برنامج تطوير الدرعية: الخطة التنشيطية لحي الطريف

سيتجاوز المدى التنفيذي لبرنامج تطوير الدرعية الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة عدة سنوات نظراً لشموله جميع جوانب التطوير العمراني والثقافي والاجتماعي والاقتصادي، ولن يقتصر البرنامج على الدرعية القديمة فقط بل يشمل الأحياء الحديثة منها ومجالها الحيوي البيئي.

لذلك أعدت الهيئة برنامجاً تنشيطياًً يتيح الاستفادة من أهم الأحياء التاريخية في الدرعية القديمة، بحيث يتم تجهيزها بالمرافق الخدمية والتجهيزات الضرورية ووضع برنامج ثقافي يتم بموجبه تحويل حي الطريف إلى متحف مفتوح يستعرض تاريخ الدولة السعودية الأولى وتاريخ دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب وحياة سكان الدرعية.

وقد بدأت المرحلة الأولى لهذه الخطة التنشيطية مع بداية الفصل الدراسي هذا العام، والتي اتسمت بإقبال مكثف من الزيارات الطلابية المدرسية، ويجري الإعداد لبدء المرحلة الثانية والثالثة من الخطة والتي تشتمل على معظم برامج العرض المتحفي في الموقع.

بناء على توجيهات سمو رئيس الهيئة رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية بالموافقة على توصيات اللجنة الفرعية المنبثقة من اللجنة العليا حول مناسبة تنظيم برنامج تنشيطي في المنطقة التاريخية من الدرعية تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في إطار برنامج تطوير الدرعية فقد اجتمعت اللجنة الفرعية المكونة من سمو محافظ الدرعية ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة ووكيل وزارة المعارف للآثار والمتاحف واطلعت على البرنامج التنشيطي للدرعية المقدم من مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة وأوصت في محضر اجتماعها المنعقد في مقر الهيئة بحي السفارات في شهر ربيع الأول لعام 1421 هـ بالموافقة على الخطة والبدء بتنفيذ المرحلة الأولى منها.

تهدف الخطة إلى تهيئة المناطق التاريخية في حي الطريف لجذب الزوار واستقبالهم من خلال تجهيزات ومرافق وبرامج تعكس القيمة التراثية للموقع وتحقق الفائدة للجمهور، بحيث يتاح للجمهور الاطلاع على تاريخ المنطقة وتوعية الجمهور مما يتضمنه برنامج تطوير الدرعية والاختبار العلمي للمشاريع التطويرية التي يتضمنها برنامج التطوير.

ونظراً للظروف المؤقتة للخطة فقد تضمنت إجراءات وسياسات تنفذ بموجبها البرامج والتجهيزات مع الموقع مع المحافظة على مكونات الموقع وعدم إحداث تغييرات تمس مكوناته التراثية والأثرية، كما اتسمت الخطة بالمرونة بحيث يمكن تطبيقها في مواقع أخرى، كما أنها قابلة للتوسع والتطوير واعتماد برامجها ضمن برنامج التطوير.

وقد حددت الخطة طبيعة الجمهور المستهدف وذلك بناء على ظروف الموقع الإنشائية وقيمته الأدبية واعتباراً للمتطلبات الأمنية وخصائص المجتمع المحلي، وحددت طبيعة الجمهور المستهدف وفق شرائح تستوعب فئات المجتمع وتتيح الفرصة للجميع للإفادة من الموقع وذلك من خلال وضع مواصفات محددة لجمهور الزوار ووضع برامج خاصة بكل مجموعة شملت :

  • مجموعات الزيارات المحلية المبرمجة وتشمل طلبة المدارس ووفود الجامعات ومؤسسات القطاع الخاص والعام والحكومي.
  • مجموعة الزيارات الوافدة المبرمجة وتشمل وفود البعثات الدبلوماسية والوفود السياحية وفئات محددة من المجموعات المتجانسة الوافدة إلى البلاد.
  • العائلات الساكنة في الرياض أو الزائرة لها.
  • الأفراد الذكور الذين تتجاوز سنهم عشرين عاماً.

العرض المتحفي في الخطة

تمثل المنطقة التاريخية في الدرعية القديمة بيئة ثرية بالتاريخ والقيمة المعنوية لذلك تقوم فكرة العرض المتحفي في الخطة على تحويل حي الطريف إلى متحف مفتوح يعرض للجمهور ثلاثة مواضيع رئيسية هي :

  • تاريخ الدولة السعودية الأولى ونشأتها وتاريخ أثمتها وأبرز أعمالهم، والأحداث التي وقعت في فترات حكمهم.
  • تاريخ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بدءاً من نشأته ورحلته في طلب العلم ومعالم فكره الإصلاحي وجهاده في نشر الدعوة وأبرز ما خلفه من تراث عملي وانتشار دعوته في العالم الإسلامي.
  • حياة سكان الدرعية بما في ذلك البيئة الطبيعية للدرعية وأبرز ملامح حياة سكانها في معاشهم وعلاقاتهم الاجتماعية.

