انطلاق أعمال تصنيع الحافلات من قبل شركتي مرسيديس ‏ومان الألمانيتين

يشكل مشروع حافلات الرياض، العنصر الثاني من مشروع النقل العام بمدينة الرياض، الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ويشتمل المشروع، ‏على إنشاء شبكة للنقل بالحافلات تتكون من 24 مساراً، وتمتد لـ 1200 كيلو متراً لتغطي كامل مدينة الرياض، عبر 1000 حافلة مختلفة الأحجام والسعات تبلغ طاقتها ‏الاستيعابية الإجمالية 900 ألف راكب يومياً، يتم تصنيعها وفق أعلى المواصفات من قبل كبرى شركات صناعة الحافلات في العالم.‏

وتتوزع شبكة الحافلات بين أربع مستويات مختلفة، بما يساهم في تعزيز دورها كرافد رئيسي لشبكة القطارات، ووظيفتها كناقل رئيسي للركاب ضمن الأحياء وعبر ‏المدينة، وبما يحقق التكامل مع شبكة القطارات، ويتوافق مع التوسع المستقبلي للمدينة وخططها العمرانية، ويعزّز من عملية الربط بين مراكز التوظيف والمراكز ‏التجارية بالأحياء، إضافة إلى دور هذا التقسيم في تقليل حجم حركة السيارات على الشوارع والطرق.‏

ومؤخراً، انطلقت أعمال تصنيع الحافلات من قبل شركتي “مرسيديس” و”مان” الألمانيتين، حيث وقعت (الشركة السعودية الفرنسية للمواصلات العامة) – ‏التحالف الفائز بعقد توريد وتشغيل وصيانة مشروع شبكة الحافلات، عقداً مع شركة مرسيدس بنز وشركة مان الألمانيتين لتوريد 1000 حافلة لتشغيل شبكة ‏خطوط الحافلات في مدينة الرياض

كما تتواصل ضمن المشروع، استكمال أعمال توريد وتركيب أنظمة الاتصالات ومعلومات الرحلات للمشروع من قبل شركةترابيزيالسويسرية، وأعمال توريد ‏وتركيب وصيانة نظام التذاكر الموحَّد للنقل العام (القطار والحافلات) مع شركة اندرا الإسبانية.‏

وضمن المشروع تتسارع الأعمال في استكمال أعمال تنفيذ المرحلة الأولى من البُنية التحتية لمسارات الحافلات ذات المسار المخصص ‏BRT‏ في كلٍ من: طريق حمزة بن ‏عبدالمطلب، وطريقديراب، وطريق الخرج، وطريق الأمير محمد بن عبدالرحمن، في الوقت الذي بدأت فيه الأعمال التحضيرية لتنفيذ تعديلات الطرق في كل من ‏المرحلتين الثانية والثالثة، وتنفيذ أعمال المحطات ضمن المشروع والبالغ عددها 7600 محطة توقف وانتظار.‏