‎17‎‏ مشروعاً للطرق بالرياض ضمن أولويات مشاريع عامي 1437-1438هـ

وضعت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ضمن خطتها الشاملة لتطوير نظام النقل في مدينة الرياض، خطة لشبكة ‏الطرق المستقبلية في المدينة، تهدف إلى رفع مستوى شبكة الطرق القائمة، وتحسينها، واستحداث عناصر جديدة، وقد ‏جرى تجزئة هذه الخطة إلى خطط خمسية تنفيذية تشارك في تنفيذها الجهات ذات العلاقة، في الوقت الذي يجري فيه كل ‏عام تحديد أولويات مشاريع الطرق بالمدينة لكل عام مالي من أعوم الخطة الخمسة‎.

وبفضل الله، تم الانتهاء من تنفيذ عناصر الخطة الخمسية الأولى (1422 – 1427هـ) والخطة الخمسية الثانية (1428- ‏‏1432هـ)، ويجري حالياً العمل على تنفيذ الخطة الخمسية الثالثة (1433- 1438هـ)، التي أخذت في الاعتبار عددا من ‏الجوانب، أهمها: البعد الاستراتيجي للطرق على مستوى المدينة (مثل تنفيذ الطرق الدائرية)، ومواكبة الطرق لاتجاهات ‏نمو المدينة وخدمة الطلب المتوقع على المشاريع الكبرى، إضافة إلى إيجاد طرق رديفة للطرق الرئيسية (مثل طريق الملك ‏فهد، وطريق مكة، والطريق الدائري)‏.

بما يواكب ما تشهده المدينة من مشاريع كبرى للقطاعين الحكومي والخاص، أقرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ‏أولويات مشاريع الطرق للعام المالي (1436-1437هـ)، والتي اشتملت على 17 مشروعاً للطرق الدائرية والطرق الحرة، ‏يشارك في تنفيذها كل من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وأمانة منطقة الرياض، ووزارة النقل، في الوقت الذي أقر ‏فيه الاجتماع دمج الضلع الجنوبي الغربي من الطريق الدائري الثاني مع الضلع الجنوبي الغربي من الطريق الدائري ‏الثالث، واستحداث مدخل لأحياء النظيم والجنادرية والندوة يربط بينها وبين بالطريق الدائري الثاني‎.‎