سكن وزارة الخارجية .. نموذج مبكر لأحياء المستقبل

قرر مجلس الوزراء عام 1395 هـ نقل وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية من مدينة جدة إلي مدينة الرياض، استكمالاً للوظائف المنوطة بعاصمة البلاد، وتضمن ذلك نقل العاملين في الهيئات الدبلوماسية، وانتقال أعضاء الجهاز الوظيفي العامل في وزارة الخارجية مع أسرهم إلى مقر عملهم الجديد، وترتب على هذه القرارات إنشاء حي السفارات وإنشاء حي سكن وزارة الخارجية للعاملين في وزارة الخارجية.

روعي في تصميم الحي وتنفيذه أعلى المستويات، وعهد إلى الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الإشراف على تصميم المشروع وتنفيذه، حيث يقع المجمع على مساحة تصل مساحتها إلى 39 هكتاراً ويتكون من أكثر من ستمائة وحدة سكنية فضلاً عن المرافق العامة، ويستوعب حوالي ثلاثة ألاف وستمائة ساكن.

في العام الماضي حصل إسكان وزارة الخارجية على جائزة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب كمثال الحي النموذجي في المدن العربية.

ويتكون المجمع السكني من عدد العناصر الوظيفية الرئيسة وأبرزها العناصر التالية :

المناطق السكنية

يتكون المجمع من 612 وحدة سكنية تستوعب حوالي 3600 نسمة، وهذه الوحدات السكنية منوعة ما بين فلل مستقلة، أو متلاصقة، أو شقق في عمائر، وزعت حسب تكوين أرض المجمع، فوضعت الوحدات السكنية الكبيرة ذات الحدائق الكبيرة في الجهة الغربية المنبسطة من الموقع، فيما وضعت الوحدات الأصغر والعمائر في المنطقة الشرقية ذات التلال شديدة الانحدار، وتتضمن الوحدات السكنية ثلاث فئات، فهناك الفلل الكبرى التي تتراوح مساحتها بين 500 – 1000 متر مربع، وتمثــل

12 % من إجمالي الوحدات، وهناك الوحدات المتوسطة وهي فلل شبه منفصلة أو متلاصقة تتراوح مساحتها بين 250 و 500 متر مربع وتمثل 48 % من إجمالي الوحدات السكنية ،وهناك الوحدات السكنية الصغرى التي تتراوح مساحتها بين 175 و 340 متر مربع، وتمثل النسبة المتبقية من الوحدات السكنية. وقد تم اعتماد اثني عشر تصميماً مختلفاً للوحدات السكنية لتحقيق أكبر قدر من التنوع المعماري داخل الحي، وقد شكلت الفلل 85 % من إجمالي الوحدات السكنية، كما وفرت سلالم حجرية وخرسانية ضمن التكوينات الطبيعية للموقع لتسهيل تنقل المشاة بين المستويات المختلفة من الحي، ويتميز التجهيز الداخلي للوحدات السكنية بتوفير الإضاءة الطبيعية طيلة النهار من خلال قناطر تسمح بنفاذ الضوء دون نفاذ الحرارة.

المرافق العامة

يتسم الحي بتكامل المرافق العامة التي روعي في إنشائها أن تكون في وسط المجمع لخدمة السكان كافة وتشتمل هذه المرافق على المساجد، والمدارس، ومرافق الخدمة الصحية، والنوادي، والمراكز التجارية.

  • المساجد

يتوفر في الحي مسجدان، الأول جامع يقع في الطرف الشرقي من المنطقة المركزية ويستوعب ألف مصل وفيه مقصورة خاصة بالنساء، وتشكل منارة الجامع التي وضعت على محور حركة المشاة نادي النساء ما يتيح إمكانية الاستفادة من المدرسة والنادي في وقت واحد وبصورة متكاملة.

  • المركز الصحي

يضم المجمع السكني مركزاً للرعاية الصحية الأولية يتبع لوزارة الصحة، ويخدم هذا المركز المجمع السكني وكامل سكان حي المحمدية، والمركز مجهز بما يخدم الاحتياجات الفورية في مجالات الطب الوقائي والعلاجي، ويتبع برنامج الرعاية الأولية الذي تديره وزارة الصحة ومن خلاله تحول الحالات العلاجية إلى المستشفيات الكبيرة.

