شريط الأخبار

تقيم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالتعاون مع جمعية الحاسبات السعودية ست حلقات دراسية في مجال الحاسب الآلي، باللغتين العربية والإنجليزية، وعلى بعض البرامج التي تعد من أكثر البرامج انتشاراً في عالم الحاسبات الآلية. وستكون مدة كل حلقة خمسة أيام على مدى ستة أشهر. وقد بدأت الحلقة الدراسية الأولى يوم السبت الموافق 2/6/1415هـ وذلك في قصر الثقافة بحي السفارات، واحتوت هذه الحلقة على ستة برامج خاصة بمكننة المكاتب وهي: نوافذ المايكروسوفت، منسق الكلمات، الجداول الإلكترونية، قاعدة البيانات العربية، برامج وسائل العرض والرسومات البيانية. وستبدأ الحلقة الثانية في شهر رجب المقبل، علماً بان الحلقات الدراسية التالية سوف تكرر كل دورة على حدة، ولمدة أسبوع ولنفس البرامج وذلك لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الراغبين للالتحاق بهذه الحلقات في الأوقات المناسبة لهم. والجدير بالذكر أن هذه الحلقات مجانية ولا تتطلب رسوم التحاق من قبل المتدربين، كما أن الاشتراك بها لا يحتاج إلى التسجيل المسبق.

وتهدف هذه الحلقات الدراسية إلى تعريف أكبر عدد ممكن من المستفيدين من الجمهور على مهارات الاتصال بالحاسب الآلي في المرتبة الأولى والتعرف على برامج أصبحت اليوم محور العلاقة بين الحاسب والمستخدم غير المتخصص. وكذلك للرفع من مستوى وسرعة الأداء وتبادل المعلومات التي أصبحت هي الثروة الحقيقية لكل منشأة.

ينظم مكتب توجيه التطوير بمنطقة قصر الحكم التابع للهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض سوق التخفيضات المفتوحة الثانية بمنطقة قصر الحكم (الديرة) وذلك خلال الفترة من25 إلى 28/6/1415هـ.

وتأتي إقامة هذه السوق في ميدان العدل وساحة المصمك بمنطقة قصر الحكم في إطار التعريف بالمنطقة وأهميتها التاريخية والاقتصادية ضمن برنامج لتطوير قلب العاصمة، إلى تنشيط المراكز والأسواق التجارية فيها.

وسوف يتم خلال هذه السوق، عرض العديد من المنتجات الاستهلاكية (الغذائية) والملابس والأجهزة الكهربائية والأقمشة وألعاب الأطفال والعطورات الشرقية والتحف والأجهزةالالكترونية. وذلك بمشاركة أكثر من مائة مصنع وشركة ومؤسسة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه السوق قد شهدت إقبالاً كبيراً، العام الماضي، حيث وصل متوسط عدد الزائرين إلى حوالي (50) ألف زائر يومياً.

ضمن سلسلة المحاضرات والندوات العلمية التي ينظمها برنامج إدارة البيئة وحمايتها بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أقيمت ندوة علمية لحماية البيئة واقتصاد المياه تحت رعاية وإشراف الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالتعاون مع القسم التجاري بالسفارة النمساوية ومعهد ترويج الاقتصاد النمساوي التابع للغرفة الاتحادية الاقتصادية النمساوية.

عقدت هذه الندوة في قصر طويق بحي السفارات وذلك يوم الثلاثاء في 5/6/1415هـ الموافق 8/11/1994م واستمرت يومين. وقد تناولت الندوة عدة موضوعات وقضايا بيئية من بينها قضية معالجة مياه السيول والمجاري ومهارة الحلول التي تتحدى المتطلبات، وإدارة مصادر المياه الموحدة لتزويد أنظمة المياه، وتقدير وتنظيم أنظمة الصرف الصحي، واكتشاف التلوث في باطن الأرض دون إجراء حفريات، وأسلوب تقني فعال لنظام قياس وتحليل الابتعاث وللاستفادة القصوى من توليد الطاقة، وتكنولوجية أنظمة البيئة في المنشآت الصناعية ومحطات الطاقة، والفكرة الحديثة لتحويل خليط النفايات الصلبة إلى سماد عضوي، وكيفية وضع تصور لتصميم وتأسيس وإدارة نفايات حديثة وناجحة.

شارك في الندوة عدد من المختصين بالقضايا البيئية في الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إلى جانب عدد من الخبراء النمساويين في الشؤون البيئية.

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في ندوة “الحفاظ على التراث العمراني الخليجي المميز” التي نظمتها في العاصمة القطرية (الدوحة) منظمة المدن العربية، وذلك في 26/4/1415هـ الموافق 1/10/1994م واستمرت ثلاثة أيام.

وقد ناقشت هذه الندوة أساليب العمارة المستمدة من البيئة المحلية والتراث والخروج بأسس وقواعد معمارية يمكن أخذها كنبراس في التصميم مع وضع أسس لدراسات معمارية متخصصة. وانتهت الندوة إلى اتخاذ عدة قرارات وتوصيات تدعم جهود المدن العربية الخليجية في المحافظة على تراثها العمراني المميز وكذلك جهود منظمة المدن العربية والمعهد العربي لإنماء المدن وجائزة المدينة العربية في مجالات المحافظة على التراث والوصول إلى صيغة إجماع على حماية التراث العمراني الخليجي حتى لا تفقد الأجيال القادمة هويتها الحضارية، وليكون نموذجاً يحتذى به في المدن العربية الأخرى.

شارك في الندوة ممثلون عن الوزارات المختصة وأمانات المدن والبلديات والإسكان وممثلون عن كليات الهندسة والجهات المسؤولة عن الآثار والتراث والمنظمات الإقليمية والعالمية المهتمة بالتراث.