مشروع المسح التراثي للمباني الطينية بمدينة الرياض

تولى الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض اهتماماً كبيراً للمحافظة على المنشآت والمباني التقليدية بمدينة الرياض، كونها جزء من الموروث العمراني والثقافي الذي يعكس تدرج تطور هذه المدينة.

وقد أصبحت المنشآت والمباني الطينية التراثية في مدينة الرياض في انحسار مستمر وسط هذا التطور السريع، ولهذه الغاية باشرت الهيئة العليا من خلال برنامج المحافظة على التراث تنفيذ مشروع المسح التراثي للمباني الطينية بمدينة الرياض الذي يشتمل على ثلاث مراحل، تعني المرحلة الأولى بالمسح الميداني، والمرحلة الثانية خاصة بالدراسات التاريخية، والمرحلة الثالثة للتقييم المعماري والتراثي.

وتهدف الهيئة من هذا المشروع إلى:

  • إحصاء المباني الطينية في مدينة الرياض وتوثيقها.
  • استخدام منتوجات هذا المسح في تكوين وحدة معلومات لتكون نواة لوحدة توثيق العمارة المحلية بمدينة الرياض.
  • التعرف على المباني ذات الأهمية التراثية أو التاريخية للمحافظة عليها.

وتتضمن أعمال المرحلة الأول من المشروع ما يلي:

أولاً: تحديد نطاق الدراسة التي سيشملها المسح التراثي لمدينة الرياض، ووضع الخرائط التفصيلية للأحياء الواقعة داخل هذا النطاق.

ثانياً: إعداد نموذج بياني عن كل منشأة طينية.

ثالثاً: إعداد برنامج للحاسوب مخصص لإدخال هذه المعلومات والصور الفوتوغرافية التي تم جمعها ميدانياً من قبل فرق المسح، بالإضافة إلى ربطها بالمعلومات المتوفرة لدى إدارة المعلومات الحضرية.

رابعاً: تشكيل فرق المسح الميداني، وتزويدها بالخرائط والنماذج وكاميرات التصوير الفوتوغرافية بعد تدريبها على الطرق العلمية الصحيحة لجمع المعلومات وكيفية التعامل مع المنشآت التراثية.

خامساً: التدقيق في المعلومات التي جمعت ميدانياً وتصنيف وأرشفة وثائقها.

ونظراً لضخامة مشروع المسح التراثي للمباني الطينية بمدينة الرياض فقد استعان برنامج المحافظة على التراث بالإضافة إلى كوادره الأساسية بعدد من طلاب الجامعات للمشاركة في عملية المسح الميادين بعد أن تم تدريبهم.

وقد بدأ التنفيذ الفعلي لهذه المرحلة في منتصف شهر ربيع الأول لعام 1421هـ وتم تغطية الأحياء الواقعة داخل نطاق المنطقة المعنية بالمسح التراثي كافة وهي:

المربع، العمل، ثليم، المرقب، الصالحية، غبيرا، الفوطة، جبرة، منفوحة الجديدة، اليمامة، عتيقة، النموذجية، الوشام، أم سليم، الشميسي، الجرادية، صياح، الدريهمية، سلطانة، العريجا، عليشة، الفاخرية، الرفيعة، الناصرية، الشرفية، أم الحمام الشرقية، المنصورة، الخالدية.

وبلغت الإحصائية العامة للمباني الطينية للمناطق المذكورة التي تم توثيقها بالكامل 15410 منشآت طينية، وهي تمثل ما نسبته 7.6% من إجمالي المباني في تلك الأحياء.