هيئة تطوير الرياض تقر إنشاء 4 مشاريع استثمارية بقيمة 21 مليار ريال

تأكيداَ لكون مدينة الرياض، المقصد المفضل للمشاريع الرائدة والاستثمارات الآمنة، والوجهة المفّضلة للمستثمرين الجادين ‏من كافة أرجاء العالم، أقرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، إنشاء عدد من المشاريع الاستثمارية في مدينة الرياض ‏بقيمة إجمالية تقدر بنحو 21 مليار ريال، تتضمن مجمعات تجارية وترويحية وسكنية كبرى تحتوي على 3400 وحدة ‏سكنية، وخمسة فنادق تضم أكثر من 1900 غرفة، ومباني للشقق الفندقية تتكون من 850 وحدة، وخمس منشآت صحية‎.‎

هذا المشاريع أقرتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض لتساهم في إيجاد أكثر من 8000 فرصة عمل بمشيئة الله‎.

وتشمل هذه المشاريع: مشروع مجموعة ماجد الفطيم الإمارتية الذي يقام على مساحة 866 ألف متر مربع في حي النرجس ‏بتكلفة تقدر بنحو 10.5 مليار ريال ، ومشروع “الرياضأفنيو” لمجموعة الشايع الكويتية الذي يقام على مساحة 388 ألف ‏متر مربع بحيالملقابتكلفة تقدر بنحو 6.5 مليار ريال، إلى جانب إنشاء مشروع سكني مغلق ومتكامل المرافق والخدمات ‏العامة بحي الرمال شرق مدينة الرياض، وإقامة مشروع متكامل لكليات المعرفة بمحافظة الدرعية‎.‎

جاذبية استثمارية عالية للرياض

في الوقت الذي تتمتع فيه مدينة الرياض بكافة مقومات الريادة في العديد من قطاعاتها الحيوية، يشهد القطاع الاقتصادي في ‏المدينة بفضل الله، نمواً مضطرداً في مختلف مجالاته، مما جعل الرياض مقصداً مفضلاً للمشاريع الرائدة والاستثمارات ‏الآمنة، وساهم في جعلها وجهة مفّضلة للمستثمرين الجادين من كافة أرجاء العالم‎.‎

وقد حرصت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، على تعزيز جاذبية المدينة الاستثمارية، وتعريف المطورين والمستثمرين ‏بالفرص الاستثمارين التي تحتضنها المدينة في مختلف قطاعاتها، والمزايا والتسهيلات المتاحة لهم، وتذليل كافة الصعوبات ‏التي قد تواجههم بالاشتراك مع الأجهزة المعنية، الأمر الذي أسهم بحمد الله، في احتضان الرياض لمجموعة واسعة ‏ومتنوعة من المشاريع والبرامج التطويرية الكبرى، التي ستشكل بمشيئة الله جل وعلا، طفرة كبرى في العملية التنموية ‏للمدينة بشكل خاص، والمملكة بشكل عام‎.‎

وعلى ضوء ذلك وضمن جهودها في استقطاب المشاريع الاستثمارية الكبرى في المدينة، ودعمها وتشجيعها لمبادرات ‏القطاع الخاص بإقامة مشاريع متكاملة المرافق تزيد من عدد الوحدات السكنية في المدينة، وتوفر أماكن للتسوق والترفيه ‏بأفكار تصميمية حديثة لخدمة المدينة وسكانها، وافقت الهيئة العليا على إقامة عدد من المشاريع الاستثمارية في مدينة ‏الرياض، تشمل‎:‎

1.مشروع “مول السعودية” لمجموعة ماجد الفطيم الإمارتية: والذي يقام عند تقاطع طريق الثمامة مع طريق أبي بكر ‏الصديق “رضي الله عنه” بحي النرجس في شمال مدينة الرياض، على أرض تبلغ مساحتها نحو 866 ألف متر مربع، ‏بتكلفة تقدر بنحو 10.5 مليار ريال، ويتكون المشروع، من مركز تجاري، وحديقة ثلجية، وثلاثة فنادق تضم 1406 غرفة، ‏وثلاثة مباني للشقق الفندقية تحتوي على 850 وحدة، إضافة إلى ثلاثة أبراج مكتبية، و1650 وحدة سكنية، وسيسهم ‏المشروع بمشيئة الله في خلق 6000 فرصة عمل، ومن المعلوم أن المشروع يقع على تقاطع مسارين من مسارات الحافلات ‏ضمن مشروع النقل العام بمدينة الرياض‎.‎

2.مشروع “الرياضأفنيو” لمجموعة الشايع الكويتية: والذي يقام عند تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك سلمان، ‏بحيالملقافي شمال مدينة الرياض، على أرض تبلغ مساحتها نحو 391 ألف متر مربع، بتكلفة تقدر بنحو 6.5 مليار ريال، ‏ويتكون المشروع، من مركز تجاري، وبرجين فندقيين يضمان 500 غرفة، وبرجين سكنيين يحتويان على 1050 وحدة، ‏وبرج طبي يضم 240 عيادة، وينتظر أن يوفر المشروع 2000 فرصة عمل بمشيئة الله، وسيعمل المستثمر على ربط ‏مشروعه بمسار القطار على محور العليا‎.‎

3.مشروع مجمع سكني مغلق بحي الرمال: ويتكون المشروع من مجمع سكني مغلق متكامل المرافق والخدمات العامة، ‏يقام بحي الرمال شرق مدينة الرياض على أرض تبلغ مساحتها نحو 295 ألف متر مربع، ويشتمل على فلل سكنية، وشقق ‏سكنية، ومركز تجاري، ومبنى لإدارة المشروع‎.‎

4.‎‏مشروع كليات المعرفة بمحافظة الدرعية: ويقام المشروع على طريق الملك خالد في محافظة الدرعية، على أرض تبلغ ‏مساحتها 118.885 متراً مربعاً، يتكون من عدد من المنشآت، تشمل: مستشفى، مبنى رئيسي أكاديمي، فندق، كلية العلوم ‏الطبية، كلية الطب، عيادات خارجية، مسجد، مكتبة، ملاعب، ومحطة للخدمات‎.‎

وفي تصريح لسمو رئيس الهيئة حول استقطاب مدينة الرياض لمجموعة من المشاريع الاستثمارية الكبرى، قال سموه: إن ‏إقامة عدد من المشاريع الاستثمارية الكبرى في مدينة الرياض، يؤكد ثقة المستثمرين في هذا الوطن وحكومته وقيادته، ‏ويساهم في استقطاب مشاريع على مستوى عالٍ من الجودة والإتقان، تمثل إضافة مهمّة ومفيدة للمدينة وسكانها‎.‎

وأشاد سموّه بالدور الكبير الذي ستلعبه هذه المشاريع، في تعزيز الجوانب الترويحية في المدينة وفق أعلى المواصفات، ‏وأحدث التصاميم العالمية، مؤكداً أن المستثمر الذي يُقبل على الاستثمار في مدينة الرياض، ستتهيأ له كافة المعلومات حول ‏فرص الاستثمار التي يستهدفها، وسيتمكن من الاطلاع على مختلف الخطط والرؤى الموضوعة لتحفيز وتشجيع ‏الاستثمارات في المدينة‎.‎