كلمة العدد

المعلومات الحديثة أساس التخطيط السليم

يعد توفر المعلومات الحديثة والدقيقة والواضحة أمراً ضرورياً لتوجيه نمو أية مدينة والتحكم فيه ورسم الخطط والسياسات وتحديد البرامج والمشاريع التطويرية المختلفة، وضمان الاستثمارات العامة والخاصة.

ومن هذا المنطلق ومن أجل بناء قاعدة معلومات واسعة لمدينة الرياض، قامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض منذ عام 1406هـ بإجراء عدة دراسات لجمع المعلومات الأساسية المتعلقة بوضع مدينة الرياض من مختلف الجوانب، واتجاهات التغيير فيها، شملت هذه الدراسات: استعمالات الأراضي والسكان، سوق الأراضي والإيجارات، النقل، والمؤسسات الخاصة، وقد تمخضت نواتج هذه الدراسات عن نواة نظام المعلومات الحضرية لمدينة الرياض المطور لدى الهيئة العليا والذي تفيد منه ــ إلى جانب المهنيين العاملين بالهيئة ـــ مختلف الأجهزة الحكومية والجامعات والباحثون والمهتمون والمستثمرون والقطاع الخاص.

وقد استوجب نمو المدينة الحثيث المطرد والتغييرات السريعة التي تشهدها على جميع الأصعدة تحديث المعلومات الأساسية المتعلقة بوضع المدينة. لذلك قامت الهيئة بإجراء دراسة لاستعمالات الأراضي والسكان في المدينة عام 1412 هـ لتحديث المعلومات التي سبق جمعها عن هذه الجوانب عام 1406 هـ.

تم ذلك في إطار عملية تحديث متواصلة بإذن الله لرصد حجم التغيرات المستجدة في جميع المجالات ووضع الخطط والسياسات المستجيبة لذلك.