5.961 م2 مساحة حدود حماية التنمية لمدينة الرياض حتى عام 1450هـ

كشفت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، عن مجموعة من الأرقام البيانية والمؤشراتالاحصائيةالمتعلقة بمدينة الرياض للعام 1435هـ، شملت العديد من القطاعات الرئيسية في المدينة، كأعداد السكان والأسر، واستعمالات الأراضي، وتوزيع الخدمات العامة والمرافق والمؤشرات الاقتصادية.

أظهرت البيانات الإحصائية المحدّثة أن مساحة حدود حماية التنمية في مدينة الرياض بلغت حتى نهاية العام الهجري الماضي 5.961 متر مربع، وأن مساحة مرحلة التنمية العمرانية حتى عام 1450هـ، بلغت 3.115 متر مربع، في حين بلغت المساحة المطورة للمدينة 1.297 متر مربع.

الخصائص السكانية

وكشفت المعلومات حول الخصائص السكانية، أن إجمالي عدد سكان مدينة الرياض بلغ 5.9 مليون نسمة، وأن نسبة عدد سكانها بالمقارنة إلى إجمالي عدد سكان المملكة تصل إلى 20 في المائة، في حين يبلغ معدل النمو السكاني أربعة في المائة، ونسبة السعوديين من السكان 63 في المائة، أما نسبة غير السعوديين فبلغت 37 في المائة، فيما قدّرت نسبة الذكور من السكان 58 في المائة، والإناث بـ 42 في المائة، وبلغت الكثافة السكانية 2.379 فرداً في كل واحد كيلو متر مربع واحد، وعدد الوحدات السكنية 1.027.809 وحدة.

وفيما يخص أعمار السكان، ذكرت الإحصاءات أن نسبة السكان الذين تراوحت أعمارهم من ( 0 – 14 عاماً) بلغت 32 في المائة، في حين قدّرت نسبة السكان في الأعمار ما بين (15 – 59 عاماً) بنحو 65 في المائة، أما الأعمار(60 عاماً فأكثر) فبلغوا نحو ثلاثة في المائة، وبلغ متوسط حجم الأسرة ستة أفراد، وعدد الأسر نحو 983.333 أسرة،

قوة العمل في الرياض

وفيما يتعلق بقوة العمل في المدينة، أظهرت البيانات الإحصائية أن إجمالي قوة العمل للعاملين في سن (15 سنة فأكثر) بلغت 2.061.536 فرداً، أما عدد المشتغلين من إجمالي قوة العمل فبلغ 1.954.063 فرداً، في حين وصل حجم القوى العاملة في القطاع الخاص 1.328.762 فرداً، حيث وصلت نسبة الذكور من القوى العاملة في القطاع الخاص 65 في المائة، ونسبة الإناث 35 في المائة، فيما بلغت نسبة السعوديين من القوى العاملة في القطاع الخاص 14 في المائة، أما نسبة غير السعوديين فبلغت 86 في المائة.

المواصلات والاتصالات

في جانب النقل والمواصلات، بلغ عدد المسافرين من وإلى مطار الملك خالد الدولي خلال عام (2013م) نحو 17.751.000 مسافراً، وعدد الركاب المسافرين عبر خطوط السكك الحديدية من الرياض إلى الدمام والعكس، خلال العام ذاته 1.190.000 راكباً.

وفي جانب الاتصالات، ذكرت البيانات الإحصائية أن عدد خطوط الهاتف الثابت بلغ 1.388.881 خطاً، فيما بلغت نسبة الأسر التي تقيم في مساكن مخدومة بالهاتف الثابت 78 في المائة، في حين وصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى 3.489.219 مستخدماً في المدينة.

الصحة والتعليم

وفي قطاع التعليم، كشفت المعلومات عن بلوغ عدد مدراس التعليم العام في مدينة الرياض إلى 3.848 مدرسة، تضم فصولاً دراسية يبلغ عددها نحو 30.737 فصلاً، في حين وصل عدد المعلمين إلى 53.228 معلماً، والطلاب إلى نحو 628.642 طالباً.

وفي جانب قطاع التعليم العالي، بلغت الجامعات الحكومية في مدينة الرياض ستة جامعات، تحتضن نحو 182.710 طالباً، فيما بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس نحو 12.334 عضواً، في حين تضم المدينة خمس جامعات أهلية.

وفي القطاع الصحي للعاصمة، كشفت المعلومات أن عدد المستشفيات في المدينة وصل إلى 45 مستشفى، تبلغ طاقتها الاستيعابية 12.051 سريراً، يعمل فيها 12.191 طبيباً.

البنية التحتية

وحول مؤشرات البنية التحتية الأساسية لمدينة الرياض، بيّنت الإحصاءات أن نسبة التغطية لشبكات الكهرباء في المدينة وصلت إلى 100 في المائة، وأن نسبة كمية المياه التي تغذي مدينة الرياض من محطات تحلية مياه البحر بلغت 60 في المائة، مقابل 40 في المائة من مياه الآبار. كما وصلت نسبة التغطية لشبكات مياه الشرب في المدينة 97 في المائة، في حين بلغت نسبة التغطية لشبكات الصرف الصحي 59 في المائة، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة زيادة هذه النسبة إلى 80 في المائة عب المشاريع الجاري تنفيذها حالياً في هذا القطاع.

وقدرت نسبة التغطية المدينة بشبكات تصريف السيول 26 في المائة، فيما بلغت نسبة التغطية لشبكات تصريف السيول عامة مضافاً إليها المشاريع القائمة 48 في المائة.

المؤشرات الاقتصادية

وفي المحور الاقتصادي لمدينة الرياض، ذكرت المعلومات، أن مساحة المدينة الصناعية الأولى تصل إلى 451 ألف متر مربع، أما مساحة المدينة الصناعية الأولى والثانية فتبلغان نحو 19 كيلو متر مربع، في حين بلغ عدد المصانع في المدينة 1.100 مصنعاً.