خلق بيئة جاذبة للأنشطة السكنية والاقتصادية والصناعية في جنوب الرياض

تشهد منطقة جنوب مدينة الرياض، جهوداً متواصلة لتأهيل وتحسين الوضع البيئي والحضري في المنطقة، تشمل مجموعة من البرامج والمشاريع الرامية إلى تأهيل كافة المناطق المتضررة بيئياً في المنطقة، وتحسين شبـكات الطرق والمرافق العامة فيها، لاستيعاب النمو السكاني ومساندة الأنشطة الحضرية القائمة، وصولاً إلى إيجاد بيئة نظيفة جاذبة للأنشطة الاقتصادية والسكنية والصناعية والزراعية والخدمات العامة في المنطقة.

تتسارع الخطى في الجهود المبذولة من مختلف الجهات المعنية في المدينة لتأهيل وتحسين الوضع البيئي والحضري في منطقة جنوب الرياض، بما سيساهم بمشيئة الله، في الرفع من المستوى الحضري والاقتصادي للمنطقة عبر جملة من المشاريع والبرامج التطويرية، من أبرزها:

  • تطوير المراكز الإدارية
  • مشروع التأهيل البيئي لوادي حنيفة
  • مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات
  • مشاريع شبكة الطرق المستقبلية وتتضمن تطوير مجموعة من أعصاب الأنشطة، والعديد من الطرق الدائرية والسريعة والرئيسية
  • تطوير مناطق الاستخدامات الصناعية
  • تطوير مرافق التعليم العالي
  • تطوير مناطق الاستخدامات الريفية والترويحية.

وتجسّد هذه الجهود، مخرجات خطة تأهيل وتحسين الوضع البيئي والحضري جنوب مدينة الرياض، التي ضعتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، كمرجع لكافة أعمال التخطيط والتطوير في جنوب الرياض وحددت بموجبها أهداف التنمية المستدامة في المنطقة، وسبل معالجة القضايا الحالية وفق برنامج تنفيذي تشارك في تنفيذه مختلف الجهات المعنية، يغطي قطاعات:(البيئة، التخطيط الحضري، الخدمات العامة، التنمية الاجتماعية، والتنمية الاقتصادية).

وقد وضعت الهيئة العليا، الخطة، بعد إجراء مراجعة للوضع الحالي في المنطقة، ووضع الإجراءات والخطط اللازمة لرفع المستوى البيئي والعمراني فيه، وتحسين وتأهيل المناطق والأحياء المتضررة، والإجراءات المطلوبة للحد من التأثيرات السلبية للمصادر الرئيسية للتلوث، وإيجاد بيئة نظيفة ومناسبة لسكان المنطقة والعاملين فيها.

واشتملت الخطة على مراجعة الاستعمالات الحالية للأراضي في أحياء جنوب الرياض، ووضع التعديلات اللازمة على ضوء دراسـات الوضع الراهن والخطط البيئية، ووضع خطط تحسين شبكات النقل والحركة وإيصال المرافق العامة والخدمات إلى كافة أجـزاء جنوب مدينة الرياض، وتحديد مسؤوليات الجهات المختلفة لتنفيذ تلك الإجراءات والجدول الزمني للتنفيذ.

وتشكل منطقة جنوب مدينة الرياض مركزاً مهماً على مستوى المدينة للتوظيف والأنشطة الاقتصادية، وتشمل الاستخدامات الرئيسية الموجودة فيها حالياً الاستخدامات السكنية والصناعية والمستودعات، والمناطق التجارية، والمناطق المفتوحة، والمناطق الزراعية والخدمات العامة.