مدينة الرياض… تواصل النمو واستمرار التحديات

ظلت مدينة الرياض تتابع نموها الهائل خلال السنوات الماضية وبنفس المعدلات السابقة، حتى أصبحت واحدة من أسرع المدن نمواً في العالم. حيث بلغ معدل نمو السكان السعوديين في مدينة الرياض من إجمالي النمو السكاني البالغ 1,8% حوالي 6,9% وغير السعوديين 5%.

وقد زاد عدد السكان السعوديين في السنوات العشر الماضية 000,300,1 فرد مقابل الزيادة في عدد السكان غير السعوديين بمقدار 000,424 فرد، كما تأثرت تركيبة السكان غير السعوديين من الجنسيات العربية والزيادة التي طرأت على السكان من الجنسيتين الهندية والباكستانية.

وكذلك لوحظ من خلال المسموحات التي أجرتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في هذا الصدد ارتفاع المستوى التعليميللسعوديين في السنوات العشر الماضية بينما انخفض المستوى التعليمي للسكان غير السعوديين قليلاً. كما انخفضت معدلات الوحدات السكنية الشاغرة إلى مستوى 5%، واتضح أن هناك اتجاها نحو تفضيل السكن العائلي الفردي وذلك بالنسبة لكل من السكان السعوديين وغير السعوديين، فيما لم يتغير متوسط حجم الأسرة السعودية في السنوات الأخيرة إذ تراوحت حول 7,7 فرد، وفي المقابل ازداد حجم الأسرة غير السعودية.

كما زادت الوظائف في مدينة الرياض في العشر سنوات الأخيرة نحو 000,541 وظيفة منها 000,209 وظيفة للسعوديين الذكور و000,195 وظيفةللذكور غير السعوديين، بينما جاءت التغييرات التي طرأت على التوظيف منذ عام 1411هـ أكثر بكثير مما تم فيالخمس سنوات التي سبقتها ويمثل السعوديون4,39% من القوى العاملة في المدينة حيث يتقاضون نحو 80% من مجموع دخل الأجور والرواتب في المدينة ويعمل 87% منهم في القطاع الحكومي.

وقد تناقص معدل الدخل عند السعوديين 27% في عام 1407هـ إلى 13% في عام 1417هـ، مما يعد مؤشرا لتغير اجتماعي في نمط الحياة، بالرغم من أن دخول السعوديين اتجهتخلال السنوات العشر الماضية إلى الزيادة، حيث يتقاضى السعوديون الآن ما يربو على 80% من إجمالي الدخل المتحقق من الأجور والرواتب في المدينة وذلك مقابل 3% فقط منذ عشر سنوات مضت.

ومن المعروف أن أول مسح سكاني أجرته الهيئة كان في عام 1407هـ وقد قامت بتحديثه في عامي 1411و1417هـ ويستخدم حالياً كمصدر أساسي في كثير من الدراسات والبحوث التي قامت وتقوم بها الهيئة وكثير من المؤسسات الحكومية والأهلية والدراسات الجامعية.