لجنة تحكيم عالمية اعتبرت تجربة الرياض التخطيطية جديرة بالاهتمام

توصلت ورقة بحث أعدتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بعنوان” دراسة التأثير المتبادل بين سياسات استخدامات الأراضي والعوامل الاقتصادية والاجتماعية ونظام النقل في مدينة الرياض” إلى أن النمو المستمر في حجم الحركة المرورية بمدينة الرياض وما يولده من زيادة في الازدحام المروري والانبعاثات الملوثة للهواء يستدعي النظر في تطوير بدائل لوسائل النقل المستخدمة حالياً وتقليل الاعتماد على السيارة الخاصة كوسيلة للتنقل.

وأشارت الورقة التي قدمتها الهيئة في مؤتمر عالمي في مدينة بورتلاند الأمريكية في الفترة بين 21 و 24 محرم 1419 هـ برعاية جمعية المهندسين المدنيين الأمريكيةـ قسم تخطيط المدن ـ إلى أن التجارب في المدن سريعة النمو أثبتت أن التطويربكثافات منخفضة أصبح مكلفاًَ جداً وسوف يكون من العسير الاستمرار بتوفير الخدمات الرئيسية الضرورية للمناطق ذات الكثافة المنخفضة، وهذا ما يسعى المختصون بالهيئة العليا إلى دراسته بتأن وعناية للوصول إلى نوعية وكثافة التطوير المناسب من خلال مشروع المخططالإستراتيجيالشامل الذي تقوم عليه الهيئة، حيث تم البدء بمراجعة ضوابط وآليات التطوير القائمة بمدينة الرياض للحد من الانتشار الأفقي وزيادة كثافة التطوير في المناطقالمخدّمة.

ونوهت الورقة إلى أن النقل العام يعتبر من أكثر وسائل النقل ملائمة للمتطلبات البيئية وخدمة البنية العمرانية وأقلها تكلفة في المدن مطردة النمو مثل مدينة الرياض، حيث بينت الدراسات ذات العلاقة أن أكثر من 90% من رحلات الأفراد في مدينة لندن على سبيل المثال تستخدم وسائل النقل العام ذات السعة العالية بينما لا تتعدى نسبة رحلات حافلات النقل العام بمدينة الرياض 2% من مجموع الرحلات اليومية، كما أصبح تقدم ورقي أنظمة النقل العام في المدن العالمية مقياساً لتقدم هذه المدن، وأنه في ضوء النمو الذي تشهده مدينة الرياض وما يتوقع أن يؤول إلية حجم الحركة المرورية المتولدة بالمدينة خلال السنوات القليلة القادمة فإن النظر في توفير نظام نقل عام متطور في وسائطه ومرافقه يصبح أمراً ضرورياً جداً لمواكبة التطور والازدهار الذي تشهده مدينة الرياض.

وقد تم تحكيم هذا البحث من قبل لجنة عالمية متخصصة حيث اعتبرت مدينة الرياض نموذجاً للمدن سريعة التطور والازدهار، كما اعتبرت التجربة التخطيطية بالمدينة تجربة جديرة بالاهتمام، حيث تم نشر البحث المذكور في مجلد البحوث العلمية المعتمدة الصادر عن قسم تخطيط المدن في جمعية المهندسين المدنيين الأمريكية في شهر مايو من عام 1998 م.