شريط الأخبار

وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بنعبدالعزيزأمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عقداً مع إحدى المؤسسات الوطنية بمبلغ ستة ملايين ومائتين وثلاثة عشر ألفاً ومائة وخمسين ريال لإنشاء شبكة لتصريف المياه الأرضية في المخططين الثالث والرابع بظهرة البديعة، وذلك بهدف تخفيض منسوب المياه في المنطقة إلى مستوى آمن.

ويبلغ طول هذه الشبكة خمسة آلاف وسبعمائة متر، وروعي في تصميمها إمكانية تصريف مياه السيول عبرها إضافة إلى المياه الأرضية.

ويعتبر هذا المشروع الذي سيستغرق تنفيذه ستة أشهر هو المشروع الحادي عشر من مشروعات تصريف المياه الأرضية التي تقوم عليها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في إطار برنامجها للسيطرة على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية وعلاج آثارها في مدينة الرياض.

وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بنعبدالعزيزأمير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عقداً لتصميم نظام متكامل للتحكم الإلكتروني في إدارة الحركة المرورية على طريق الملك فهد، وذلك مع إحدى المكاتب الاستشارية الوطنية بمبلغ مليونين وثلاثمائة وعشرين ألف ريال.

ويهدف المشروع إلى اختبار إمكانية استخدام الوسائل التقنية المتقدمة لضمان انسياب الحركة المرورية وسلامتها على طريق الملك فهد والشوارع المجاورة له والشوارع المتفرعة منه.

ويأتي هذا المشروع، الذي سيستغرق تسعة أشهر، ضمن نشاطات الهيئة في مجال تخطيط النقل وهندسة المرور بالمدينة في إطار برنامج الهيئة العليا للنظم والتخطيط الحضري.

تقرر اختيار مشروع مجمع إسكان موظفي وزارة الخارجية بالرياض الذي أشرفت عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض لتمثيل المملكة العربية السعودية في جائزة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب للمشروع الإسكاني المنفذ لعام 1990م.

ويقع المجمع السكني لموظفي وزارة الخارجية على أرض مساحتها 390 ألف متر مربع ويضم 612 وحدة سكنية ومسجداً جامعاً يتسع لحوالي ألف مصل ومسجداً محلياً يتسع لحوالي 350مصلياً ورياضاً للأطفال ومدرسة ابتدائية للبنين ومدرسة ابتدائية للبنات ومستوصفاً ونادياً للرجال ونادياً آخر للنساء.

وقد بلغت تكلفة المشروع حوالي 679 مليون ريال.

عقدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، بالتعاون مع اللجنة الهندسية بمجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، حلقة دراسية خاصة ببرنامج السيطرة على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية في مدينة الرياض وعلاج آثارها، وذلك في الفترة من3- 5ربيع الأول الماضي في قصر طويق بحي السفارات، حضر هذه الحلقة مجموعة من المهندسين والمهتمين بمشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية، وقد تضمنت محاضرات قدمها بعض الخبراء والمهندسين في البرنامج عن مختلف جوانب مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية في مدينة الرياض.