بتكلفة بلغت 1.2 بليون ريال.. سمو النائب الثاني يفتتح مشروع مركز الفيصلية بمدينة الرياض

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -حفظه الله- رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام في 10/ 2 / 1421هـ حفل افتتاح مشروع مركز الفيصلية الواقع على طريق الملك فهد بمدينة الرياض.

وكان في معية سمو النائب الثاني لدى وصوله إلى مقر مشروع مركز الفيصلية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقام سمو النائب الثاني بقص الشريط معلناً افتتاح المشروع، ثم تجول سموه فيأرجاء مشروع مركز الفيصلية يرافقه أصحاب السمو الملكي الأمراء وأبدى سموه إعجابه بما شاهده خلال جولته.

يقع مشروع مركز الفيصلية على مساحة إجمالية تبلغ 55 ألف متر مربع وتبلغ المساحة المبنية 240 ألف متر مربع، بينما تبلغ تكلفة المشروع 1.2 بليون ريال. ويشتمل المركز الذي تملكه مؤسسة الملك فيصل الخيرية على برج للمكاتب وفندق “خمس نجوم” ومائة شقة سكنية وسوق تجاري بالإضافة إلى قاعة للولائم والمؤتمرات.

ويبلغ ارتفاع البرج المكتبي 266 مترا ً ويقع في الترتيب الأربعين ضمن مجموعة أطول مباني العالم. ويمتاز البرج بشكل فريد وهو ذو مسقط مربع يرتفع إلى أعلى بشكل هرمي مقوس الحواف غطيت واجهته بالألمونيوم والزجاج المتعدد الطبقات ويبلغ ارتفاع سقف البهو 28 مترا ً ويطل في أجمل واجهاته على طريق الملك فهد. أما قاعة الولائم والمؤتمرات فهي قاعة مفتوحة خالية من الأعمدة مساحتها 80 مترا ً في 57 مترا ً وتتسع القاعة لحوالي 4000 شخص.

ويتكون السوق التجاري من ثلاثة أدوار ودور أرضي بمساحة إجمالية تبلغ 4500 متر مربع. ويحوي الفندق 224 غرفة موزعة على ثمانية أدوار وبه خدمة شخصية للنزلاء بالإضافة إلى ثلاثة مطاعم ومركز لياقة ومركز أعمال تجاري.

كما يحتوي المبنى على مائة شقة جهزت بأفضل التجهيزات وهي بمساحات متفاوتة تتناسب مع رغبة المستخدم ويضم الدور الأخير ملعبا للتنس بارتفاع طابقين.

وقد أنشئ البرج فوق سطح البلازا ويوجد تحت دور البلازا أربعة طوابق يعادل ارتفاعها 15 مترا ويحتوي على ثلاثين طابقا.

أما الهيكل المعدني العلوي المفتوح فيصل ارتفاعه إلى 39 مترا ويزن حوالي 10.000 طن يشبه القلب المركزي للبرج.

وصمم نظام إطفاء الحريق للحماية من الحريق حيث يشتمل نظام الرش على ثلاث مضخات رئيسية كل منها لها القدرة على ضخ 3800 لتر ماء في الدقيقة. ويحفظ المشروع حوالي 40% من الطاقة التي ستستخدم للتدفئة والتبريد والإضاءة في المباني الحديثة عالميا.

ويضم المشروع واحدا من أضخم المستودعات في الشرق الأوسط لتخزين الثلج. كما تم وضع نظام ً التحكم الذاتي لإدارة المبني ليوفر مرونة عالية في تشغيل المبنى ويعتبر المكون الرئيسي لهذا النظام هو شبكة لوحات تحكم ووحدات العمل الذكية التي تعمل بسرعة وكفاءة في الوقت نفسه.

وقد وضعت حلول تقنية لعدة عناصر وغيرها ويحتوي المشروع على نظام لتخزين المياه في خزانات أرضية وذلك للحفاظ على الماء حيث تأتي هذه المياه عن طريق الآبار أو مياه الأمطار. أما المصاعد والسلالم فيتم تشغيلها عبر شبكة تحكم ذكية وفاعلة لتقليل فترة الانتظار خلال المصاعد وغيرها ويبلغ عدد المصاعد 52 مصعدا ً مختلفة السرعات والأحجام، كما يحتوي المشروع على عشرين سلما ً كهربائيا ً.

وينتظر أن يوفر هذا المشروع حوالي 2500 فرصة عمل وستوظف عوائده الاستثمارية في دعم المشروعات الخيرية والتعليمية والبحثية والثقافية في مختلف أنحاء العالم.