سيقدم المتحف المفتوح مواضيعه للجمهور من خلال عدد من الوسائل تشمل اللوحات المتنوعة، والقطع الأثرية والتراثية، والمطبوعات والأفلام الوثائقية والتعليمية ووسائط العرض الإلكترونية وأنواع مختلفة من الفعاليات التراثية ومن ضمنها العروض الفلكلورية، بالإضافة إلى اعتبار مباني الحي وتخطيط الشوارع وأنواع المباني العامة والخاصة جزءاً من العرض المتحفي.

وسيستفيد الجمهور من هذه الوسائل المتنوعة إما بالتعرف التلقائي للمعلومة أو الفكرة التي تقدمها الوسيلة كاللوحات والقطع الأثرية، وإما بالتفاعل وممارسة بعض الأعمال التراثية مثل ورش الحرف التقليدية وأنماط الضيافة العربية الأصيلة.

وتتضمن أبرز عناصر العرض المتحفي في حي الطريف ما يلي :

  • المسار:

ممر معبد بطريقة تلائم الموقع يمر عبر أبرز التكوينات والمنشآت في الحي ويؤدي وظيفتين أساسيتين في العرض المتحفي حيث يستعرض عبر الممر الموضوع التاريخي والعمراني، كما يقوم المسار بوظيفة ربط عناصر العرض المتحفي الأخرى ببعضها وقد قسم المسار إلى ثلاثة أجزاء أهمها وهو الأساسي والذي يمر عبر أبرز معالم الحي وهو متاح لكل الجمهور، ثم يأتي المسار الاختياري وهو امتداد طبيعي للمسار الأساسي يستفيد منه الجمهور الراغب في مزيد من الاطلاع، كما حدد مسار خاص يمر عبر أبرز التكوينات المعمارية وهو متاح للزيارات المبرمجة الخاصة نظراًلحظورةالمروربينمبانيةالمكتظة والمعرضة لمخاطر السقوط والانهيار.

سيكون المسار مهيأ لحركة المشاة من مختلف الأعمار كما يسمح بمرور عربات المعاقين وعربات الأطفال الصغار وتتمثل أبرز معروضات المسار في المباني القائمة على جانبي شوارع المسار والمعالم الطبيعية التي يمر عبرها وفي اللوحات التعريفية والإرشادية والتاريخية والتي تقدم مستويات مختلفة من المعلومات التاريخية عن الموقع ومبانيه، بالإضافة إلى عدد من المعروضات الخارجية، كالمدافع القديمة وأوعية الماء الحجرية وبعض الأبواب التراثية.

  • متحف الدرعية:

سيقام في قصر سعد بن سعود ويعرض تراث سكان الدرعية ضمن مجموعة من الغرف المختلفة المخصصة لمواضيع محددة، فهناك غرفة لعرض الملابس التراثية الرجالية اليومية والاحتفالية، وأخرى للملابس النسائية اليومية والاحتفالية، وغرفة مخصصة لعرض الأدوات الزراعية والمكاييل ورابعة مخصصة للأسلحة وخامسة للأدوات المنزلية والمعيشة اليومية، كما ستجهز إحدى الغرف لتكونأنموذجاًلمجالس الضيافة، وتشتمل الغرف بالإضافة إلى القطع التراثية والأثرية على لوحات تعريفية تشرح طبيعة استخدام هذه المعروضات ومعلومات تاريخية عنها.

  • مركز الأنشطة التراثية:

سيكون في قصر ناصر بن سعود، ويتم فيه التعريف بالحرف التقليدية والتدريب عليها، كما يوفر بيئة ترفيهية للأطفال من واقع التراث المحلي، ويحوي المركز ورشة للأعمال الخشبية تعرض فيها نماذج من الزخارف الخشبية التراثية وأدواتها التقليدية. كما يمارس فيها الزوار بعض أعمال الزخرفة على الخشب تحت إرشاد مشرفي تربية متخصصين، وتوجد في المركز ورشة متخصصة لأعمال الخوص كالسلال والمراوح والأوعية والمفارش، ويتاح للزوار الفرصة لتعلم مهارات صناعة الخوص بمساعدة مشرفين متخصصين، أما فناء القصر فيخصص كملعب رملي للأطفال توفر فيه مواد لتعلم مهارات البناء بالطين على مستوى الأطفال، ويحوي المركز أيضاً مرسماً توفر فيه أدوات الرسم ويمثل حي الطريف بتكويناته الأثرية مادة خصبة للرسم.

