كلمة العدد

مرحلة اقتصادية جديدة

يشكل إقرار خطة التطوير الاقتصادي لمدينة الرياض، من قبل الهيئة العليا، بداية مرحلة جديدة في مسيرة الحياة الاقتصادية للمدينة راسخة المنطلق، واضحة المنهج، محددة الأهداف، تقوم على قاعدة معرفية متينة مستنبطة من المعلومات الأساسية عن المدينة التي شرعت الهيئة في جمعها وتحديثها بصورة مستمرة منذ عدة سنوات، وكذلك الدراسات السكانية والاقتصادية وغيرها التي أجرتها الهيئة، لتحليل وتقويم الوضع الراهن لاقتصاد المدينة، واستكشاف مقوماته وخصائصه التي يمكن الاعتماد عليها لإحداث تغييرات رئيسية في هيكل اقتصاد المدينة. وقد تم بالفعل، في ضوء ذلك، تحديد اتجاهات التطوير الممكنة، ومحاور النمو المتاحة وفرص الاستثمار المتوفرة في مدينة الرياض، ليكون ذلك أساساً للانطلاق في برنامج التطوير الاقتصادي للمدينة في إطار خطط التنمية الشاملة على المستوى الوطني، تحقيقاً للهدف الأساسي الذي يتمثل في رفع مستوى المعيشة للمواطنين وتوفير فرص العمل المنتج للقوى العاملة السعودية.