شريط الأخبار

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض اجتماع الهيئة الأول لعام 1416 هـ في 15 / 1 / 1416 هـ.

وقد استعرضت الهيئة في هذا الاجتماع عدداً من المواضيع المدرجة على جدول أعمالها حيث أطلعت على سير العمل في برنامج السيطرة على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية وعلاج آثارها الذي قطعا شوطاً كبيراً وتمت خلاله السيطرة على هذه المشكلة وأصبحت قيد التحكم والمراقبة الدائمة من قبل الهيئة حيث خطا البرنامج العلاجي خطوات كبيرة إلى الأمام فقد استكمل حتى الآن تنفيذ 50% من شبكات تصريف المياه الأرضية في المناطق المتضررة ويجري حالياً تنفيذ هذه الشبكات في عدد من الأحياء تمثل 30% من المناطق المتضررة داخل المرحلة الأولى من النطاق العمراني.

كذلك ناقشت الهيئة سير العمل في المرحلة الإعدادية للمخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض الذي سيبدأ العمل فيه قريباً إن شاء الله، ويهدف هذا المخطط الاستراتيجي إلى مراجعة وتقويم الوضع الراهن للمدينة والنمو المتواصل الذي تشهده وتبعات هذا النمو على حاضر المدينة ومستقبلها من مختلف الجوانب ووضع تصورات عامة للتنمية المستقبلية في المدينة من كل جوانبها في مجالات النمو العمراني وتخطيط النقل والحفاظ على البيئة وتنمية الاقتصاد وكل ما يتعلق بالجوانب المهمة مثل الإسكان وتوفير المرافق والخدمات الحضرية.

كما تناول النقاش في اجتماع الهيئة كذلك البرنامج التنفيذي للحلول المقترحة لتحسين حركة المرور بين شرق المدينة وغربها الذي تمت دراسته من قبل لجنة مشتركة من الجهاز التنفيذي للهيئة وإدارة المرور بالمدينة.

كما تمت مناقشة نتائج الدراسات التي قام بها الجهاز التنفيذي للهيئة لوضع أسس ومعايير تحديد المتطلبات المرورية للمنشآت الحضرية الكبرى لمدينة الرياض وأقرت الدليلين المعدين للمتطلبات المرورية لهذه المنشآت. كما أطلعت الهيئة على توصيات اللجنة المشكلة لتحديد الموقع المناسب لإنشاء مركز النقل العام وأقرت اختيار الموقع المقترح على طريق الملك فهد في وسط المدينة والذي سيكون المرفأ البري الرئيسي لمدينة الرياض ومركز حركة النقل العام المنطلقة داخل المدينة والمتجهة بين المدينة والمدن الأخرى داخل وخارج المملكة.

عقدت اللجنة التنفيذية العليا للمشاريع والتخطيط واجتماعها الحادي والتسعين برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس اللجنة التنفيذية العليا وتم خلال الاجتماع استعراض سير العمل في برنامج تطوير منطقة قصر الحكم في الذي تتضافر فيه جهود الهيئة مع القطاع الخاص من خلال المرحلة الثالثة من البرنامج حيث يجري الآن إقامة مجمع تجاري ضخم وسط المنطقة، كما أن شركة الرياض للتعمير أكملت مخططات المرحلة الأولى لمشروعها وبدأت في الهدم في المنطقة التي ستقام عليها هذه المرحلة وسيبدأ تنفيذ هذه المرحلة قريباً إن شاء الله، كما يجري حالياً استكمال تنفيذ مقر مركز الدفاع المدني واستكمال التصاميم الخاصة بمجمع المحاكم الشرعية وكذلك استكمال التصاميم الخاصة بمنتزه سلام. وقد أقرت اللجنة التنفيذية العليا طلب الجمعية السعودية الخيرية لرعاية الأطفال المعاقين الاستثمار في حي السفارات بإقامة مشروع سكني مكتبي تجاري بالحي يؤمن لهذه الجمعية ذات الأغراض الإنسانية النبيلة موارد ثابتة لمواجهة نفقاتها، وقد اتخذت اللجنة القرارات والتوصيات المناسبة لهذا الصدد.

وقامت الهيئة العليا، ضمن خطة إحياء دور وسط مدينة الرياض (منطقة قصر الحكم) واستمرار دوره الأساسي كمركز سياسي وإداري وثقافي وتجاري لمدينة الرياض، بعمل دراسة خاصة بترميم المصمك وتحويله إلى متحف ومعلم تاريخي ليتمشى مع الاستخدام العام لمنطقة قصر الحكم، وبدء بترميم المصمك عام 1400 هـ وانتهى عام 1402 هـ ثم جرت تهيئته لتحويله متحفاً بجهود مشتركة بين كل من وزارة المعارف والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في معرض “العمران والسياحة الداخلية” الذي أقامته الجمعية السعودية لعلوم العمران بمركز جدة الدولي للمعارض في غرة شهر محرم 1416 هـ واستمر لمدة أسبوع.

وقد تضمن هذا المعرض عرضاً للمشاريع العقارية والمدن السياحية ولجميع الأنشطة والصناعات المتعلقة بهذه المشاريع.

تضمن جناح الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في المعرض المذكور بعض الصور الفوتوغرافية للمعالم البارزة في مدينة الرياض مثل منطقة قصر الحكم وحي السفارات ووادي حنيفة ومجسماً لمنتزه الثمامة البري، إضافة إلى توزيع بعض إصدارات الهيئة من المطبوعات المتعلقة بمدينة الرياض والبرامج التطويرية الشاملة التي تقوم عليها الهيئة العليا التي تقود مسيرة التطوير في مدينة الرياض. وقد شهد جناح الهيئة بالمعارض إقبالاً طيباً من جمهور الزوار طوال أيام المعرض.