بعد زيارته التفقدية لمشروع مركز الملك عبد العزيز التاريخي…سمو الأمير سلمان المشروع نقلة تاريخية وثقافية وسياحية كبرى لمدينة الرياض

قام صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز رئيس اللجنة العليا للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة، بزيارة تفقدية لمشروع الملك عبد العزيز التاريخي، وذلك صباح يوم الثلاثاء الموافق الرابع عشر من شهر رجب الماضي 1419هـ.

وقد قدم المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة شرحاً عن سير العمل في المشروع وبين أن العمل يتم في هذا المشروع حسب الجدول الزمني المعد والتكاليف المالية المقررة له بحمد الله.

بعد ذلك قام سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز ومرافقوه، يرافقهم عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة بجولة شاملة على عناصر المشروع اطلعوا فيها على المراحل التي قطعها كل عنصر منها، حيث يتكون المشروع من المنتزه العام الذي يشتمل على خمس حدائق كبرى والميدان الرئيسي لمركز الملك عبد العزيز التاريخي وعدد من الساحات وممرات المشاة، كما يتضمن المشروع المتحف الوطني الذي يحتوي على مجموعة من القاعات تعرض تاريخ وآثار الدولة السعودية منذ إنشائها، إلى جانب عرض لأبرز الجوانب المهمة في تاريخ الجزيرة العربية في كل مرحلة من العصور السحيقة إلى عصرنا الحاضر، بالإضافة إلى وسائل إيضاح وتجهيزات سمعية وبصرية ذات تقنية متقدمة تتيح إيصال المعلومات للزائر بكل سهولة ويسر.

ويحتوي المتحف على مكاتب إدارية ومعامل ومخازن للمقتنيات إلى جانب البهو والخدمات. كما يتضمن المشروع ترميم قصر المربع وإعادته إلى الوضع الذي كان عليه في أواخر عهد الملك عبد العزيز – رحمه الله – وتأثيثه بنفس الطريقة التي كان عليها في ذلك الوقت، ليكون جزءاً من العناصر المتحفية في مركز الملك عبد العزيز التاريخي.

ويشتمل المشروع على مبنى دارة الملك عبد العزيز ويضم مبنى الدارة قاعة الملك عبد العزيز التذكارية التي ستكون واحدة من القاعاتالمتحفيةفي المركزبالاضافةالى المكتبة، و المكاتب الإدارية، وقسم لمجلة الدارة و مناطق الخدمات. ويتم ضمن المشروع ترميم جامع الملك عبد العزيز الذي سيتسع بعد اكتماله لـ (5000) مصل وستتم إعادة تأهيله بشكل كامل من الناحية المعمارية والهندسية والخدمات الكهربائية والميكانيكية. كما يتم إنشاء مكتبة الملك عبد العزيز العامة التي ستحتوي على قاعات متعددة للقراءة، ومراجع الكتب، والأوعية السمعية والبصرية، والمخطوطات.

كما اطلع سمو الأمير سلمان ومرافقوه على سير العمل في قاعة الملك عبد العزيز للمحاضرات وكذلك المنشآت الطينية التي تتم المحافظة عليها وترميمها حيث تشكل في مجموعها نموذجا للنسيج العمراني التقليدي في المنطقة، ثم مقر وكالة الآثار والمتاحف.

وتتكامل في هذا المشروع الكبير شبكات المرافق العامة التي تشمل الكهرباء والهاتف ومياه الشرب والصرف الصحي وصرف مياه السيول وشبكات مياه الري، ويحتوي كذلك على مواقف للسيارات تتسع لأكثر من(1100) سيارة، تم تخطيطها وتوزيعها بصورة تكفل خدمة جميع عناصر المركز.

وتتم ضمن هذا المشروع إعادة بناء شارع الملك سعود ابتداءً من طريق الملك فهد حتى شارع الملك فيصل، كما تتم إعادة بناء الطرق المحيطة بالمركز.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس اللجنة العليا للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة قد تفضل بوضع حجر الأساس لمركز الملك عبد العزيز التاريخي في الرابع عشر من محرم 1418هـ، ومن المقرر أن يكتمل إنشاؤه بإذن الله في شهر رمضان لعام 1419هـ.

والجدير بالذكر أن هذا المشروع ترعاه اللجنة العليا للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة وتقوم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تطويره.

كلمة سمو الأمير سلمان

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على خاتم أنبيائه ورسله محمد بن عبد الله وعلىآلهوصحبه أجمعين، وبعد…

فإنه يسعدني وأنا أشاهد اليوم المراحل التي قطعها العمل في مشروع مركز الملك عبد العزيز التاريخي، الذي سيتزامن اكتماله، بإذن الله، مع الاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة، أن اعبر عن مشاعر الغبطة والرضا والسرور لما نشاهده في موقع المشروع من عمل حثيث يجري بهمة ونشاط وسيكون هذا المشروع جاهزاً للافتتاح بإذن الله في الخامس من شهر شوال القادم.

ومعلوم أن هذا المشروع الذي ترعاه اللجنة العليا للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة وتقوم على تطويره الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، يحظى بأهمية خاصة، حيث تنبع أهميته من ارتباطه بتاريخ هذا البلد المبارك، وسيرة مؤسس هذا الكيان الكبير الملك عبد العزيز، رحمه الله.

ومن نعم الله على هذا البلد المبارك أن تتصل أمجاده وأن يتواصل ازدهاره، من جيل إلى جيل، على طريق راسخ من تعاليم الإسلام الحنيف، يسير فيه الأبناء المخلصون على نهج الآباء الميامين وإنه مما يبعث على الاعتزاز أن يقام هذا المشروع الحضاري الكبير مركز الملك عبد العزيز التاريخي، في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز، حفظه الله ورعاه، الذي حفظ العهد وصان الأمانة ووطد الكيان.

سلمان بن عبد العزيز ،،،،،