة.‏
  • مراعاة التكوين الحضري المحيط (استعمالات الأراضي، الكثافة، نوعية الفراغات العامة.. الخ) .‏
  • تكوين بيئة ملائمة للمشاة، وخلق وفراغات عامة جاذبة تنبض بالحيوية، وتحفز على المشي واستخدام وسائل النقل العام .‏
  • إضفاء هوية محلية وإحساس مميز بالمكان، بما يعكس التراث العمراني المميز للمدينة.‏
  • مراعاة الاستدامة وجوانب الصيانة باستخدام المواد والمنتجات المتينة المحلية سهلة الصيانة والصديقة للبيئة.‏

انسجام مع دراسات وخطط المدينة

استند الدليل الإرشادي لمحاور النقل العام بمدينة الرياض، إلى تحليل شامل للأوضاع العمرانية الراهنة لهذ المحاور، وإلى الخطط ‏والدراسات الأساسية التي أجرتها الهيئة العليا في وقت سابق في هذا الجانب، وذلك لضمان اتساق وانسجام معايير التصميم العمراني في ‏محاور النقل العام مع مخرجات أعمال التخطيط والدراسات المقرة في المدينة، وشملت هذه الخطط والدراسات:‏

  • ‏”المخطط الهيكلي لمدينة الرياض حتى عام 2030″ المنبثق من “المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض”.‏
  • ‏”دراسة تقييم التكامل الحضري والتخطيط حول محيط محطات مشروع النقل العام بمدينة الرياض”.‏
  • ‏”خطة تطوير وسط مدينة الرياض”.‏

مبادئ التصميم الرئيسية

ضم الفصل الثاني من الدليل الإرشادي، مجموعة من مبادئ التصميم الرئيسية والموجهات الإرشادية المعمول بها في العديد من ‏البيئات العمرانية الناجحة في كبرى مدن العالم، وتشمل:‏

  • الاستدامة: إنشاء بيئة يتناغم وجودها مع المتطلبات الاجتماعية والاقتصادية للأجيال القادمة.‏
  • البيئة: تقليص التأثير على البيئة الطبيعية القائمة وتتحسين استخدام الموارد الطبيعية المتاحة.‏
  • الصحة والسلامة: خلق بيئة آمنة، وتعزيز الصحة من خلال تقليص استخدام السيارات في الرحلات ومن ثم تقليص مستويات ‏التلوث الناجم عن عوادم السيارات.‏
  • الازدهار: تطوير الفراغات العمرانية بما يسهم في الازدهار البيئي والثقافي والاقتصادي للمدينة.‏
  • الشمولية: إشراك وشمول كافة فئات المجتمع ومشاركتهم في تطوير وصناعة مستقبل المدينة.‏
  • الوضوح: وضع إرشادات واضحة وبسيطة لحركة المشاة في الفراغات العامة.‏
  • قابلية وسهولة الصيانة: استخدام المواد والمنتجات المحلية المناسبة وسهلة الصيانة.‏
  • سهولة الربط والاتصال: إنشاء مناطق جديدة ترتبط ببعضها البعض بشكل إيجابي على المستوى المحلي في مختلف أرجاء المدينة.‏
  • سهولة الوصول: دعم وصول كافة فئات المجتمع بما يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى كافة المناطق وفي جميع الأوقات بيسر ‏وسهولة.‏
  • الإحساس بالمكان: إضفاء هوية محلية وإحساس مميز بالمكان يعكس التراث الغني والنسيج العمراني للمنطقة.‏
  • الأولوية: إنشاء بيئة تعطي الأولوية للمشاة والدراجات وللرحلات متعددة الوسائط على رحلات السيارات..‏
  • التنوع: إنشاء مساحات متنوعة مثيرة للإعجاب والاستمتاع.‏
  • الجودة: الاستعانة بالمواد الجيدة والفرش والنباتات لدعم بيئة آمنة إيجابية للفراغات العامة.‏
  • المرونة: توفير أماكن يمكن أن تتحول وتتأقلم مع المستجدات بيسر وسهولة.‏

منهجية التصميم

تناول الفصل الثالث من الدليل، أوضاع التصميم العمراني للشوارع بمختلف فئاتها بناءً على الكثافات العمرانية واستعمالات ‏الأراضي، وعرض أنواع الشوارع العمرانية، وتقسمات الفراغات العامة، وفقاً لآلية “صندوق الأدوات” الذي يحدد مجموعة كبيرة من ‏التفاصيل والأبعاد والكميات والمعلومات الإضافية لعناصر الفرش المعماري للشوارع بما يوفر موجهات إرشادية مميزة وعملية عند ‏التعامل مع أي وضعية معينة على طول المسار.‏

