افتتاح جامع الملك سعود بالناصرية

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، يوم السبت التاسع والعشرين من شهر شعبان 1421 هـ، جامع الملك سعود بالناصرية الذي أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز – حفظه الله- بترميمه وإجراء التحسينات اللازمة عليه. وقد حضر حفل الافتتاح أصحاب السمو الملكي الأمراء ومعالي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وعدد من المسئولين.

يقع جامع الملك سعود في حي الناصرية غرب قصر المؤتمرات بمدينة الرياض، يعود تاريخ إنشائه إلى عهد جلال الملك سعود بن عبد العزيز (رحمه الله).

ويغطي مبنى الجامعي حوالي 4000 متر مربع من إجمالي مساحة أرضه البالغة 15000 متر مربع، ويشكل موقعه أهمية بالغة بالإضافة إلى أنه يخدم المجتمع المحيط به، فهو أيضاً يخدم الوفود الرسمية وضيوف الدولة نظراً لقربه من قصر المؤتمرات.

ونظراً لقدم مبنى الجامع حيث مضى على إنشائه ما يقرب الأربعين عاماً فقد أصبح بحاجة ضرورية لإعادة إعمار بعض أجزائه، وإجراء الترميمات والتحسينات عليه بشكل عام، والتي تكفل بقاءه واستمراره على أفضل وجه.

وعلى ذلك فقد قام برنامج التطوير العمراني والثقافي بالتعاون مع إدارة الإنشاء بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بدراسة هذا الجامع من كل الجوانب، ومن ثم وضع التصاميم المناسبة له، بالإضافةالىتوليها الإشراف الكامل على تنفيذ أعمال التحسينات والترميمات اللازمة لتحديثه والتي شملت:

  • تجديد البنية التحتية وإعادة بناء بعض أجزاء الجامع.
  • إجراء تعديل على منطقة المحراب من حيث إضافة مكان مخصص لوضع الجنائز وبناء غرفة للإمام.
  • تجديد شبكة الكهرباء والإنارة الداخلية والخارجية وعوازل الأسطح والتكييف.
  • تحسين الواجهات الخارجية والداخلية.
  • بناء دورات مياه جديدة وسكن للحارس.
  • تنسيق المواقف المحيطة بالجامع والممرات وزراعتها.
  • تأثيث الجامع وفرشه بسجاد خاص.
  • بناء مسكن جديد للإمام وتأثيثه.
  • ترميم المسكن الحالي للمؤذن وتأثيثه.