كلمة العدد: محطة رئيسية في عملية التخطيط المستمر

اتجهت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إلى إعداد مخطط استراتيجي شامل لمدينة الرياض يكون مظلة رئيسية للدراسات والخطط والأفكار والتصورات المتعلقة بتطوير وتنمية مدينة الرياض مستقبلاً ويهدف إلى مراجعة وتقويم الوضع الراهن للمدينة والنمو المتواصل الذي تشهده في جميع المجالات وتبعات هذا النمو على حاضر المدينة ومستقبلها من مختلف الجوانب، ووضع تصورات عامة للتنمية المستقبلية في المدينة، ومعالجة مختلف قضايا التنمية الحضرية. وسيقوم هذا المخطط بمراجعة شاملة لوضع المدينة من شتى الجوانب العمرانية والاقتصادية، الخدمات الحضرية والمرافق المتوفرة حالياً، كما سينظر في قضايا البيئة واتجاهات النمو الحضري والسكان والإسكان وغير ذلك من القضايا المتعلقة بالمدينة، وبعد ذلك سيتم وضع التصورات نحو التنمية المستقبلية في كل جوانبها.

ستتمخض عن هذا المخطط الاستراتيجي رؤية لمدينة الرياض للخمسين سنة القادمة، وإطار استراتيجي للخمس والعشرين سنة القادمة، وبرنامج تنفيذي لعشر سنوات، كما سيساهم في التوصل إلى أفضل التصورات الخاصة بالبرامج والأنظمة التطويرية المتعلقة بتخطيط المدينة ونموها المستقبلي وإعداد المخطط الهيكلي للمدينة الذي يوضح استعمالات الأراضي وشبكة الطرق الرئيسية المقترحة وتحديد السياسات والوسائل الكفيلة بتطبيق المخطط الاستراتيجي.

يعكس هذا المخطط التجربة التي اكتسبتها الهيئة العليا، خلال العقدين الماضيين، ونضج الكوادر الوطنية وأهليتها واستعدادها للقيام بأعمال التخطيط التنموي. كما يعكس تضافر وتعاون جميع الأجهزة الحكومية ذات العلاقة بصورة تحقق مبدأ التكامل عن طريق إيجاد قنوات اتصال وتواصل بين جميع الجهات المعنية باستراتيجية تطوير الرياض.

وهذا المخطط لن يكون مخططاً رئيسياً مرهوناً بفترة محددة، بل سيكون محطة في عملية التخطيط المستمر لمستقبل التنمية في هذه المدينة بإذن الله.