شريط الأخبار

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في 28/11/1419هـ الاجتماع الثالث للهيئة لعام 1419هـ والذي عقد بمقر الهيئة بحي السفارات بالرياض بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز نائب رئيس الهيئة.

وقال عضو الهيئة ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ أن الهيئة ناقشت خلال اجتماعها الثالث عدداُ من المواضيع المتعلقة بتطوير مدينة الرياض في مقدمتها بحث جدوى إنشاء مركز للصناعات المعرفية المتقدمة في مدينة الرياض، مشيراً إلى أنه تم توجيه مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة بعمل دراسة مستفيضة حول هذا المشروع بالتنسيق والتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض. وأضاف بأن فكرة هذه الجدوى أن تكون الرياض مركزاً رئيسياً للصناعات المعرفية المتقدمة التي تختلف عن الصناعات التحويلية، مبيناً أن هذا النوع من الصناعات ليس له أي أضرار بيئية وهو لا يعتمد على المواد الخام كأساسفيه.وأوضحالمهندس عبد اللطيف أن من ضمن هذه الصناعات المعرفية المتقدمة تصميم وإنتاج برامج الحاسب الآلي والصناعات الدوائية والهندسة الوراثية.

وأكد أن الهيئة اطلعت أيضاً في هذا الاجتماع على تقرير عن إدارة مركز الملك عبد العزيز التاريخي وتشغيله بعد أن افتتحه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز – حفظه الله – في الخامس من شهر شوال 1419هـ، بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة، كذلك اطلعت الهيئة على المعلومات المتعلقة ببدايات تشغيل المركز في الفترة الماضية. كما بحثت الهيئة الموضوع الخاص بأنشطة نقل التربة بوادي حنيفة وروافده واتخذت قراراً بنقل جميع هذه الأنشطة إلى المواقع التي خصصت مؤخراً للكسارات بمنطقة الجافي وأبو عشرة والعرمة، موضحاً أن هذا القرار يأتي في ضوء دراسة تماجراؤهابمشاركة جميع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بمثل هذا النشاط.

وذكر عضو الهيئة أنه اتضح من خلال هذه الدراسة إمكانية استيعاب هذه الأنشطة في المناطق الجديدة المخصصة للكسارات، مشيراً إلى أن هذا التوجيه ضمن خطة تطوير وادي حنيفة التي يأتي ضمن عناصرها إخلاء جميع الأنشطة الملوثة للبيئة وتهيئته للأغراض الزراعية والترويحية. كما أضاف أن الهيئة اتخذت عدداً من القرارات المتعلقة بأنظمة البناء واستعمالات الأراضي بمدينة الرياض في ضوء المخطط الرئيسي للمدينة. وبين أيضاً أن سمو رئيس الهيئة اطلع على التصور الأولي لمجسم تطوير برج مياه الرياض والمنطقة المحيطة به لتكون منطقة تنزه تحتوي على عدد من المطاعم، مؤكد أن منطقة برج المياه تعد واحدة من المرافق المكملة لمركز الملك عبد العزيز التاريخي والمؤمل أن تقدم بعض الخدمات المساندة للمركز وزواره والتي من الممكن أن توكل للقطاع الخاص.

ونوه المهندس عبد اللطيف آل الشيخ إلى الاهتمام البالغ الذي يوليه سمو رئيس الهيئة لتطوير وتنويع اقتصاد مدينة الرياض.

كما ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس اللجنة التنفيذية العليا للمشاريع والتخطيط لمدينة الرياض في 1/3/1420هـ اجتماعاً مشتركاً للهيئة العليا واللجنة التنفيذية العليا للمشاريع والتخطيط بالمدينة وذلك بمقر الهيئة بحي السفارات. وقد ناقش سموه مع الأعضاء في الاجتماعين العديد من القضايا المتعلقة بتطوير مدينة الرياض من أبرزها العمل في المخططالإستراتيجيالشامل للمدينة والذي ستنتهي مرحلته الثانية خلال الأشهر الثلاثة القادمة، كذلك تم استعراض الدراسات المتعلقة بنظام النقل المروري في المدينة وشبكات الطرق، وسير العمل في وادي حنيفة وقضاياه التطويرية، إضافة إلى متنزه الثمامة البري والتطورات المتعلقة به، كما اطلع سموه وأعضاء الاجتماعين على سير العمل في مشروع مبني المحكمة الكبرى بالرياض الذي سيكتمل إنشائه بعد عام من الآن، إضافة إلى مناقشةاصدارونشر الخريطة الأساسية لمدينة الرياض وطرحها لتكون في متناول جميع الجهات الخاصة والعامة للاستفادة من المعلومات الشاملة والدقيقة التي تحتويها عن مدينة الرياض.

كذلك كان من بين الموضوعات المطروحة في الاجتماعين تشغيل وصيانة مركز الملك عبد العزيز التاريخي وإقرار إبرام عقد صيانة وتشغيل هذا المركز على شركة سفاري المحدودة بمبلغ 000,500,26 ريال لمدة 3 سنوات، كما تم توقيع عقد الحراسات المدنية للمركز على شركة أمنكو للحراسات الأمنية المدنية الخاصة بمبلغ 000,200,3 ريال لمدة 3 سنوات.