توقيع عقد تصميم المبنى الجديد لمكتبة الملك فهد الوطنية

وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير الرياض، المشرف العام على مكتبة الملك فهد الوطنية عقد تصميم المبنى الحديث لمكتبة الملك فهد الوطنية، وكان المشروع قد عُهد به إلى الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، لتتولى وضع الأسس التصميمية للمشروع، وتأهيل المكاتب الاستشارية المحلية والعالمية لمسابقة تصميم مبنى المكتبة.

وبعد انتهاء مرحلة التصاميم الأولية، واختيار الاستشاري الأفضل تصميماً، وقع عقد التصاميم النهائية.

تقوم الفكرية الأساسية لمبنى المشروع على إضافة مبنى معلق على حاملاتأسمنتيةعملاقة فوق المبنى القائم للمكتبة، وتمتاز الفكرة بالحفاظ على مساحة الأرض المفتوحة المحيطة بالمكتبة ( حديقة العليا )، وإبقائها كمناطق مفتوحة تتجاوز مساحتها 20.000 م2، كما يمتاز المبنى بكتلته العمرانية الضخمة، وتصميمه المميز الذي سيجعل منه أحد المعالم العمرانية الأساسية لمدينة الرياض.

من حيث المحتوى الوظيفي، والقدرات الفنية، ستصل الطاقة الاستيعابية للمبنى بعد التحديث إلى 3.300.000 مجلد، من الكتب والدوريات، فضلاً عن وسائط المعلومات السمعية، البصريةوالالكترونية.

ومن أبرز القرارات المهمة في المشروع قيام المبنى الجديد للمكتبة بدور مزدوج، فبالإضافة إلى القيام بدور المكتبة الوطنية، ستقوم المكتبة أيضاً بدور المكتبة العامة، المتاحة للجمهور، وسيشكل المبنى الحديث المعلق فوق المبنى القديم وحدة متكاملة في الوظائف، والتناسق الهندسي المعماري، وسيتم تحوير المبنى الحالي ليناسب وضعه الجديد، كما سيستمر المبنى الحالي في العمل، وخدمة رواده أثناء الإنشاء.

وتصل المساحة الإجمالية لمبنى المكتبة الحالي 12.500 م2، وعند اكتمال المشروع ستصبح المساحة الإجمالية 34.000 م2.