دليل فني وآخر إجرائي للمتطلبات المرورية للمشاريع الحضرية الجديدة

أعدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض دليلين إرشاديين أحدهما بعنوان “الدليل الفني للمتطلبات المرورية للمشاريع الحضرية الجديدة”، ليكون في متناول أصحاب المشاريع الحضرية والمكاتب الهندسية المعنية بتخطيطها وتصميمها كمرجع للخطوات الفنية والإجرائية المطلوب اتخاذها للقيام بالدراساتوالاستقصاءاتاللازمة لتحديد المتطلبات المرورية لهذه المشاريع. أما الدليل الآخر وهو “الدليل الإجرائي للمتطلبات المرورية للمشاريع الحضرية الجديدة” فقد أعد للاسترشاد به من قبل المختصين في الجهات المسؤولة عن رخص البناء أثناء قيامهم بمراجعة وتقويم الدراساتوالمسوحاتالتي يجريها أصحاب المشاريع الحضرية الجديدة لتحديد متطلباتها المرورية.

يؤدي قيام منشآت حضرية جديدة وكذلك التوسع في استخدام منشآت قائمة إلى زيادة حجم الحركة المرورية في الشوارع المؤدية إلى المنطقة التي تضم هذه المنشآت. لذلك يتعين على المطورين في معظم المدن العالمية الكبرى إعداد دراسات مرورية شاملة لتحديد الآثار المرورية السلبية المحتملة لقيام أي منشأة جديدة واتخاذ التدابير اللازمة لتلافيها بعد إقرارها من قبل الجهات المانحة لرخص البناء. من هذا المنطلق قررت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قيام الجهات الحكومية والخاصة التي تنفذ مشاريع حضرية كبرى في مدينة الرياض بإجراء الدراسات المرورية اللازمة لإيضاح تأثير قيام هذه المنشآت على الحركة المرورية في طرق المدينة وشوارعها، وتوصيف الحلول والإجراءات الوقائية اللازمة قبل تشييد هذه المنشآت، على أن تقوم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بمراجعة هذه الدراسات والتنسيق حولها مع أصحابها.

ورغبة في مساعدة أصحاب المشاريع الجديدة في مدينة الرياض والمكاتب الهندسية التي تقوم على تخطيط وتصميم هذه المشاريع والجهات المسؤولة عن إصدارفسوحاتالبناء على تحديد المتطلبات المرورية للمشاريع الجديدة في المدينة، قامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بإعداد دليلين إرشاديين أحدهما بعنوان “الدليل الفني للمتطلبات المرورية للمشاريع الجديدة” والثاني بعنوان “الدليل الإجرائي للمتطلبات المرورية للمشاريع الجديدة”.

ويتم تحديد المشاريع التي يتعين إجراء دراسات لتحديد متطلباتها المرورية باستخدام معايير خاصة وضعتها مدينة الرياض تشتمل على متغيرات استرشاديه محددة حول خصائص المشروع الجديد وحجمه واستعمالاته وموقعه بالمدينة وغير ذلك من المتغيرات التي من شأنها التأثير على حجم الحركة المرورية واتجاهاتها.

وتختلف أنواع الدراسات المرورية التي يتعين إجراؤها لتحديد المتطلبات المرورية للمشاريع الحضرية الجديدة ومستوى تفصيل هذه الدراسات حسب طبيعة كل مشروع وحجمه وموقعه في المدينة.

وعموماً تتمثل المهام المطلوب إنجازها لتحديد هذه المتطلبات بالنسبة للمشاريع الحضرية الجديدة التي يتضح أن قيامها أو تغيير استعمالها سيؤثر تأثيراً سلبياً على انسياب الحركة المرورية بسهولة ويسر في الآتي:

دراسة شبكة الطرق في المنطقة التي ستقام فيها المنشأة الجديدة ووضع الحركة المرورية عليها قبل قيام المشروع وبعده.

تحديد معدل استقطاب المنشأة الجديدة لرحلات مرورية وخصائص هذه الرحلات ومتطلباتها، وأثر ذلك على وضع شبكة الطرق في المنطقة التي ستقام فيها هذه المنشأة بعد اكتمالها وذلك في ظل النمو السكاني والتطور العمراني المتوقع في المدينة.

تحديد المشاكل المرورية والصعوبات القائمة والمتوقعة في المنطقة.

تعريف أسباب المشاكل والصعوبات المرورية المحتملة ووضع حلول علاجية ووقائية للحد من آثارها السلبية.

وقد تم وضع أسس ومعايير لتحديد المتطلبات المرورية للمشاريع الجديدة في مدينة الرياض والخطوات الفنية والإجرائية المتعلقة بذلك بالاستناد على نتائج دراساتومسوحاتميدانية متأنية. فقد تم ـ تمهيداً لوضع هذه الأسس ـ مراجعة وتقويم بحوث ودراسات في هذا المجال أجريت من قبل القائمين على أمور النقل والمرور في عدد من المدن العالمية المتقدمة، إلى جانب الاطلاع على الإجراءات والنظم والمعايير المطبقة في هذه المدن، كما تم حصر جميع المنشآت الرئيسية القائمة في مدينة الرياض، ودراسة الاحتياجات المرورية لعينات مختارة من هذه المنشآت موزعة في مختلف أرجاء المدينة وتقصي مختلف متطلباتها المرورية كالمواقف وأماكن الانتظار وأرصفة التحميل والتنزيل والمداخل والمخارج إضافة إلى الآثار الناجمة عن وجود هذه المنشآت في مختلف مناطق المدينة.