الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض تنظم معرضاً للخط العربي

يُعد فن الخط العربي من أبرز الفنون العربية وأغناها تنوعاً. وقد جرى التركيز من قبل الفنانين العرب والمسلمين الذين أجادوا اللغة العربية، عبر العصور الإسلامية الزاهية، على الإبداع في هذا الفن العريق، دون غيره من أنواع الفنون التشكيلية الأخرى. وقد ساعد ذلك في تطوير فن الخط العربي وتنوعه والتجديد فيه، حتى شهد هذا الفن عدداً من التطبيقات المُحْدَثة في حياة المسلمين في العصور اللاحقة كالزخرفة المعمارية، إضافة إلى استخدامه كعنصر أساسي في تصميم الخزفيات والنسيج والحلي والأعمال المعدنية وغيرها، ولما كانت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض معنية بالتراث المعماري والعمراني والمساهمة في إثراء الحياة الثقافية في المدينة، فقد رأت أن تنظم معرضاً للخط العربي، وذلك في إطار برنامجها للتنمية الثقافية والمحافظة على التراث الذي يهدف – في جملة ما يهدف إليه – إلى تشجيع الأنشطة الثقافية في مدينة الرياض والارتقاء بها ورفع المستوى الثقافي لدى السكان. ويهدف المعرض إلى عرض تطور الخط العربي والكتابة وعرض نماذج جيدة للخط العربي وتطبيقاته من القرن الأول وحتى القرن الثالث عشر الهجري من داخل المملكة والعالم العربي والإسلامي.

يتكون المعرض من جزأين رئيسيين، أولهما تاريخي متحفي وثانيهما حديث معاصر، يحتوي الجزء التاريخي على مجموعة من المعروضاتالمتحفيةالمختارة يتراوح عددها بين 85 و 100 عمل متنوع سيتم الحصول عليها من عدد من المتاحف العالمية والمجموعات الخاصة في العالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وستبرز هذه الأعمال مختلف مراحل التطور التاريخي والأسلوبي لفن الخط العربي إلى جانب التعدد المتميز في التطبيقات المختلفة خلال القرون العشرة التي تغطيها فترة هذا المعرض. وستوزع هذه المعروضات على عدة أجنحة وقاعات مترابطة تحت العناوين التالية:

  • كسوة الكعبة المشرفة:

يضم هذا الجناح نموذجاً لكسوة باب الكعبة المشرفة وعدداً من قطع هذه الكسوة، وتطورها، بالإضافة إلى عرض حي لطريقة كتابة الخط على الكسوة يدوياً.

  • تاريخ وتطور الخط العربي:

يتضمن عرضاً لتاريخ وتطور الخط العربي منذ بدايته، على هيئة لوحات توضيحية تفصيلية مع شرح مبسط لها ومزودة بصورة لنماذج الخط المتوفرة بالمعرض.

  • الخط العربي المعاصر:

نماذج من الخط العربي المعاصر تُعرض على هيئة لوحات خطية قديمة وحديثة ضمن أجنحة المعرض.

  • الفن التشكيلي المتأثر بالخط العربي:

لوحات لبعض الفنانين التشكيلين الذين استخدموا الخط العربي في لوحاتهم التشكيلية.

وبالنسبة للجزء المعاصر من المعرض فسيتكون من العناصر التالية:

  •  أربعة معارض فردية لنخبة مختارة من أبرز الخطاطين المعاصرين العرب لإبراز الجوانب المختلفة لتطوير فن الخط العربي في عصرنا هذا، إلى جانب التركيز على تطبيقاته الحديثة المختلفة سواء كانت عمل فني إبداعي بحت أم تطبيقات تراثية تقليدية، أو كانت في مجالات التطبيق التقني الحديث كاستعمالات الحاسب الآلي لتصميم الحروف وتنضيدها، مع إتاحة الفرصة لزوار المعرض للاطلاع عليها واستخدامها.

  • عرض جماعي مرافق لأعمال منتخبة من القرن الرابع عشر الهجري والتي سيتم جمعها من العالم الإسلامي.
  • عرض خاص لمشاريع قيد التنفيذ لنسخ مخطوطات القرآن الكريم. وسيرافق ذلك عرض تاريخي للوثائق وأدوات الكتابة (المحابر والأقلام) تحت عنوان “أدوات الخط” .
  • كما ستقام خلال فترة المعرض أنشطة مساندة أخرى تشمل:
  • ندوة تتناول عدداً من المواضيع المتعلقة بالخط العربي وتطبيقاته.
  • دورة عن الخط التقليدي يتم فيها إطلاع الزوار المهتمين على أنواع الكتابة وأساليبها بمختلف الأنواع.
  • معرض للكتاب تعرض فيه بعض الكتب المتوفرة عن الخط العربي والفنون المرتبطة به.
  • إصدار كتالوج للمعرض يضم جميع محتوياته، إضافة إلى بعض النشرات عن تطور الخط العربي وتاريخه، والملصقات الإعلانية والدعائية للمشاركين ببرنامج الرعاية للمعرض، وكذلك إصدار كتاب تفصيلي مصور عن فن الخط العربي وتطوره الأسلوبي والتطبيقي، ومكانته التاريخية في مسيرة الحضارة العربية.
  • محترفات عملية تعالج مبادئ فن الخط التقليدية الأساسية لهواة هذا الفن، وأخرى أكثر تخصصاً في مجالات الحاسب الآلي من تصميم وتنضيد ومعالجة النصوص، ويشرف عليها كبار الخطاطين المساهمين في المعرض.
  • عرض بعض الأفلام الوثائقية المتوفرة عن تطور فن الخط العربي ورواده.

ورغبة من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في إفساح المجال للجهات والهيئات الأخرى بالمشاركة في مثل هذه الأنشطة الثقافية على مستوى مدينة الرياض، فقد قامت الهيئة بإعداد برنامج خاص برعاية هذا المعرض من خلال عدة بدائل، وتم توزيعها على بعض الشركات والمؤسسات والهيئات ذات الاهتمام بمثل هذه الأنشطة. وقد بادر عدد منها للمساهمة بهذا المعرض.

المؤسسات والهيئات المساهمة في المعرض

  • مؤسسة الملك فيصل الخيرية.
  • شركة أرامكو العربية السعودية.
  • شركةبترومينلزيوت التشحيم بجدة.
  • مجموعة بن لادن.
  • شركة الزيوت العربية.
  • مجموعة آل سيف.
  • إضافة إلى العديد من المشاركين في برنامج الرعاية.