مكتبة متخصصة بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض

أصبحت المعلومات بمعناها الشامل، أحد ثوابت المجتمع الإنساني الحديث، حيث تتفاعل المعلومات مع عناصر المجتمع الأخرى، الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والتكنولوجية، فكل من هذه العناصر (مستهلك) للمعلومات و(منتج) لها في الوقت نفسه. وبلغت المعلومات من الأهمية بحيث باتت تمثل ثورة وطنية لدى الكثير من دول العالم، حيث أصبحت هذه الدول تعتمد على المعلومات في صياغة قراراتها ووضع خططها التنموية وبرامجها ومشاريعها التطويرية في مختلف الميادين.

وقد سعت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، في سبيل التصدي لمسؤولياتها ومهامها المتزايدة إزاء مسيرة تطوير وتنمية المدينة إلى بناء نظام متطور للمعلومات الحضرية لمدينة الرياض لجمع المعلومات وتخزينها وتحديثها وتحليلها للإفادة منها في أعمال التخطيط وإجراء الدراسات وإدارة المشاريع، وليكون هذا النظام أساساً تستند عليه الهيئة في اتخاذ القرارات المتعلقة بجوانب عملها.

وفي هذا السياق بادرت الهيئة كذلك إلى إنشاء مكتبة متخصصة دعمتها بأحدث الكتب والمراجع والمجلات العلمية والهندسية والتقارير الفنية المتخصصة لتكون هذه المكتبة مرجعاً علمياً يعود إليه عند الحاجة منسوبو الهيئة والباحثون والدارسون للإفادة منه في أداء أعمالهم في الميادين العمرانية والبيئية والاقتصادية والحضارية بعامة، وفيما يتعلق بمدينة الرياض من جميع الجوانب بصورة خاصة، وقد وضعت المكتبة خطة لتجميع ما كتب ونشر من مقالات وكتب ورسائل جامعية متعلقة بمدينة الرياض، وأنشأت قاعدة معلوماتببليوجرافيةتعتبر مرجعاً أساسياً للباحثين لتقديم أفضل الخدمات المعلوماتية للمرتادين،

تقوم المكتبة بما يلي:-

  • تجميع أوعية المعلومات العلمية المختلفة (كتب – دوريات – تقارير…إلخ) ومعالجتها آلياً من حيث الفهرسة والتصنيف ، بطريقة تمكن من الوصول إليها واسترجاعها بسهولة ويسر.
  • الإعلام عن الكتب والتقارير التي ترد حديثاً أو ما يسمى علمياً بـ (خدمات الإحاطة الجارية).
  • إجراء البحوثالببلوجرافيةذات العلاقة باهتمامات الهيئة ومشاريعها، وذلك بقواعد المعلومات الوطنية والعالمية التي تقتنينها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

وتضم مكتبة الهيئة مجموعة من الكتب النادرة والتي من أهمها تلك المجموعة التي تتناول المناقشات والدراسات التي أجراها البرلمان البريطاني حول مشاكل المدن، وسبل تطويرها وتأتي هذه المجموعة في ثلاثين مجلداً تحت عنوان:

(Urban Areas Housing, Urban Areas Sanitation, Urban planning. Urban Areas Water Supply)

كما أن هناك مجموعات أخرى نادرة تضمها مكتبة الهيئة مثل مطبوعات الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين والمعروفة باسم ((ASCE، وكذلك مطبوعات معهد مهندسي النقل الأمريكي (Institute of Transportation Engineers) والتي صدرت عام 1992م.

وتحرص مكتبة الهيئة على متابعة إصدارات حركة النشر العالمية في كل ما يتصل باهتمامات الهيئة ومجالات أنشطتها إذ تطلب هذه الإصدارات فور إعلان الناشرين عنها بحيث تصل هذه الكتب إلى مكتبة الهيئة فور خروجها من المطابع، ومن العناوين الأخرى التي وصلت إلى المكتبة فور خروجها من المطابع كتاب:(Formal Structure in Islamic Architecture by k,HerchegIslamic Architecture… by DorisAbouSeif1992)

وقد حظي كتاب الرياض (المدينة القديمة -Riyadh: The Old City)، والذي وصل إلى مكتبة الهيئة فور صدوره ببريطانيا في منتصف 1992م باهتمام العديد من العلماء والباحثين والمهتمين بتاريخ المملكة العربية السعودية عامة، والرياض خاصة.

تستخدم المكتبة قواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية لفهرسة الكتب الأجنبية والعربية، أما بالنسبة للتصنيف فيستخدم تصنيف ديوي العشري الطبعة 19، وذلك نظراً لسهولة واستخدام وتطبيق هذه النظم، إضافة إلى الاستخدام الواسع لهذه النظم بين المكتبات ومراكز المعلومات مما يتيح لمكتبة الهيئة الاشتراك مستقبلاً في شبكة المكتبات التي يخطط لها حالياً بالمملكة، حيث تكون هناك لغة فنية مشتركة بين قواعد البياناتالببلوجرافيةفي شبكة المكتبات مما يمكن نقل المعلومات وإجراءات البحوثالببلوجرافيةللمستفيدين من النظام.