كلمة العدد

مرفق علمي جديد

بافتتاح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، واحة العلوم المرحلية بحي السفارات، تكسب مدينة الرياض مرفقاً علمياً جديداً يضاف إلى المرافق العلمية المتنوعة، والعديدة، القائمة في المدينة. وقد تم تنظيم هذا المرفق في قالب ترويحي شائق يمزج بين الإفادة والإمتاع البريء، حيث تشتمل واحة العلوم المرحلية على معروضات عملية عديدة في مختلف مجالات العلوم، يتم التعامل معها من قبل الزوار مباشرة عن طريق الممارسة في إطار ما يعرف بـ “التعلم بالتجربة الذاتية”. ومن شأن هذه المعروضات أن تضع الزائر والمشاهد في مناخ يلتقي فيه روح تراثنا العربي الإسلامي بالمنجزات والمكتبات العلمية العالمية الحديثة.

وقد أقامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض واحة العلوم من أجل توسيع الوعي العلمي للشباب السعودي وتشجيعه على البحث العلمي، وهي خطوة مرحلية تمثل مقدمة لما تخطط له الهيئة مستقبلاً من إنشاء واحة كبرى للعلوم في مدينة الرياض وذلك في إطار برنامج التطوير الثقافي والحفاظ على التراث الذي تقوم عليه الهيئة والذي يسعى إلى المساهمة في إثراء الحياة الثقافية بمدينة الرياض من خلال تنفيذ البرامج وتطوير المرافق المناسبة بغرض تشجيع وتنويع الأنشطة الثقافية والارتقاء بها في المدينة.