توجه لنقل تقنية صناعة النقل العام إلى المملكة عبر برنامج لتشغيل وصيانة قطار الرياض

في جانب الاستعداد لمراحل تشغيل وصيانة المشروع بعد اكتمال تنفيذه بمشيئة الله،، نظمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، لقاءاً تعريفياً للتحالفات والشركات التي تم تأهيلها للمنافسة على مشروع تشغيل وصيانة مشروع قطار الرياض، ضم أكثر من 80 مختصاً من التحالفات والشركات المتنافسة لتعريفهم بالمشروع ونطاق العمل فيه، وزيارة عدد من مواقع التنفيذ، وذلك بعد إقرار اللجنة العليا للإشراف على المشروع في اجتماعها العاشر، نتائج مرحلة تأهيل مشغلي مشروع قطار الرياض ومنهجية طرح عقود تشغيل وصيانة المشروع.

كما نظمت الهيئة، لقاء تعريفياً ضم المختصين من هيئة النقل العام، والمختصين من التحالفات والشركات المتنافسة لتعريفهم بمتطلبات إصدار شهادات السلامة ورخص التشغيل، ومن المقرر استلام العطاءات المقدمة من المتنافسين على مشروع تشغيل وصيانة مشروع قطار الرياض خلال الفترة القريبة بمشيئة الله.

وفي جانب متصل، تقوم الهيئة العليا على تنفيذ استراتيجية تهدف إلى تعظيم الفوائد الاقتصادية من المشروع على القطاع الخاص في المدينة، من خلال تعزيز جوانب الاستثمار التي ستنشأ عن المشروع، ونقل التقنية وتوطين الصناعات في قطاع النقل العام في المملكة، وذلك بالتنسيق مع الهيئة العامة للاستثمار، والجهات المشرفة على مشاريع النقل العام والسكك الحديدية بالمملكة.

حيث باشرت الهيئة العليا، في التواصل مع الشركات العالمية المختصة في تصنيع المكونات الرئيسية وقطع الغيار لأنظمة القطارات، بهدف تشجيع توطين هذه الصناعة في مدينة الرياض بشكل خاص، وفي المملكة بشكل عام، وحتى الآن جرى التواصل مع أكثر من 200 شركة عالمية، أبدت أكثر من 50 شركة اهتمامها ورغبتها في الاستثمار محلياً في هذا القطاع.