إعداد قاعدة الرياض الببليوغيرافية لرصد الإنتاج الفكري المتعلق بمدينة الرياض

تعد أوعية المصادر والمعلومات المختلفة ينابيع المعارف الإنسانية لأنها تمد القراء بما يريدون الاطلاع عليه من حقائق ومعلومات أساسية عامة ومتخصصة، وهي تواكب اليوم التطورات العلمية المتلاحقة في ميادين الحفظ والاسترجاع فتستخدم أفضل السبل وأنجح الوسائل في تقديم المعلومات إلى الباحثين ضمن أقصر الطرق وأكثرها يسراً وتركيزاً.

ونظراً للأهمية البالغة التي تحتلها أوعية المصادر والمعلومات في مجالات البحوث والدراسات، فقد حظيت بمكانة بارزة داخل المكتبات بحيث لا تكاد تخلو مكتبة ـ مهما يكن نوعها ـ من قسم خاص بالمصادر والخدمات المصدرية كالمعاجم اللغوية والموسوعات وكتب التراجموالببليوغرافياتوالكشافات والمستخلصات غيرها.

وقد أولت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض هذا الجانب حقه من الاهتمام، حيث أعدت مكتبة مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة – ضمن الخدمات التي يقدمها المركز للباحثين والمهتمين بمدينة الرياض ـ قائمة لرصد الإنتاج الفكري المتعلق بالأنشطة المتنوعة لعاصمة المملكة أسمتها ” قاعدة الرياض الببليوغرافية “.

وتشتمل هذه القاعدة على البيانات الببليوغرافية للإنتاج الفكري المنشور في المجلات والمؤتمرات والندوات، والكتب والنشرات والرسائل الجامعية، والتقارير والوثائق والمخطوطات، وهو يمثل الجزء اليسير الذي تم رصده مما كتب ـ وليس كل ما كتب ـ عن هذه العاصمة الحديثة ذات الجذور الضاربة في أعماق التاريخ.

وقد أمكن رصد هذا الإنتاج في عدد من المكتبات الكبيرة بالرياض مثل : مكتبة جامعة الملك سعود، ومكتبة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ومكتبة الملك فهد الوطنية، ومكتبة الملك عبد العزيز العامة، ومكتبة وزارة المعارف، بالإضافة إلى مركز الملك فيصل للدراسات والبحوث الإسلامية، ومكتبة الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقد استخدمت الأرقام العشرية للدلالة على نوع الوعاء وفي أي مكتبة يوجد، وذلك لتسهيل مهمة الباحثين، كما قسمت مواد الببليوغرافية إلى خمسة وعشرين قطاعاً موضوعياً كما يلي :

  • دراسات عامة.
  • الإسكان.
  • الإعلام والنشر.
  • الاقتصاد والتجارة.
  • الأمن والدفاع.
  • البيئة والمنتزهات.
  • التاريخ والآثار.
  • التراث والفلكلور.
  • التربية والتعليم.
  • الخدمات الاجتماعية والعمل.
  • الثقافة والفنون والآداب.
  • الثقافة والفنون والآداب.
  • الزراعة والمياه.
  • السكان.
  • الشباب والرياضة.
  • الشؤون البلدية والقروية.
  • الشؤون الدينية والعدل.
  • الخدمات الصحية.
  • الصناعة والكهرباء.
  • النقل والطرق والمواصلات.
  • العلوم والتقنية.
  • التطوير العمراني.
  • مجالس الحكم.
  • المهرجانات والمؤتمرات والمعارض.
  • منظمات وعلاقات دولية.