شريط الأخبار

عقدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض اجتماعها الأول لعام 1415هـ في الخامس من محرم 1415هـ برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض. وقد ناقشت الهيئة في هذا الاجتماع إستراتيجية تطوير وادي حنيفة التي أعدها مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة للمحافظة على البيئة الطبيعية للوادي وإخلائه من الأنشطة واستعمالات الأراضي بهذه البيئة والرفع من مستوى مقومات الوادي الزراعية والتراثية والاستفادة منه كمنطقة ترويحية. وتشمل إستراتيجية التطوير المعدة سياسات عامة لوقف التدهور البيئي للوادي ومعالجة وضع الأنشطة البشرية المخلة ببيئته، وذلك في إطار التعليمات الصادرة في هذا الشأن، إضافة إلى سياسات عامة للمحافظة على موارد الوادي الثابتة وتنمية مواردها المتجددة مثل المياه المتدفقة فيه من مختلف المصادر وكذلك الحياة الفطرية والمقومات الزراعية للوادي، كما تتضمن إستراتيجية تطوير وادي حنيفة مخططا تنظيميا لاستعمالات الأراضي فيه ونظاما لتوفير مرافق ترويحية مناسبة وذلك إضافة على برنامج تنفيذي للإستراتيجية.

واطلعت الهيئة العليا في هذا الاجتماع على سير العمل في مشروع مجمع المحاكم في مدينة الرياض الذي تقوم الهيئة على تطويره بالتنسيق مع وزارة العدل، وقد طرح هذا المشروع في مسابقة معمارية وجرى بناء على هذه المسابقة اختيار مكتب استشاري وطني يتولى تصميم هذا المجمع الذي سيقام على موقع مساحته 26000 ألف متر مربع يقع على شارع طارق بن زياد جنوب مجمع المحاكم الحالي، وسيضم هذا المجمع المحكمة الكبرى وكتابة العدل الأولى وكتابة العدل الثانية والمحكمة المستعجلة.

كما أطلعت الهيئة العليا على سير العمل في تجهيز حصن المصمك التاريخي كمتحف متخصص لمراحل توحيد وتأسيس المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله والذي يجري بالتعاون والتنسيق مع وزارة المعارف، وقد قطع العمل على تجهيز هذا المتحف شوطاً كبيراً وينتظر اكتماله خلال شهور قليلة.

كذلك اطلعت الهيئة العليا في هذا الاجتماع على نتائج دراسة سوق الأراضي في مدينة الرياض التي تلقي الضوء على العوامل المؤثرة على أسعار الأراضي في مدينة الرياض، ومدى تأثير كل من هذه العوامل على حدة.

وناقشت الهيئة تطوير منتزه الثمامة ونظرت في التصورات الموضوعية بتطوير هذا المنتزه وبحثت حاجته من الخدمات المختلفة مثل الطرق والكهرباء والمياه وغيرها وكيفية توفير هذه الخدمات مستقبلاً. كما أقرت فكرة شمولية هذا المنتزه بأنواع مختلفة من مرافق المنتزه التي تلائم طبيعة وموقع هذا المنتزه.

عقدت اللجنة التنفيذية العليا للمشاريع والتخطيط لمدينة الرياض اجتماعها التسعين في الخامس من محرم 1415هـ برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس اللجنة التنفيذية العليا. وقد وافقت اللجنة في هذا الاجتماع على ترسية عقد تصميم مشروع مجمع المحاكم الشرعية الجديد في مدينة الرياض على أحد المكاتب الاستشارية الوطنية ومدة التصميم (17) شهراً.

وقد بدأ العمل في هذا المشروع بناءً على موافقة المقام السامي الكريم على إنشاء مجمع جديد للمحاكم الشرعية في مدينة الرياض والأمر باعتماد المبالغ اللازمة لذلك وتكليف الهيئة العليا بالقيام على تطوير هذا المشروع.

ضمن سلسلة المحاضرات والندوات العلمية التي ينظمها برنامج إدارة البيئة وحمايتها بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ألقى الدكتور جان جيهل رئيس قسم التصميم العمراني في مدرسة العمارة بكلية الفنون الجميلة في مدينة كوبنهاجن بالدنمارك محاضرة بعنوان (التحديات لتحقيق بيئة ملائمة للإنسان في المدينة)، وذلك بقاعة المحاضرات بقصر طويق بحي السفارات في 10/1/1415هـ وحضرها جمع من المختصين والمهتمين بقضايا البيئة.

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في الندوة الخامسة للجمعية العمومية للجغرافية التي عقدت في جامعة الملك سعود بالرياض خلال الفترة من 15-17 ذي القعدة 1414هـ. وقد عرضت الهيئة نماذج متعددة عن مدينة الرياض في شكل خرائط جغرافية مرتبطة بنظام معلومات وصفي عن مدينة الرياض.

والجدير بالذكر أن الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قامت ببناء نظام معلومات عن مدينة الرياض مرتبط بالخارطة الأساسية للمدينة يتم فيه جمع المعلومات وتحديثها وتحليلها واستخلاص النتائج المختلفة منها عن المدينة سواء كانت اجتماعية أم اقتصادية أم حضرية أم بيئية وغيرها.

أصدرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض تقويماً مكتبياً للعام الهجري 1415 يتضمن نبذة موجزة مع بعض الصور المعبرة عن وادي حنيفة الذي يعد من المعالم الطبيعية المهمة في مدينة الرياض ويشغل مساحة واسعة إذ يمتد حوالي (120) كيلومتر تقريبا وعلى جانبيه نشأت مراكز سكانية عديدة وأحياء جديدة اعتمدت في معيشتها على الموارد الطبيعية المتوفرة فيه من حياة فطرية نباتية وحيوانية وغيرها من مقومات زراعية وتراثية.

والجدير بالذكر أن الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض حملت على عاتقها حماية وادي حنيفة وجعله من المناطق المحمية ومنطقة تطوير خاصة خاضعة لإشرافها.

ضمن برنامج التنمية الثقافية الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض شاركت الهيئة في أول معرض وطني سياحي بالمملكة العربية السعودية والذي أقيم في مركز معارض الرياض خلال الفترة من 8/11/1415هـ وقد عرضت الهيئة صوراً ومجسمات تبرز الجانب السياحي في بعض المشاريع التي قامت عليها الهيئة بمدينة الرياض إلى جانب إبرازها لبعض المعالم والمرافق ذات الطابع السياحي في المدينة كوادي حنيفة، ومنتزه الثمامة البري، ومنطقة قصر الحكم، وحي السفارات.