تدشين متنزه مطلات بحيرة نمار ومشاريع التأهيل البيئي ‏لأودية أوبير والمهدية والبطحاء

امتداداً لمشاريع التأهيل البيئي في وادي حنيفة وروافده، التي تقوم عليها الهيئة العليا لتطوير مدينة ‏الرياض، افتتح ‏صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن ‏عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا، بحضور ‏صاحب السمو الملكي الأمير ‏محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب رئيس الهيئة، مساء الاثنين 19 ‏شعبان 1438هـ، أربعة ‏مشاريع بيئية ‏وترويحية أنهت الهيئة العليا تنفيذها في جنوب مدينة الرياض، ‏شملت كلاً من: مشروع تطوير المنطقة المطلة على ‏بحيرة سد نمار، ومشروع التأهيل ‏البيئي لوادي ‏أوبير، ومشروع التأهيل البيئي لوادي المهدية، ومشروع التأهيل البيئي ‏لوادي البطحاء، وذلك ضمن ‏مشاريع التأهيل البيئي في الأودية الرافدة لوادي ‏حنيفة.‏

تنطلق مشاريع التأهيل البيئي في وادي حنيفة وروافده، من الأهمية الكبيرة والقيمة الاستراتيجية للوادي، حيث ساهمت هذه المشاريع بفضل الله، في ‏إعادة الوادي وروافده إلى وضعها الطبيعي كمصرف لمياه الأمطار والسيول، وجعل بيئتها خالية من الملوثات, وإعادة تنسيق المرافق والخدمات القائمة بما ‏يتناسب مع بيئتها الطبيعية، إضافة إلى إيجاد مصدر استراتيجي للمياهالمنقّاةللاستخدامات الزراعية والصناعية، وتحويل الوادي وروافده إلى أكبر متنزه ‏طبيعي يحيط بمعظم أحياء المدينة وضواحيها، ومنطقة جذب واعدة بالفرص الاستثمارية في قطاعات الزراعة والسياحة والترفيه.‏

وعبّر صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، خلال تدشينه مشروع تطوير المنطقة المطلة ‏على بحيرة سد نمار، ومشاريع التأهيل البيئي لكل من أودية أوبير، والمهدية، والبطحاء، عن خالص شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن ‏عبدالعزيز أيده الله، عندما أطلق أعمال تطوير وتأهيل وادي حنيفة، حتى أصبح علامة بارزة للوطن عامة ولمدينة الرياض خاصة. وأشار سموّه، إلى تواصل ‏العمل في تطوير بقية روافد الوادي وفق أعلى المعايير البيئية، منوهاً بأن هذه المشاريع ستحتضن العديد من الفرص الاستثمارية الجذابة أمام القطاع ‏الخاص، ودعا زوار المتنزه، إلى المحافظة على هذه المواقع البيئيةوالترفيهية، ورفع شعار: استمتع، استفد وحافظ”.‏

متنزه مطلات بحيرة نمار

تبلغ مساحة متنزه مطلات سد نمار، 260 ألف متر مربع، ويشتمل المتنزه على مجموعة من التجهيزات والمرافق والخدمات، تتمثل في تنفيذ طريق بطول ‏‏2.5 كيلو متر، وإنشاء مواقف للسيارات تتسع لـ 500 سيارة، ورصف ممرات المشاة بطول أربعة كيلومتر، إلى جانب تجهيز الموقع بـ 140 جلسة للمتنزهين، ‏وإنشاء أربع ساحات لممارسة الرياضات المختلفة، وتجهيز منطقتين للألعاب الأطفال، وتنفيذ أربع دورات للمياه، إضافة إلى أعمال الإنارة، وتنسيق المواقع ‏والتشجير بأكثر من 5000 شجرة.‏

كما أقيم ضمن المشروع شلال للمياه تصب مياهه من أعالي الوادي نحو بحيرة سد نمار بسعة مياه تبلغ 400 لتراً في الثانية.‏

مشروع تأهيل وادي أوبير

اشتمل مشروع التأهيل البيئي لوادي المهدية الذي يقع في الجزء الغربي من مدينة الرياض، على تنفـيذ طـريق محلي بطـول خمسة كيلومترات، وإنشاء ‏‏135 موقفاً للسيارات، وممـرات للمشـاة بطـول 1.2 كيلومتر، وزراعة الموقع بـ 4000 شجرة إضافة إلى أعمال الإنارة والتنسيق.‏

مشروع تأهيل وادي المهدية

تضمن مشروع التأهيل البيئي لوادي أوبير المجاور لوادي المهدية غربي الرياض، على تنفـيذ طـريق محلي بطـول 6.5 كيل ومتر، وتزويده بـ 240 موقفاً ‏للسيارات، وإنشاء ممـرات للمشـاة بطـول 2.5 كيلومتر، وتجهيز الموقع بـ 60 جلسة للمتـنزهين، إضافة لأعمال الإنارة والتشجير عبر 4000 شجـرة.‏

مشروع تأهيل وادي البطحاء

اشتمل مشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء، على تنفـيذ طـريق محلي بطـول خمسة كيلومترات، وإنشاء مواقف للسيارات تتسع لـ 450 سيارة، ‏وممـرات للمشـاة بطـول سبعة كيلومترات، وتجهيز الموقع بـ 42 جلسة للمتـنزهين، إضافة لأعمال الإنارة والتشجير، تحسين قناة وادي البطحاء بطول 2 ‏كيلومتر.‏