توصيات ورشة النقل العام بمدينة الرياض

أوضحت الدراسات التشخيصية والتحليلية التي تجريها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على وسائط النقل في المدينة أن ما يزيد على 93% من الرحلات اليومية تتم بواسطة المركبات الخاصة بينما تشكل رحلات حافلات النقل العام 2% من مجموع الرحلات المتولدة في المدينة.

كما تشير الدراسات الحضرية ذات العلاقة أنه من المتوقع أن يستمر النمو السكاني والاتساع العمراني وما يتولد عنها من زيادة في حجم الحركة المرورية المتولدة في مدينة الرياض لسنوات عدة قادمة مما يستدعي النظر في سبل تطوير وإدارة نظام النقل في المدينة بشكل مستمر والبحث عن بدائل فاعلة للتنقل بما في ذلك نظم النقل العام وذلك للإيفاء بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة بالمدينة بيسر وأمان.

في ضوء ذلك نظمت الهيئة ورشة عمل في الفترة من 26 إلى 28 رجب 1421هـ بعنوان “نحو تطوير نظام نقل عام آمن وفاعل في مدينة الرياض ـ التحديات والفرص المتاحة” وذلك بمقر الهيئة بحي السفارات وقصر المربع.

هدفت هذه الورشة إلى مناقشة دور النقل العام في مدينة الرياض وطبيعة هذا النظام من حيث الوسائط والمرافق والأطر المؤسسية المناسبة لتطويره وإدارته واستثماره وإمكانية مشاركة القطاع الخاص في ذلك، وكذلك بحث إمكانية تشييد مشروع تجريبي للنقل العام باستخدام إحدى وسائطه المناسبة على أحد محاور المدينة أو في إحدى مناطقها.

النتائج:

لقد أثمرت حلقات النقاش والمداخلات التي قدمت أثناء هذه الورشة عن الاتفاق على عدد من الأمور والتي كان من أهمها:

  • أن معدل النمو الذي تشهده المدينة ومعدل توليد رحلات السيارات في المدينة يؤكد عدم تمكن نظام النقل الحالي من توفير احتياجات التنقل المتوقعة مستقبلاً، كما تؤكد الخبرات والتجارب العالمية أن تطوير شبكات الطرق لن يستطيع بمفرد الإيفاء باحتياجات التنقل وأنه لابد من وجود نظام نقل عام يساهم في سد احتياجات التنقل في مدينة الرياض كجزء من نظام نقل شامل.
  • إن من أهم عوامل نجاح نظام النقل العام بمدينة الرياض هو أن يأخذ النظام المقترح بالاعتبار الخلفيات الاجتماعية والثقافية الخاصة بمدينة الرياض.
  • إن نظام النقل العام القائم بمدينة الرياض يعاني من عدد من المشكلات، وقد تم في هذه الورشة التعرف على عدد من هذه المشكلات التي يجب أخذها بالاعتبار عند تصميم أي نظام نقل عام جديد في المدينة.
  • أثبتت التجارب العالمية أن للقطاع الخاص الدور الأهم في تشغيل نظم النقل العام.
  • هناك حاجة لإعادة البنية المؤسسية الكفيلة بتطوير نظام النقل العام داخل مدينة الرياض.
  • ضرورة العمل على إنجاز دراسة مسهبة للبحث في البدائل المتاحة لتطوير نظام نقل عام آمن وفعال بمدينة الرياض.
  • ضرورة تشييد مشروع نقل عام تجريبي كخطوة أولى ليكون بمثابة المستقصي لعوائد ومتطلبات نظام نقل عام ناجح وفعال.