إنهاء أعمال حفر نفق الخط الأحمر عبر تقنية الحفر المتتابع الـ NATM

أنهت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أعمال حفر نفق الخط الأحمر (محور طريق الملك عبدالله) عبر تقنية الحفر المتتابع التي تعرف بـالـNATM، ويعد هذا أحد أهم عناصر المشروع كونه يربط بين الخط الأحمر مع الخط الأزرق (محور طريق العليا – البطحاء) عبر محطة العليا التي تعد إحدى محطات المشروع الرئيسية، والتي تقع عند التقاء طريق الملك عبدالله مع شارع العليا إلى الجنوب من فندق الرياض شيراتون.

ويبلغ أقصى عمق للنفق بعمق يبلغ 10.86 أمتار، ويمتد طوله إجمالي يبلغ 2066 متراً، منها 1080 متراً باتجاه الشرق حتى تقاطع الخط الأحمر مع طريق الأمير أحمد بن عبدالعزيز، و986 متراً باتجاه الغرب حتى منتصف المنطقة الفاصلة بين طريق الملك فهد وشارع التخصصي.

وتختلف تقنية الحفر المتتابع التي جرى بواسطتها حفر النفق، عن تقنية حفر الأنفاق العميقة والطويلة عبر آلات حفر الأنفاق العميقةالـTBMالتي يجري من خلالها حفر الأنفاق في ثلاثة خطوط من المشروع، حيث تستخدم تقنية الحفر المتتابعNATMالنمساوية في حفر المسافات ذات المسافات القصيرة، وتتميز بقدرتها على حفر مختلف أنواع التربة والصخور.

وتتواصل أعمال تبطين الجدار الداخلي للنفق، حيث إنجاز أكثر من 26 في المائة من العمل حتى الآن، بما يشمل عدة مراحل تتضمن: رش الخرسانة المقذوفة، ووضع مواد العزل، وصب الخرسانة السفلية، وأخيراً تركيب صب الخرسانة العلوية.

يذكر أن الخط الأحمر (محور طريق الملك عبدالله) يمتد من إستاد الملك فهد الدولي شرقي الرياض، حتى تقاطع الطريق مع طريق الملك خالد بجوار جامعة الملك سعود غرباً، بطول 25,3 كيلومتراًـ، وبعدد محطات يبلغ 14 محطة.

ومر الخط الأحمر بمحطة العليا الرئيسية ضمن المشروع، التي تقام على أرض تزيد مساحتها عن 28 ألف متر مربع في موقع تم اختياره بعناية في أحد أكثر مناطق المدينة حيوية ونشاطاً على مدار اليوم.

وقد صممت محطة العليا من قبل (شركةجيربر● معماريون) من ألمانيا، على شكل مبنى مفتوح بسقف متموج على شكل تلال الرمال، تعلوه واحة من أشجار النخيل والمسطحات الخضراء، مما يمثل معلماً عمرانياً حديثاً في المدينة إلى جانب كونها أحد أبرز عوامل الجذب للركاب في المشروع إضافة إلى المتسوقين والمتنزهين، لما تحتويه من مكونات تجارية وخدمية فضلاً عن وظيفتها الأساسية في توفير خدمات متنوعة لنظام النقل العام في المدينة بشقيه (القطار والحافلات)، ومن المقرر أن تخدم المحطة نحو 400 ألف راكب يومياً بمشيئة الله.