شريط الأخبار

وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في 20/1/1417هـ عقدي تصميم جامع الملك عبدالعزيز بالخرج وجامع الإمام محمد بن سعود بالدرعية اللذين سيتم بناؤهما على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز، حفظه الله. وعقب ذلك أعرب سموه عن بالغ فخره واعتزازه بما يوليه الملك فهد من رعاية واهتمام بعمارة المساجد وخدمة الدين ومقدساته، وقال سموه: إن تلك الرعاية والاهتمام يأتيان انسجاماً مع الأسس التي قامت عليها المملكة والأمانة التي تضطلع بها لإعلاء كلمة الله والذود عن دينه وخدمة الإسلام والمسلمين منذ عهد المؤسس الباني الملك عبد العزيز طيب الله ثراه.

وتبلغ القيمة الإجمالية لعقدي التصميم حوالي ثلاثة ملايين ريال وستتولى الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الإشراف على تنفيذ المشروع وسيبدأ العمل بهما خلال الأشهر القليلة القادمة.

عقدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في 21/2/1417هـ في مقرها بحي السفارات اجتماعها الأول لعام 1417هـ برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض ونائب رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقد استعرضت الهيئة في هذا الاجتماع، سير العمل في برامجها التطويرية التي تشمل جميع النواحي العمرانية والاقتصادية والثقافية والبيئية في العاصمة وذلك بالإضافة إلى بعض الموضوعات الأخرى المدرجة على جدول الأعمال.

وكان من أبرز هذه الموضوعات المخطط الاستراتيجي الشامل الذي تعمل الهيئة من خلاله لوضع رؤية مستقبلية لتنمية وتطوير المدينة على المدى الطويل. كما تم الاطلاع على تطور العمل في هذا المشروع في مرحلته الأولى (حيث يكتمل العمل بها قريباً). وعلى تصورات هذا المخطط واتخذت بشأنه القرارات اللازمة.

كذلك تم الاطلاع على التقرير الذي أعده الجهاز التنفيذي بمركز المشاريع والتخطيط بالهيئة حول المناخ الاستثماري بمدينة الرياض للعام 1416هـ الذي أعد ليكون دليلاً للمستثمرين داخل الرياض وخارجها ويشمل الوضع الاقتصادي للمدينة من جهة وفرص الاستثمار الكبيرة المتاحة في كافة القطاعات. وأقرت الهيئة في هذا السياق عقد حلقة عمل مع رجال الأعمال في مدينة الرياض بشأن عدد من فرص الاستثمار التي تمت دراستها وثبتت جدواها لإقامتها بالمدينة حيث سيتم عرضها على رجال الأعمال والمستثمرين وكذلك عرض المعلومات المتعلقة بالمناخ الاستثماري (والتي اطلعت عليها الهيئة) على رجال الأعمال في الحلقة.

وأقرت الهيئة توسيع عمل اللجنة المكلفة بدراسة فعاليات إقفال بعض مداخل ومخارج طريقي الملك فهد ومكة المكرمة وتوسيع عملها ليشمل مراجعة كل المخارج والمداخل والتقاطعات بالشوارع الرئيسية بمدينة الرياض والعمل على تحسينها والرفع من مستواها رفعاً لمستوى السلامة المرورية والرفع من كفاءة كثير من الطرق داخل المدينة.

كما اطلعت الهيئة على دراسة أعدت بشأن نظام البناء في جزء من العصب التجاري المركزي الواقع شمال الضلع الشمالي للطريق الدائري المحصور غرباً بطريق الملك فهد وشرقاً بامتداد شارع العليا المسمى بشارع المجمعة.

كما اطلعت الهيئة على نظام البناء والاقتراح بتعديله في تلك المنطقة ليتحول من أرضي بالإضافة إلى دورين ليصبح (أرضي+ ثلاثة أدوار) بحيث تتبقى مساحة البناء الكلي ونصف التغطيات الأرضي القصوى والمساحة الدنيا كما هي إنما التغيير فقط في الارتفاع.

واطلعت الهيئة كذلك على الدراسة المتعلقة بوضع الشعاب في مدينة الرياض وأقرت التوصيات المتعلقة بسبل حماية شبكات صرف المياه الأرضية التي أنشئت من قبل الهيئة في أجزاء كثيرة من المدينة لتخفيض منسوب المياه إلى مستويات آمنة. واطلعت الهيئة على بعض الطلبات المقدمة من بعض الشركات والمؤسسات بخصوص مبانٍ ترغب بإقامتها في أنحاء مختلفة من الرياض مثل المقر الرئيسي لشركة سابك ومدينة سلطان بن عبد العزيز الخيرية ومقر شركة المصفق دلة حيث اطلعت إدارة المشاريع بالهيئة على هذه المشروعات واتخذت القرارات اللازمة بشأنها.

نظمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، خلال شهر صفر 1417هـ، برنامج حلقات عمل مشروع المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض الذي تشرف عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

عقدت الحلقة الأولى في 2/2/1417هـ. وكان موضوعها “الأنظمة والتشريعات الحالية والقضايا الحرجة في إدارة العمران والتنمية” . وحاضر فيها كل من الدكتور صالح الهذلول وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخطيط المدن والدكتور فيصل المبارك وكيل أمين مدينة الرياض للتعمير والمشاريع والدكتور محمد النويصر الأستاذ بجامعة الملك سعود والمهندس عبد العزيز الخضيري وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية المساعد لتخطيط المدن والمُخطِّط الحضري دونبولوكوالدكتور عبد العزيز بن عياف آل مقرن والدكتور سعد القاضي الأستاذين بجامعة الملك سعود.

وعقدت الحلقة الثانية في 15/2/1417هـ. وكان موضوعها “المشاكل والقضايا الحرجة المتعلقة بشبكة النقل والمواصلات في مدينة الرياض” وتحدث فيها المهندس عبد الله المقبل وكيل الوزارة المساعد للشؤون الفنية بوزارة المواصلات والعميد عبد الكريم الفايز مدير إدارة مرور الرياض والدكتور عبد العزيزالعوهليمدير عام شركة النقل الجماعي والدكتور مساعد بن عبد اللهالمسيندالأستاذ بكلية العمارة والتخطيط والدكتور مازن حسونة أستاذ تخطيط النقل بجامعةساوثهامبتونالبريطانية والمهندس عبد الله البابطين مدير عام إدارة الدراسات والتصاميم بأمانة مدينة الرياض والدكتور جلال نفاخ مدير وحدة تخطيط النقل بمركز المشاريع والتخطيط بالهيئة.

وعقدت الحلقة الثالثة في 22/2/1417هـ وكان موضوعها “مستقبل المياه بمدينة الرياض” وتحدث فيها الدكتور فهد الغنيم محافظة المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والأستاذ عبد الله المساعد وكيل وزارة الزراعة والمياه لشؤون المياه والمهندس خالدالبوارديمدير عام مصلحة المياه والصرف الصحي والدكتور عبد العزيزالطرباقالأستاذ بجامعة الملك سعود.

وعقدت الحلقة الرابعة في 29/2/1417هـ وكان موضوعها “الشكل العمراني والتكوين الهيكلي لمدينة الرياض” وتحدّث فيها الدكتور فيصل المبارك أمين مدينة الرياض للتعمير والمشاريع والدكتور حسن قاري الأستاذ بجامعة الملك سعود والمهندس صلاح الحمود مدير برنامج التصميم والتطوير العمراني بالهيئة والدكتور فهد السعيد الأستاذ بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والدكتور كريستيانسيبرتكبير المخططين في الاستراتيجية.

ترأس هذه الحلقات المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة وحظيت بحضور جيد من المسؤولين في مختلف القطاعات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات والكليات ذات العلاقة وبعض رجال الأعمال ومندوبين عن الأجهزة الحكومية العاملة في المجالات التي كانت موضوع هذه الحلقات.

تم الانتهاء من الأعمال التنفيذية لمشروع مبنى مكتب التربية العربي لدول الخليج في حي السفارات بمدينة الرياض.

أقيم المشروع على أرض تقع على دوار رئيسي بحي السفارات مساحتها 9614 متراً مربعاً وتتكون من ثلاثة أدوار تضم مكاتب الإدارة العليا ومكاتب الموظفين وقاعة للاجتماعات ومكتبة إضافة إلى مبنى للمطبعة والمستودع.

وقد روعي في تصميم مبنى المشروع أن يكون على شكل نصف دائري ليتلاءم مع موقع الأرض التي أقيم عليها من جهة ومع المباني المجاورة له من جهة أخرى، أما منطقة الأعمال الخارجية وتنسيق الموقع في هذا المشروع فهي تبلغ 7134 متراً مربعاً وتحتوي على ممرات للمشاة وشوارع داخلية مسفلتة ومواقف للسيارات تبلغ 52 موقفاً ، إضافة إلى حديقة رئيسية ومناطق زراعية أخرى.