  • النوادي الترفيهية

بينها ملعب مائي، وتمتاز ملاعب الأطفال بتخصصها حسب الفئات العمرية، فمنها ما هو مخصص للأطفال الصغار، ومنها ما هو مخصص لليافعين، ومنها للصغار الذين ترافقهم أمهاتهم، وجميع الملاعب مجهزة بالألعاب والمقاعد، ويشكل عنصر الأمان والسلامة قاسماً مشتركاً بين كل الموجودات وقد روعي في الحديقة أن تزرع بنباتات محلية قادرة على تحمل الظروف المناخية للمنطقة.

  • الطرق والممرات

يقدم الحي نموذجاً راقياً في مجال النقل وخصوصا ً شبكة الطرق الخاصة بالمشاة، وقد بنيت شبكة النقل داخل المجمع على أساس تحديد حركة السير الداخلية بالمناطق السكنية، وإيجاد منطقة مركزية خالية من السيارات قدر الإمكان، مع الاعتماد على شبكة متطورة من ممرات المشاة في كل نواحي المجمع، تتوافر فيها أماكن الجلوس والمظلات وتسمح بحركة الصغار والمعاقين، ويتوفر فيها عنصر الأمان، كما أن طبيعة الطرق المخصصة للسيارات تحتم على السائقين مراعاة أنها مخصصة أيضا للمشاة، من خلال تعبيدها ببلاطات مختلفة الألوان، وسلسلة من مخففات السرعة، وجميع الشوارع وممرات المشاة مضاءة ومزروعة على جانبيها، وروعي في تصميم الشوارع الأخذ بالعوامل المساعدة على خفض الضوضاء، مثل تقليل التقاطعات، والإكثار من اللوحات الإرشادية، وعوامل الرؤية الجيدة واتساع مداها.

والمجمع مزود بنظام إرشادي تفصيلي يتدرج في توزيع المعلومات من الأعم إلي الأكثر تفصيلاً، وصولاً إلى البيوت التي يحمل كل منها رقماً خاصاً به.

وتتوافر في المجمع ثلاثة أنماط من مواقف السيارات، فهناك المواقف الملحقة بالوحدات السكنية وعددها 1,700 موقف، وهناك مواقف المرافق العامة وعددها 160 موقفاً، بالإضافة إلي موافق الشوارع العامة.

  • البنى التحتية

يعد المجمع من الأحياء المكتملة المرافق والبنى التحتية، حيث تتوفر فيه شبكات المياه والكهرباء المتصلة بشبكات الخدمة الرئيسية في المدينة.

يزود المجمع بالماء من الشبكة الأساسية في المدينة، غير أنه مجهز بخزان أرضي يتسع لحوالي 1,250,000 جالون، وتزود الوحدات السكنية ومرافق المجمع بالماء بواسطة الضغط الذي تولده عدة مضخات لإيصال المياه إلى أعلى النقاط في المجمع.

وهناك شبكة متكاملة للصرف الصحي، وشبكة لتصريف مياه السيول، ومحطة لتنقية مياه المجاري بقدرة 1,200 متر مكعب يومياً، يعاد استخدامها في ري المسطحات الخضراء، إما بواسطة التنقيط عبر شبكة ضخ تعمل حسب مواعيد مبرمجة صيفاً وشتاء، إما عبر قنواتأسمنتيةللساحات والأفنية الداخلية.

يطرح المجمع في تصميمه وتنفيذه حلولاً مبتكرة ومميزة للعديد من المشاكل الحساسة المحيطة بمشاريع الإسكان، فيمتاز بتنسيق عمراني متفرد و واضح و ملائم اجتماعياً، كما أنه يتجاوب مع الظروف المناخية والتضاريس حيث استفاد منها وجعلها جزءاً من العنصر الجمالي في المجمع، فضلاَ عما يقدم من رفاهية وجودة لساكنيه، ويوفره لهم من خدمات متكاملة، ما جعله قميناً بالجائزة التيحازها، كما أنه مرشح لمزيد من الجوائز المستقبلية إن شاء الله.