قرب اكتمال مشروع مقر المركز السعودي لزراعة الأعضاء

شارف مشروع مقر المركز السعودي لزراعة الأعضاء ومركز الأمير سلمان الخيري لأمراض الكلى الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على الانتهاء، حيث بلغت نسبة الإنجاز الفعلي 95%.

وقد عبر المهندس إبراهيم بن محمد السلطان مدير عام الإنشاء بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عن سعادته البالغة لقرب اكتمال هذا المشروع الإنساني، الذي يحظى بمتابعة شخصية من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مؤكدا أن هذا المشروع يعد واحداً من أهم الصروح الطبية التي ستحتضنها مدينة الرياض وذلك لكونه يساهم في تقديم أفضل الخدمات لمرضى الفشل العضوي النهائي على مستوى المملكة. وأشاد المهندس إبراهيم بروح التعاون والتنسيق الذي لمسه فريق الهيئة المكلف بالإشراف على هذا المشروع من قبل الدكتور محمد الجريوي وكيل امارة منطقة الرياض للشئون الأمنية الذي يرأس لجنة بناء المشروع، مما كان له الأثر البالغ في إنجاز كافة مراحل وخطوات المشروع على الوجه المطلوب.

يوقع المشروع مقر المركز السعودي لزراعة الأعضاء على أرض مساحتها الإجمالية 13.000 متر مربع، ويتكون من مبنى إداري وقاعة محاضرات بمساحة إجمالية قدرها 3.630 متراً مربعاً. أما مشروع مركز الأمير سلمان الخيري لأمراض الكلى فيقام في مساحة إجمالية قدرها 4.832 متراً مربعاً، ويتكون من طابقين، حيث تستوعب 96 وحدة غسيل للرجال و32 وحدة غسيل للحالات الخاصة. كما أن هذا المركز قابل للتوسعة لاستيعاب 96 وحدة غسيل كلوي أخرى. ويضم المشروع مبنى لسكن الممرضين بمساحة إجمالية قدرها 2.054 متراً مربعاً وتم تقسيمه بحيث يستوعب 24 ممرضاً و60 ممرضة وقد تم فصل القسمين تماماً. اضافة إلى الخدمات والمرافق وأعمال تنسيق الموقع ومواقف السيارات والتي تم إنشاؤها في مساحة إجمالية تبلغ 7.330متراً مربعاً.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قد قام في 28/8/18هـ بوضع حجر الأساس لهذا المشروع الذي سيقوم بالإشراف على برامج زراعة الأعضاء في المملكة ورعايتها بالتنسيق مع المستشفيات العاملة في هذا البرنامج من خلال شبكة كمبيوتر تربط المركز بجميع المستشفيات التي تحتوي على وحدات كلى صناعية ومراكز زراعية.