تطبيق خطة التحويلات المرورية لتنفيذ مسار القطار على طريق الملك عبدالعزيز

أطلقت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، فجر السبت 19 شعبان 1436هـ، التحويلة المرورية على طريق صلاح الدين الأيوبي (الستين)، بهدف استيعاب الحركة المرورية أثناء تنفيذ المسار الأخضر (محور طريق الملك عبدالعزيز) وذلك ضمن الخطة الشاملة لإدارة التحويلات المرورية أثناء تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، التي أعدتها الهيئة العليا وتنفذها بمشاركة كافة الجهات المعنية في المدينة،

تضمنت خطة إدارة الحركة المرورية أثناء تنفيذ المسار، عدداً من الإجراءات والتحويلات المرورية المؤقتة في مواقع العمل في المشروع، للحد من التأثير على سلاسة الحركة المرورية في الطرق المحيطة بمواقع العمل بقدر الإمكان.

طرق باتجاه واحد

وبموجب الخطة، اقتصار الحركة المرورية في طريق صلاح الدين الأيوبي (الستين) على اتجاه واحد نحو الجنوب فقط، ابتداءً من تقاطعه مع شارع علي عزت بيجوفيتش، وحتى تقاطعه مع شارع الأمين عبدالله العلي النعيم.

كما أصبحت الحركة باتجاه واحد على شارع الأحساء نحو الشمال، ابتداءَ من تقاطعه مع شارع جرير، وحتى التقاطع مع شارع علي عزت بيجوفيتش، والذي أصبح بدوره باتجاه واحد نحو الشمال الغربي، فيما اقتصرت الحركة على شارع عبدالله العلي النعيم، على اتجاه واحد بعكس عقارب الساعة حول إستاد الأمير فيصل بن فهد (إستاد الملز).

أما شوارع الخدمة لطريق مكة المكرمة، فتحولت إلى اتجاه واحد نحو الشرق بين تقاطع طريق صلاح الدين الأيوبي، وتقاطع شارع الأحساء وذلك للمرور المحلي فقط، فيما تم عكس اتجاهات السير في الجزء الواقع من طريق عمر بن عبدالعزيز بين شارع الأحساء وطريق صلاح الدين، بحيث تحول المسارات المتجهة غرباً في السابق لتصبح باتجاه الشرق، والمتجهة شرقاً لتصبح باتجاه الغرب.

كما أصبح شارع جرير وفق الخطة، باتجاه واحد نحو الشرق، في الجزء الواقع منه بين طريق صلاح الدين وشارع الأحساء، فيما بات شارع الجامعة باتجاه واحد نحو الغرب بين إستاد الأمير فيصل بن فهد وطريق صلاح الدين.

وأخيراً اقتصرت الحركة في شارع الظهران على اتجاه واحد نحو الغرب في الجزء الواقع منه بين إستاد الأمير فيصل بن فهد وطريق صلاح الدين الأيوبي.

تحسينات مرورية

وتضمنت خطة إدارة الحركة المرورية أثناء تنفيذ المسار، مجموعة من التحسينات المرورية في الشوارع المشمولة بالتحويلات المرورية، شملت تركيب نظام تفاعلي إلكتروني مرتبط بالإشارات الضوئية المرورية لزيادة فاعليتها وقدرتها الاستيعابية، وتقليل معدل وقت الانتظار عند الوقوف في هذه الإشارات.

وبهدف زيادة مرونة وسلاسة الحركة المرورية في المنطقة، جرى تسهيل عمليات الدخول والخروج من المنطقة المتأثرة بأعمال المشروع على طريق الملك عبد العزيز، وتغيير اتجاهات السير وعكسها في عدد من المداخل والمخارج.

كما جرى ضمن الحملة، تنظيم زيارات ميدانية لفريق عمل من الهيئة العليا للمنازل والمنشآت التجارية والحكومية والمكاتب، جرى خلالها شرح عناصر الخطة المرورية والإجراءات والتنظيمات المؤقتة المصاحبة لها.

تحديث دليلة الرياض

وأطلقت الهيئة العليا ضمن الخطة، التحديث الجديد لتطبيق (دليلة الرياض)، الذي يتيح لقائدي المركبات التعرف على مواقع التحويلات المرورية، وأفضل البدائل والخيارات للحركة في الطرق التي تشهد تنفيذ أعمال المشروع، ويتوفر هذا التطبيق في المتاجر الإلكترونية للأجهزة الذكية، أو من خلال موقع المشروع على شبكة الإنترنتwww.riyadh-metro.com

كما خصصّت الهيئة العليا ضمن الخطة، رقم الاتصال الموحد 19933 لاستقبال اتصالات واستفسارات ومقترحات السكان حول المشروع على مدار الساعة، إلى جانب إتاحة التواصل حول المشروع عبر مختلف حسابات المشروع على مواقع التواصل الاجتماعي.