شريط الأخبار

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بورقة عمل في ندوة البيئة والتنمية في المملكة العربية السعودية التي نظمتها مصلحة الأرصاد وحماية البيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وكان صاحب السمو الملكي الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس لجنة تنسيق حماية البيئة قد افتتح هذه الندوة في قصر الثقافة بحي السفارات في مدينة الرياض، وذلك يوم الأحد 22 شعبان 1410هـ الموافق 18 مارس / آذار 1990م. ثم انتقلت جلسات العمل إلى قصر طويق واستمرت ثلاثة أيام جرى خلالها بحث ومناقشة العديد من قضايا البيئة والتنمية في المملكة كقضية المنظور البيئي للتخطيط التنموي، والسياسات البيئية وإدارة الموارد والتوعية البيئية والتعليم البيئي، والصناعة والتجارة البيئية وقضية الحياة الفطرية وتنميتها في المملكة. وقد تناولت ورقة العمل التي قدمتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إلى الندوة الاعتبارات البيئية في تخطيط وتطوير المدن.

أقامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في الثامن والعشرين من شهر رجب الماضي حفل استقبال لوفد كبار رجال الأعمال والشركات البريطانية الذين زاروا المملكة بدعوى من مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية.

وقد دعي إلى هذا الحفل الذي أقيم في قصر الثقافة في حي السفارات مجموعة من رجال الأعمال السعوديين في مدينة الرياض، لإتاحة الفرصة لهم للقاء نظرائهم من الوفد البريطاني لبحث الفرص الاستثمارية المشتركة وعروض الإمكانات الكبيرة التي توفرها مدينة الرياض بمواردها المتاحة لاستيعاب الفرص الاستثمارية التي تأتي ضمن برنامج التوازن الاقتصادي.

وقد حضر الحفل السفير البريطاني في المملكة وبعض المسؤولين في السفارة البريطانية.

شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في الندوة التي عقدت في العاصمة القطرية (الدوحة) حول ارتفاع منسوب المياه الجوفية والسطحية في مدن دول مجلس التعاون الخليجي من (8) إلى (10) شعبان الماضي الموافق 5-7 مارس/ آذار.

وقد تقدم وفد الهيئة إلى الندوة ببحث عن برنامج السيطرة على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الأرضية في مدينة الرياض وعلاج آثارها اشتمل على وصف للدراسات والاختبارات الميدانية التي أجريت في إطار هذا البرنامج لتشخيص هذه المشكلة بصورة دقيقة وتقويم الأضرار الناجمة عنها وكذلك البرنامج التنفيذي الموضوع لعلاجها.