كما قدّم الفصل نماذج من تصاميم كل من: المظهر العام للشوارع، الجزر الوسطية، التشجير، الأرضيات، مقاعد الجلوس، صناديق ‏المهملات، حاملات الدراجات، الحواجز، أحواض النباتات، برادات المياه، الإنارة، اللوحات الإرشادية، لوحات المعلومات، الإعلانات ‏والمظلات المركبة.‏

طبقات التصميم المستهدفة

يستعرض الفصل الرابع فلسفة التصميم المرتكزة على التجزئة أو التفكيك إلى طبقات تعكس التسلسل الهرمي لمستويات عناصر ‏الفراغات المختلفة، وتشتمل على ثلاثة طبقات من التصميم، تهدف إلى ترتيب الفراغات العامة وفق تدرج لعناصر مكونات المظهر العام ‏للشوارع، وتشمل هذه الطبقات ما يلي:‏

  • طبقة أساس تشكل البنية التحتية للفراغات من خلال المواد والفرش وأنماط التشجير وتجهيزات الإنارة.‏
  • طبقة الصورة المميزة للشارع مثل ألوان وأشكال وعناصر الفرش.‏
  • ‏طبقة الهوية المحلية أو الشخصية العمرانية والتي تنفرد بها الشوارع والفراغات والميادين ومحيطها مثل المجسمات الجمالية الأنماط ‏المميزة في التبليط .‏

وستوفر هذه الطبقات في مجموعها، نسقاً متتابعاً من الفراغات والممرات العامة المشوّقة والمؤثرة والتي ستسهم بمشيئة الله، في بناء ‏نسق إبداعي متناغم ومنطقي لعناصر تنسيق الشارع ، مع توفير مرونة في لغة التصميم وتعبيراته وملامح هويته، بما يتناسب مع أهمية ‏الشارع ، وبما يحفظ لمختلف عناصره ومكوناته التصميم والطابع المشترك والهوية الأساسية الموّحدة.‏

إرشادات و معايير التصميم

يتناول الفصل الخامس من الدليل مجموعة من الإرشادات والمعايير التصميمية لعناصر محاور النقل العام، مثل: حارات مرور ‏السيارات وأبعادها، مواقف السيارات، التقاطعات، مرافق المشاة وراكبي الدراجات، طرق الوصول المحلية، مداخل المباني والعقارات، ‏معابر المشاة وسائقي الدراجات، طرق وصول المشاة .‏

كما ضم الفصل، شرحاً لعناصر الفرش المعماري للفراغات العامة، بما يشمل تحقيق متطلبات الوصول الشامل لذوي الإعاقة ‏الحركية والبصرية، إلى جانب عرض عناصر التنسيق النباتية وأنواع ومواصفات التشجير، والعناصر والمجسمات الجمالية، وأحجام ‏وأنواع الإضاءة لفرش الطريق، وعناصر الدعاية والإعلان واللوحات الإرشادية ، ومواصفات ومعايير كبائن المرافق.‏

تصاميم نموذجية

يشرح الفصل السادس كيفية تطبيق الإرشادات العملية الموضحة في الفصول السابقة على نماذج معينة من الشوارع، حيث يعرض ‏ستة أمثلة لمسارات نموذجية مع التقاطعات، تغطي كافة الأوضاع العمرانية المشابهة على امتداد محاور النقل العام في المدينة.‏

مثال نموذجي لاستخدام هذا الدليل

قدم الفصل السابع من الدليل، إرشادات لمستخدمي الدليل، تشرح الخطوات الخاصة بكيفية المزج بين العناصر المختلفة الواردة في ‏الدليل، بما يشكل أساساً لتصميم المحاور والتقاطعات. ويتعزز محتوى هذا القسم من خلال جداول ومجموعات أدوات بالإضافة إلى ‏مبادئ وإرشادات التصميم ذات العلاقة.‏

وقد أتاحت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، الحصول على نسخة إلكترونية من الدليل الإرشادي بالغتين العربية والإنجليزية، ‏وذلك عبر موقع الهيئة:

النسخة العربية: ‏https://goo.gl/7Bv2r0‎
النسخة الإنجليزية: ‏https://goo.gl/ZEtMjs