ندوة عن بعض فرص الاستثمار في الصناعة وخدمات الأعمال في مدينة الرياض

تحت رعاية صاحب السمو الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، نظمت الهيئة ندوة بعنوان ( آفاق جديدة للاستثمار في مدينة الرياض – بعض فرص الاستثمار في مجالي الصناعة وخدمات الأعمال)، وذلك في اليومين التاسع والعاشر من ربيع الأول هذا العام (8-9 أكتوبر 1989م).

وقد نظمت الهيئة هذه الندوة بالتعاون مع وزارة الصناعة والكهرباء ومنظمة الخليج للاستشارات الصناعية وغرفة تجارة وصناعة الرياض.

وقد اشترك في هذه الندوة مجموعة من الصناعيين ورجال الأعمال والمستثمرين وبعض العاملين في مجال الاستشارات الاقتصادية والصناعية والهندسية والمالية من المملكة ودول الخليج.

وقد جرى في الندوة عرض وشرح تسعة عشر فرصة استثمارية كنماذج من الفرص التي يوفرها قطاع الصناعة في مدينة الرياض في مجالات الصناعات الزراعية والغذائية والصناعات البلاستيكية وصناعة التعبئة والتغليف وبعض الصناعات الهندسية والمعدنية والكيميائية، إضافة إلى بعض الفرص التي يوفرها قطاع خدمات الأعمال في مجال خدمات الحاسب الآلي والتدريب ودراسات السوق.

وقد تم التركيز في إعداد هذه الملفات على الفرص الصغيرة والمتوسطة لضرورة دعمها وتشجيعها نظراً لما تمثله من أهمية لاقتصاد المدينة.

والجدير بالذكر أن اختيار هذه النماذج من بعض فرص الاستثمار المتوفرة في هذين القطاعين، تم على ضوء المعلومات والدراسات والمسوحات المتخصصة التي قامت بإجرائها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض خلال الفترة الأخيرة، عن مختلف الجوانب والقضايا السكانية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها للمدينة، إضافة إلى دراسات السوق التي قامت الهيئة بإجرائها بالتعاون مع منظمة الخليج للاستشارات الصناعية وبالتنسيق والتعاون مع وزارة الصناعة والكهرباء.

ويمثل قطاع الصناعة وقطاع خدمات الأعمال في مدينة الرياض أهمية خاصة لاقتصاد المدينة، بالنظر لما يتوفر فيها من فرص استثمارية واسعة ومتنوعة، أبرزتها الدراسات والمسوحات الاقتصادية والاستثمارية عن مدينة الرياض. ويمثل موقع المدينة الجغرافي ومكانتها الإدارية والعلمية الرفيعة ومواردها البشرية الغنية رافداً لهذين القطاعين اللذين يتوقع لهما النجاح والازدهار.

وقد أبرزتالمسوحاتوالدراسات قطاعات اقتصادية عديدة في المدينة تتيح فرصاً استثمارية مجيدة. ففي مجال الصناعة هناك على سبيل المثال، الصناعات الزراعية والغذائية، الصناعات الطبية والدوائية ومستلزماتالمشفيات، التغليف والتعليب، العدد والأدوات وقطع غيارها، نظم وأجهزة التكييف، الصناعات الإلكترونية والكهربائية، قطع غيار السيارات، نظم الاتصالات، والصناعات البلاستيكية.

وفي مجال خدمات الأعمال تتنامى الحاجة في المدينة إلى خدمات الحاسب الآلي والتوظيف، وخدمات الدراسات الاستشارية، التسويقية والمالية والصناعية والهندسية والإدارية وخدمات التدريب، وخدمات الإعلان وغيرها.

وقد جاء تنظيم هذه الندوة في إطار اهتمام الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بقضايا التطوير الاقتصادي وسعيها نحو تهيئة المناخ المناسب لرؤوس الأموال المتوفرة وجهود رجال الأعمال، لتجد طريقها نحو الاستثمار المجدي وذلك في سبيل خلق قطاع اقتصادي مزدهر وقادر على المشاركة في تعمير المدينة وتطويرها وتنميتها وتوفير فرص العمل المنتج للقوى العاملة فيها.