شريط الأخبار

اختتمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض سلسلة الحلقات الدراسية في مجال الحاسب الآلي باللغتين العربيةوالانجليزيةوعلى بعض البرامج التي تعد من أكثر البرامج انتشاراً في مجال الحاسب الآلي والتي أقامتها في قصر الثقافة بحي السفارات وذلك بالتعاون مع جمعية الحاسبات السعودية. وبدأت الحلقة الدراسية الأخيرة في هذه السلسلة يوم السبت الموافق 29/11/1415هـ واستمرت إلى 4/12/1415هـ. وكان موضوع هذه الحلقة الدراسية حول برامج “وسائل العرض والرسومات البياني” علماً بأن حضور هذه الحلقة – كما جرى في الحلقات السابقة – كان مجاناً للراغبين بالمشاركة دون رسوم التحاق من قبل المتدربين.

وكانت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قد بدأت في 2/6/1415هـ بالتعاون مع جمعية الحاسبات السعودية هذه السلسلة من الحلقات الدراسية في مجال الحاسب الآلي وقد تضمنت ستة برامج خاصة بمكننة البرامج، ومدة كل حلقة خمسة أيام.

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بجناح خاص بها ضمن المهرجان الوطني للتراث والثقافة العاشر بالجنادرية وجاءت مشاركة الهيئة في المهرجان لهذا العام 1415هـ مختلفة عن مشاركاتها في الأعوام السابقة، حيث قدمت هذا العام مشاركة متميزة تندرج تحت المسمى الشمولي للثقافة، دون التطرق للموضوعات التراثية، التي تمثل موضوعاً رئيسياً لمختلف المشاركين في هذا المهرجان وذلك محاولة لإثراء الناتج المعرفي الذي يستقيه زائر المهرجان عن طريق تنوع وتعدد الموضوعات التي يتم طرحها من خلاله.

وتكونت مشاركة الهيئة العليا في مهرجان هذا العام منجزئين، يتطرق الأول منهما إلى موضوع ارتفاع منسوب المياه الأرضية في مدينة الرياض، وتم من خلاله شرح طبيعة المشكلة التي تعاني منها المدينة، والطرق والوسائل التي تتبعها الهيئة لعلاجها والجهود المبذولة حالياً لذلك، مع عرض لبعض المعلومات الفنية والتقنية في هذا الإطار. كما ضم الجزء الثاني من المشاركة عرضاً مصغراً لمحتويات واحة العلوم المرحلية بحي السفارات التي أقامتها الهيئة في إطار برنامجها للتطوير الثقافي بمدينة الرياض.

نظمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الاحتفالات التي أقيمت في ساحات منطقة قصر الحكم بمدينة الرياض بمناسبة عيد الفطر المبارك، كما جرت العادة في مثل هذه المناسبة كل عام. واستمرت هذه الاحتفالات ثلاثة أيام اعتباراً من أول أيام العيد المبارك.

وتهدف هذه الاحتفالات إلى التأكيد على الدور التقليدي للمنطقة كمركز للمدينة وتنشيط المنطقة وجذب المواطنين إليها، والتعريف بما في تلك المنطقة من مرافق وخدمات عامة رفيعة المستوي.

أصدرت واحة العلوم المرحلية بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض تقويماً حائطياً لشهر رمضان المبارك، وذلك في أطار الأنشطة التي تضطلع بها واحة العلوم المرحلية بحي السفارات والتي تشكل نواة لبعض عناصر واحة العلوم الكبرى التي تخطط الهيئة العليا لإنشائها مستقبلاً، وذلك في إطار برنامج الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض للتطوير الثقافي في المدينة.

ويحتوي هذا التقويم الحائطي الملون على مواقيت الصلاة ومواعيد شروق وغروب الشمس والقمر وبعض المعلومات عن كيفية رؤية الهلال وأفضل الأوقات وأنسب الأماكن لمحاولة رؤيته.

وقد جرى توزيع هذا التقويم على أوسع نطاق تعميماً للاستفادة منه، حيث شمل التوزيع جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى ومؤسسات القطاع الخاص إضافة إلى الجامعات والمعاهد والبعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية.

والجدير بالذكر أن واحة العلوم المرحلية تشتمل على عدة أجنحة متخصصة تحتوي على معروضات علمية، ومن ضمنها جناح الفزاري يحتوي على بعض المعروضات التي تشرح عدداً من الظواهر الفلكية ومن بينها معروضة ((نافذة على النجوم)) التي تشرح التشكيلات النجمية، ومعروضة ((ظلال القمر)) التي تشرح مواقع القمر من الأرض وأشكال القمر المختلفة، كما يضم هذا الجناح قبة فلكية لشرح مكونات القبة السماوية لمدينة الرياض.