مسح سكاني لعينة موسعة من أسر مدينة الرياض

بدأت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض هذا الأسبوع إجراء مسح سكاني علىعينة من سكان مدينة الرياض تبلغ حوالي 13 ألف أسرة، ويغطي هذا المسح جميع أحياء مدينة الرياض الواقعة داخل حدود التنمية، وتستمر عملية جمع البيانات حتى الأسبوع الأخير من شهر ربيع الثاني لهذا العام، وسوف يتيح المسح في هذا العام توفر البيانات والمعلومات ليس على مستوى بلديات مدينة الرياض فقط، ولكن أيضاً على مستوى الأحياء بما يوفر فرصة للتخطيط والتنفيذ على مستوى أحياء مدينة الرياض، حسب طبيعة وظروف كل حي.

يعتمد المسح السكاني على استبانتين: الأولى خاصة بالأسر، والثانية خاصة بالمجمعات السكانية، ويهدف المسح إلى جمع المعلومات المتعلقة بالسكان من حيث العدد، والجنسيات والحالة الوظيفية، وكذلك معلومات عن الدخل، والإنفاق، والبطالة، أيضاً سيشمل المسح بيانات عن الهجرة من وإلى مدينة الرياض، وأسبابها، كما يتناول المسح معلومات عن النقل، والرحلات، للتعرف على بداية الرحلات ونهايتها، ومواقع التكدس المروري، بالإضافة إلى بيانات عن الوحدات السكنية من حيث نوع الوحدة والملكية.

وتعد المعلومات الحديثة والدقيقة أحد الركائز الأساسية في عملية التوجيه والتحكم في النمو، ووضع السياسات والاستراتيجيات الاجتماعية والاقتصادية، واتخاذ القرارات السليمة، ويمثل المسح السكاني الحالي تحديثاًللمسوحاتالسكانية السابقة التي أجريت في الأعوام 1407 ، 1411 ، 1417 هـ بهدف بناء سلسلة زمنية من البيانات ذات العلاقة. يمكن من خلالها وضع التوقعات، وبناء النماذج الرياضية لمستقبل المدينة في الجوانب المختلفة، بما يساهم في وضع الخطط والاستراتيجيات المعتمدة على المعلومات الحديثة والدقيقة.