الهيئة تنجز دراسة مرورية لتقويم أداء مداخل ومخارج الطرق الرئيسية في مدينة الرياض

أنجزت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض دراسة تشخيصية مسهبة عنيت بتقويم أداء المداخل والمخارج والفتحات في الجزر الوسطى والجانبية على عينة من الطرق الرئيسية في مدينة الرياض وقد تضمنت الدراسة التي قامت بها وحدة تخطيط النقل بالهيئة تحديد المواصفات النموذجية لتصميم بعض عناصر شبكة الرق لتكون نماذج يمكن أن يحتذى بها في الظروف المشابهة في ضوء التطوير العمراني المستمر الذي تشهده المدينة وما يترتب على هذا التطوير من تعديل في عناصر شبكة الطرق وسبل إدارتها للوفاء بالمتطلبات المرورية المستجدة بيسر وأمان.

وتأتي هذه الدراسة من منطق أن السلامة المرورية على شبكة الطرق بمدينة الرياض تعتبر من أهم المشاكل التي يعاني منها نظام النقل بالمدينة، حيث يتضح المستوى المنخفض للسلامة على الطرق في معدلات الحوادث المرتفعة جداً والذي يترتب عليه قدر كبير من الخسائر البشرية والمادية.

وقد تم في هذا المجال إعداد دليل إرشادييتضمن بعض الضوابط والمعايير الخاصة بتحديد مواصفات بعض عناصر شبكة الطرق الرئيسية بالمدينة لتوفير القدر الأكبر من سلامة وانسيابية الحركة المرورية على هذه العناصر.

وأوصت الدراسة بضرورة أن يتضمن أي برنامج فاعل لرفع مستوى السلامة المرورية بمدينة الرياض الخطوات التالية :-

  • مشروع خاص يعنى بتجميع وتحليل معلومات الحوادث المرورية بالمدينة بشكل يمكن من تحديد المناطق الأكثر خطراً وتحديد أسباب تلك الحوادث وتوصيف الإجراءات الكفيلة بتقليل عدد وتخفيف شدة هذه الحوادث.
  • اتخاذ بعض الإجراءات الهندسية المتعلقة بتحسين البنية التحتيةللنقل مثل تحديث تصميم التقاطعات والشوارع واتخاذ إجراءات تهدئة أو إبطاء سرعة المركبات بالمناطق السكنية.
  • استخدام برامج خاصة لتوعية السائقين والمشاة والحرص على الالتزام بقوانين المرور حيث أن مستوى انضباط السائقين على وجه الخصوص يعتبر دون المستوى المطلوب، ويعود هذا جزئياً إلى عدم كفاية تطبيق وتنفيذ أنظمة النقل والمرور الأساسية.
  • جعل السيارات أكثر سلامة من خلال الرقابة المحسنة لضمان أدائها على الوجه الصحيح ووضع قوانين وأنظمةمرورية جديدة بخصوص استخدام أحزمة الأمان، وتوفير مستلزمات السلامة للأطفال والرضع داخل السيارات والحرص على تنفيذها.

ومن المقرر أن يستمر المختصون في الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالعمل على توصيف سبل رفع مستوى السلامة المرورية بمدينة الرياض وذلك من خلال المخطط الاستراتيجي الشامل الذي تقوم الهيئة حاليا بإعداده.