الهيئة العليا تصدر قاعدة جديدة لببليوجرافيا الرياض لرصد الإنتاج الفكري بمدينة الرياض

أعدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ضمن الخدمات التي تقدمها للباحثين والمهتمين بمدينة الرياض لعام 1417هـ قائمة لرصد الإنتاج الفكري المتعلق بالأنشطة المتنوعة للمدينة أطلقت عليها اسم “ببليوجرافيا الرياض”

وتشمل هذه القائمة على البياناتالببليوجرافيةللإنتاج الفكري المنشور في المجلات والمؤتمرات والندوات والكتب والنشرات والرسائل الجامعية والتقارير والوثائق والمخططات، وهو يمثل الجزء اليسير الذي أمكن رصده في عدد من المكتبات الكبيرة في الرياض مثل: مكتبة الملك فهد، مكتبة الملك عبد العزيز، مكتبة جامعة الملك سعود، مكتبة جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية، دارة الملك عبد العزيز، مكتبة وزارة المعارف، مركز الملك فيصل للدراسات والبحوث الإسلامية، ومكتبة الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض. وذلك لتكون هذه البيانات في متناول الباحثين والمهتمين بالمدينة والإفادة منها في دراساتهم وأبحاثهم المتعلقة بمدينة الرياض.

وقد زودتالببليوجرافيةبكشافين أحداهما مرتب هجائياً بعناوين التسجيلات والثاني مرتب هجائياً بأسماء المؤلفين، وتشير كل فقرة منهما إلى رقمالتسجيلةالمعنية في الجسم الرئيسي للقائمةالببليوجرافية. وتشمل كلتسجيلةعلى البيانات التالية:

عنوان المادة، المؤلف، رمز نوع الوعاء، عنوان المصدر، مكان النشر، الناشر، رقم المجلد، رقم العدد، الصفحات، ورمز مكان الوعاء، وقد استخدمت الأرقام العشرية للدلالة على نوع الوعاء وفي أي مكتبة يوجد وذلك لتسهيل مهمة الباحثين. كما تم تقسيم موادالببليوجرافيةإلى أربعة وعشرين قطاعاً موضوعاً هي:

  • دراسات عامة
  • الإعلام والنشر
  • الاقتصاد والتجارة
  • الأمن والدفاع
  • البيئة والمنتزهات
  • التاريخ والآثار
  • التراث والفلكلور
  • التربية والتعليم
  • لخدمات الاجتماعية والعمل
  • الثقافة والفنون والآداب
  • الجغرافيا والخرائط
  • الزراعة والمياه
  • السكان
  • الشباب والرياضة
  • الشئون البلدية والقروية
  • الشئون الدينية والعدل
  • الخدمات الصحية
  • الصناعة والكهرباء
  • النقل والطرق والمواصلات
  • العلوم التقنية
  • التطوير العمراني
  • الأمارة ومجلس المنطقة
  • المهرجانات والمؤتمرات والمعارض
  • منظمات وعلاقات دولية

ومن المعروف أن أوعية المصادر والمعلومات المختلفة تعد ينابيع المعارف الإنسانية لأنها تمد القراء بما يريدون الاطلاع عليه من حقائق ومعلومات أساسية عامة ومتخصصة، لذا حظيت بمكانة بارزة داخل المكتبات بحيث لا تكاد تخلو مكتبة – مهما يكن نوعها – من قسم خاص بالمصادر والخدمات المصدرية كالمعجمات اللغوية والموسوعات وكتب التراجم والببليوجرافيا والكشافات والمستخلصات وغيرها.