تنفيذ مشروع تخفيض منسوب المياه الأرضية في ستة أحياء من المدينة

شارفت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على الانتهاء من مشروع تخفيض منسوب المياه الأرضية إلى مستويات آمنه في جميع أنحاء المدينة المتضررة من هذه المشكلة وهو احد اتجاهات البرنامج العلاجي الشامل الذي تم توصيفه لحل مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية والذي يشتمل أيضا على التحكم في المصادر المسببة لمشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية والوقاية من الآثار الناجمة عن المشكلة.

وقد بدأ العمل في هذاالبرنامجالعلاجي منذ عام1409هـ وتم حتى الآن الانتهاء من تنفيذ نظم صرف المياه الأرضية في المناطق التالية:

حي المرسلات بطول 586 متر، ظهرة البديعة بطول 12768 متر، حي التعاون بطول 1663متر، حي الرائد بطول2450مترر، حي الربوة بطول 5916 متر، حي أم الحمام بطول 2746 متر، حي بدر بطول 1145متر ، حي النفل بطول 7152 متر، حي الفيصلية بطول 7661 متر، حي الواحة بطول 12124 متر، حي المروج بطول 3213 متر، حي النزهة بطول 14055 متر، حي الملك فهد بطول 11848 متر، حي المصيف بطول 5053 متر، حي العزيزية بطول 21642متر، حي العريجاء بطول 19617 متر ، حي طويق بطول 23275 متر، ويبلغ إجمالي أطوالها (152604متر) طولي تتراوح أقطارها من (300-1200مم). وجزء من هذه المناطق مخدومة بشبكات سيول رئيسية يتم صرف المياه الأرضية عبرها أو يتم التصريف إلى بعض الشعاب غرب وادي حنيفة. ويجري حالياً تنفيذ مشاريع لصرف المياه الأرضية بطول (71303) في عدد من الأحياء المتضررة هي:

حي أم الحمام بطول 3200 متر، حي بدر بطول 5050 متر ، حي الخالدية بطول 9781 متر، حي المروج بطول 10760 متر، حي الملك فهد بطول 2657 متر، حي المصيف بطول 10300 متر، حي العزيزية بطول 12820 متر، حي العريجاء والسويدي بطول 16630 متر، وسط المدينة عن طريق ضخ المياه بواسطة آبار راسية.

وجدير بالذكر أن جميع نظم صرف المياه الأرضية تنفيذ بالطريقة الأفقية تعمل كشبكات لتصريف السيول كما قامت الهيئة بتنفيذ بعض الخطوط الرئيسية لصرف مياه السيول بطول يصل إلى 16000متر في المناطق البعيدة عن شبكات السيول الرئيسية والمتضررة من ارتفاع منسوب المياه الأرضية وذلك لربط شبكات المياه الأرضية إليها، كذلك تشمل مشاريع صرف المياه الأرضية على عدد من مصائد السيول بلغ المنفذ منها 1464 مصيدة ويشمل المشروع الجاري تنفيذه ما يقارب 470 مصيدة، كما تم تنفيذ (8) محطات ضخ لرفع منسوب المياه الأرضية والسيول في بعض المناطق تشتمل على (31) مضخة.

وهناك عدد من الأحياء تعتبر ضمن المناطق المتوقع ظهور مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية بها حسبما أوضحته الدراسة التي قامت بها الهيئة للسيطرة على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية باتجاهاته الثلاثة وبشكل متوازي داخل المرحلة الأولى من النطاق العمراني أو في الأحياء الجديدة الواقعة ضمن المرحلة الثانية من النطاق العمراني والتي تضمنت:

  • ضرورة تنفيذ شبكات الصرف الصحي في تلك الأحياء.
  •  استكمال تنفيذ شبكات السيول الرئيسية في المناطق غير المشمولة حاليا بهذه الشبكات ليتسنى ربط شبكات خفض منسوب المياه الأرضية بها.
  • توفير الاعتمادات المالية اللازمة لتنفيذ الحلول العلاجية في ذلك البرنامج لتلك المناطق.
  • إعطاء عناية خاصة لترشيد استهلاك المياه مع مراقبة التسريبات بشكل مستمر ودوري.

وذلك ليتسنى تنفيذ الحلول العلاجية التي تكفل معالجة هذه الظاهرة في تلك المناطق.

وتقوم الهيئة على مراقبة المياه الأرضية من خلال آبار مراقبة موزعة على المدينة تتم قراءتها بشكل دوري وذلك للتعرف على منسوب المياه الأرضية بالإضافة إلى مراقبة نوعية المياه الأرضية كما يتم قياس تدفق المياه الأرضية المصروفة إلى وادي حنيفة، حيث يتوقع أن يزيد هذا التدفق عند اكتمال تنفيذ مشاريع صرف المياه الأرضية. وضمن هذا المجال وللتعرف على آثار المياه الأرضية على المباني في المدينة وذلك بإجراءمسوحاتنصف سنوية وسنوية.