إفتتاح جامع الملك عبدالعزيز بالخرمة

تم في 22/8/1420هـ افتتاح جامع الملك عبدالعزيز بمحافظة الخرمة الذي أمر بتشييده خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز- حفظه الله- على نفقته الخاصة وقام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالإشراف عليه شخصيا.

يقع المشروع على أرض مساحتها الإجمالية 3.360 مترا مربعا، ويتكون من عدة عناصر هي: المسجد وسكن الإمام وسكن المؤذن، ويشتمل المسجد على قاعة الصلاة الرئيسية الخاصة بالرجال وتبلغ مساحتها 1030مترا مربعا وقاعة أخرى للنساء، بالإضافة إلى سرحة خارجية وصالة لتحفيظ القرآن ، إلى جانب الخدمات والمرافق الخاصة به والتي تشمل أماكن للوضوء ودورات مياه منفصلة للرجال، وأخرى للنساء، وغرفة الجنائز.

ويتمثل الوضع الداخلي للمسجد في وجود عدد من الفتحات في الحوائط والسقف لتوفير الإضاءة الطبيعية خلال النهار وذلك حرصا على توفير استهلاك الطاقة الصناعية ويمكن الوصول للمسجد عبر السرحة الخارجية التي بها ثلاثة مداخل مطلة على الشوارع المحيطة به، وقد وزعت على أطراف السرحة التي تبلغ مساحتها 605 أمتار مربعة مصلى للنساء وصالة لتحفيظ القرآن وسكن الحارس ودورات المياه والمستودعات، ويتوسط السرحة عدد من أشجار النخيل لتظليل وتلطيف الجو وإدخال البهجة في نفوس المصلين.

وروعي عند تصميمهم المسجد إضفاء روح العمارة المحلية بالمنطقة وقد تم وضع ممر مبلط بعرض 1.20 مترا على جانبي المصلى الرئيسي وخلفه لتسهيل مرور المصلين عند دخول المسجد والخروج منه دون اجتياز صفوف المصلين الآخرين. كما تم تسليط إضاءة قوية صوب المئذنة حتى تبدو للعيان من مسافات بعيدة خلال الليل.

أما بالنسبة للسجاد الداخلي فقد تم تصميمه بشكل يحاكي النقوش على الحوائط الموجودة داخل المسجد بحيث تتفاعل مع محيطها، كما تم تبليط السرحة بشكل مواز للقبلة وبعرض صفوف المصلين لاستخدامها عند الضرورة.

يذكر أن أعمال الجامع قد بدأت في الثاني من شهر ربيع الثاني من عام 1419هـ.