التعليم العام في الرياض.. أضخم مؤسسات المدينة ومحور تطويرها المستقبلي

يتمتع المواطنون في مدينة الرياض بمستوى عالٍ من التعليم، فجميع الذين تتراوح أعمارهم بين 16 – 19 عاملً ملتحقون بالمدارس، و50% من الذين تتراوح أعمارهم بين 20 – 24 عاماً في مراحل مختلفة من التعليم العالي خاصة في مجال التعليم الجامعي، كما أن أكثر من 25% من شاغلي الوظائف المرموقة من ذوي الدرجات الجامعية تتراوح أعمارهم بين 25 عاماً و 40 عاماً، وتقدر نسبة الحاصلين على درجات أكاديمية جامعية بحوالي 17% من سكان المدينة عام 1421 هـ.

وفي عام 1421 هـ خرجت جامعات مدينة الرياض ما يزيد عن 11000 جامعي، كما أن معظم العاملين من غير السعوديين يحملون مؤهلات علمية عالية، بل إن 30% من القوى العاملة في مدينة الرياض تتمتع بمؤهلات علمية عالية، ويتجاوز عدد حاملي درجة الدكتوراه في شتى المجالات في مدينة الرياض الآلاف.

يتكون القطاع التعليمي العام من جامعتين (جامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية) يزيد عدد الدارسين فيهما عن 78000 طالب وطالبة، إضافة إلى كليات الرئاسة العامة لتعليم البنات التي يتجاوز عدد طالباتها 16000 طالبة، ويبلغ عدد المدارس للمراحل التعليمية المختلفة 1800 مدرسة يتجاوز عدد الدارسين فيها 742000 طالب وطالبة، فضلاً عن سبعة معاهد مهنية وفنية زاد عدد طلابها عن 5700 طالب، ويبلغ عدد الكليات في مدينة الرياض 28 كلية، بلغ عدد الخريجين منها حتى عام 1420 / 1421 هـ نحو 118000 خريج.