  • الميادين والساحات:

يشتمل حي الطريف على عدد من المناطق المفتوحة والساحات، سيجري الاستفادة منها في العرض المتحفي بحسب ما تتمتع به كل ساحة، حيث خصصت أكبر ساحات الحي والتي تطل على حافة الوادي قرب برج فيصل للعروض الاحتفالية والأنشطة الفلكلورية وسيضاف إليها معروضات قديمة كالمدافع والأسلحة القديمة، وتوجد ساحة أصغر أمام قصر الإمام عبد الله ستكون مخصصة للمناسبات الأقل حجماً، في حين ستكون الساحة المجاورة لسعد استراحة للزوار مزودة بكراسي الجلوس ومصادر ماء الشرب وفيها لوحات تعريفية بخيل الدرعية، كما خصصت الساحة المرتفعة والمطلة على الحافة الشرقية للوادي والتي تقع خلف المسجد للتعريف بأحياء الدرعية ولوحات تعريفية بهذه الأحياء.

  • العرض المتحفي الخدمي:

يقدم عدد من الخدمات الأساسية التي يحتاجها الزوار في إطار العرض المتحفي، ومن ذلك مكتب التوجيه والإرشاد المعني باستقبال الزوار وتقديم التعريف بالموقع وإرشادهم، ولقد أقيم المكتب في إحدى الوحدات السكنية في قصر سلوى ويمثل أثاثه ونمط تصميمه جزءاً من العرض المتحفي العام فضلاً عن خدماته الإرشادية والإدارية، كما خصص قصر الضيافة الموجود في الحي ليكون استراحة على طريق الزوار أثناء جولتهم تقدم فيه الوجبات الخفيفة والمشروبات والهدايا التذكارية وذلك كله يتم في إطار متحفي تراثي، كما سيعاد تأهيل المزرعة التقليدية الواقعة في مدخل الحي، ويعاد تشغيل البئر فيها وينقل منها الماء بالطرق التقليدية (نظام السواني) وستكون أيضاً مخصصة كاستراحة للزوار. وستقام فيها لوحات كبرى تعرف بتاريخ الدرعية وطرق استخراج المياه القديمة.

  • التجهيزات والمرافق الخدمية:

تتضمن الخطة التنشيطية توفير طيف متنوع من الخدمات والتجهيزات والإجراءات التي من شأنها تسهيل زيارة الجمهور وجعلها رحلة ممتعة ومفيدة وآمنة من المخاطر، وتأتي في مقدمة المرافق الخدمية: دورات المياه ومواقف السيارات، وخدمات الاتصال، وتجهيزات المعاقين، وتوفير الوجبات الخفيفة، وتتضمن التجهيزات تحسين مدخل الحي، وتهيئة المسار المتحفي، وتهيئة الطريق المؤدي إلى حي الطريف وتزويده باللوحات الإرشادية الكافية، وإزالة المخاطر في الموقع ويتضمن ذلك إزالة الشقوق والحفر، وتأمينحوائطالمباني المعرضة للانهيار، وتأمين الموقع بشبكة للأمن والحراسة والإطفاء والإسعافات الأولية.

المراحل التنفيذية للخطة

البداية !!!! من المتعذر إتمام عناصر الخطة في حي الطريف في وقت واحد نظراً لظروف الموقع الغني بالمباني الأثرية والتي يتعذر إحداث تغييرات أو تعديلات في مبانيها قبل إجراءالمسوحاتوالدراسات التراثية المستفيضة حولها فضلاً عما يستدعيه ترميم هذه المباني من وقت، لذا سيجري تنفيذ الخطة على مراحل ثلاث تبدأ مرحلتها الأولى بالأجزاء التي لا تحتاج إلى أعمال أثرية وترميمات واسعة، نؤجل مراحلها الأخرى ريثما يتم تدعيم المباني التراثية الباقية وتجهز عناصر العرض المتحفي وتستكمل التجهيزات ويوضح الجدول العناصر المنفذة من الخطة في كل مرحلة.

وقد بدأت المرحلة الأولى في استقبال الزيارات المنظمة مع بداية الفصل الدراسي الحالي والموقع متاح أيضاً للزيارات العائلية الخاصة حسب الجدول :

البرامج الرئيسية في الخطة مرحلـــة التنفيــــــذ
المرحلة الأولى المرحلة الثانية المرحلة الثالثة
مكتب التوجيه مطوية المسار
مطوية البرنامج
الكتيبات
اللوحات التاريخية
تجهيزات عرض الأفلام
الدعوة الإصلاحية عرض
المسار معروضات قيمة
المسار الخاص
المسار الاختياري
المسار الرئيسي
لوحات تاريخية
لوحات تعريفية
لوحات إرشادية
نظام الإرشاد الصرفي
متحف الدرعية 6 مواضيع مختلفة
مركز الأنشطة التراثية ورشة الخوص
ورشة الخشب
الملعب الرملي
المرسم
الميادين ميدان الخيل
ميدان الإمام عبد الله
الميدان الكبير
ساحة الدرعية
قصر الضيافة الجمهور
الشخصيات
المزرعة
المرافق الخدمية
التجهيزات نظام الإنارة
تأمين المخاطر
تأمين الطريق
تأمين المسارات
تأهيل مباني الأنشطة
تحسين المدخل